"المرأة المسلمة الحضارية" تحتفل بلندن

مسلمات يحتفلن بيوم المرأة العالمي بلندن - ميدين ديرية
undefined
مدين ديرية-لندن
تحت شعار "إمكانيات المرأة المسلمة" ووسط حضور نسائي كبير، نظمت مؤسسة المرأة المسلمة الحضارية في العاصمة البريطانية لندن مساء السبت احتفالا كبيرا. 

وناقشت المشاركات معاناة المرأة المسلمة في بريطانيا والتحديات التي تواجهها وما تحققه من نجاح علمي وفني، كما جرى التطرق إلى دور المرأة المسلمة على الصعد الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، ودورها في نشر الثقافة الإسلامية.

وأقيمت الأمسية في شكل لقاء مفتوح احتوى على محاضرات وفقرات فنية، وسوق خيرية، وعرض أزياء ضم عددا من مصممي الأزياء الإسلامية من المملكة المتحدة وخارجها، إلى جانب عروض فنية وكوميدية.

واشتملت الأمسية أيضا على معارض للمنتجات التراثية واليدوية، فعرضت المأكولات الشعبية والمطرزات التراثية، كما أقيمت أجنحة خاصة بصناعات الملابس والمنحوتات الخشبية، والإكسسوارات والحلي المصنوعة يدويا.

واستمع الحضور إلى نصائح ومشورات من المتحدثين الرئيسيين تقدمتهم شقيقة زوجة رئيس الوزراء السابق توني بلير التي اعتنقت الإسلام، كما أتيحت فرصة للتواصل مع رجال الأعمال والمهنيين والأكاديميين.

‪النساء المسلمات في بريطانيا يقمن بأدوار متعددة في المجتمع‬ (الجزيرة نت)‪النساء المسلمات في بريطانيا يقمن بأدوار متعددة في المجتمع‬ (الجزيرة نت)

ويعد هذا الحدث الأول من نوعه في المملكة المتحدة، وقد منح منبرا للنساء المسلمات لتسليط الضوء على إنجازاتهن والاحتفال بين نظيراتهن من النساء، لإعطاء وجهة نظر مختلفة من النساء المسلمات.

وتقول سامية طاهر -وهي مؤسِّسة ومنسقة "مؤسسة المرأة المسلمة الحضارية"- للجزيرة نت إن المجتمع فشل حتى الآن في التعرف على المساهمات القيمة للمرأة في المجتمع، وهي الآن تقوم بكثير من الجهود للتعريف بنفسها.

وأوضحت سامية "نحن نريد التأكد من أن المرأة تحصل على اعتراف لما بذلته من جهود، قبل إزالة الستار وتسليط الضوء على نجاحاتها الكبيرة والصغيرة، وذلك بتكريم مساعيها وأعمالها في الفن والأعمال والصحافة والقانون وغيرها من المجالات".

ولفتت إلى أن هذا الحدث يهدف أيضا إلى "زيادة الوعي بين الجنسين في سياق إيجابي"، وتحفيز نساء الأعمال المكافحات "لكسر السقف الزجاجي الذي لا يزال يشكل عقبة أمام نجاحهن".

وتشارك المرأة المسلمة ببريطانيا في مجال الإعلام والفنون والثقافة، ودخلت بقوة في العمل السياسي والبرلماني البريطاني والترشح في الانتخابات النيابية والبلدية، كما استطاعت المرأة المسلمة الحصول على عضوية مجلس اللوردات والبرلمان البريطاني ورئاسة أحزاب سياسية ومنظمات جماهيرية، فضلا عن وصولها إلى درجة وزيرة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

R/ British Muslim politician Lord Ahmed, a member of Britain's upper house of parliament, is seen in a hotel lobby in Khartoum, December 1, 2007.

قال اللورد نذير أحمد من بلدة روثرهام بالمملكة المتحدة إنه بصدد قيادة وفد من النواب المسلمين للتفاوض مع العقيد معمر القذافي لعقد اتفاق سلام. ونقلت صحيفة ديلي تلغراف عن أحمد قوله “ما حدث في ليبيا منذ 17 فبراير/شباط أرعب الناس”.

Published On 10/5/2011
الشرطة تحيط بالجماعات اليمنية من كل جانب

تحدثت صحيفة إندبندنت عن اعتزام رئيس مجلس مسلمي بريطانيا فاروق مراد توجيه نداء في الجمعية العمومية للمجلس في بيرمنهام لمحاربة الجرائم المعادية للمسلمين في بريطانيا، ويتزامن النداء مع تأكيد الشرطة البريطانية وقوع 762 جريمة ضد المسلمين في لندن منذ أبريل/نيسان 2009.

Published On 12/6/2011
British Police officers separate English Defence League (EDL) demonstrators (R) from Muslims (L) attempting to march towards the U.S. Embassy, in London May 6, 2011. The Muslim group staged a funeral prayer service for Osama Bin Laden and demanded the release of his body to his family for burial.

قالت صحيفة ذي أوبزيرفر إن تومي روبنسون زعيم رابطة الدفاع الإنجليزية (وهي حركة احتجاجية يمينية متطرفة في الشارع) سيصبح نائبا لزعيم حزب الحرية البريطاني السياسي هذا الأسبوع، لما تتبناه الرابطة من سياسات مناهضة للإسلام ضمن إستراتيجيتها المركزية.

Published On 29/4/2012
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة