فعاليات بماليزيا لنصرة الشعب السوري

محمود العدم-كوالالمبور

واصل ائتلاف "أنقذوا سوريا"، الذي شكلته قبل نحو شهرين جمعيات ومنظمات غير حكومية ماليزية، فعالياته التضامنية مع الشعب السوري.

ونظم ممثلون عن الائتلاف والعشرات من أفراد الجالية السورية وقفة تضامنية اليوم الجمعة أمام السفارة السورية في كوالالمبور، طالبوا خلالها بوقف عمليات القتل والتعذيب التي يتعرض لها المواطنون الأبرياء في سوريا.

وأدان المتحدثون في الوقفة التضامنية مواصلة عمليات الإبادة التي ينفذها جيش النظام السوري وأسفرت عن مقتل وجرح الآلاف من أبناء الشعب السوري.

كما عبروا عن استهجانهم للصمت العربي والدولي إزاء "المذابح اليومية" التي ترتكب بحق الأبرياء، والتي "لم تستثن الأطفال والشيوخ والنساء والعلماء".

ودعا ممثلو الائتلاف التضامني الماليزي حكومة بلادهم إلى اتخاذ إجراءات تعبر عن الاستنكار الشديد "للجرائم التي يرتكبها نظام الرئيس بشار الأسد"، وطالبوا بحملة دبلوماسية في المنطقة تكشف حجم المأساة التي يعيشها السوريون كما دعوا لطرد السفير السوري في كوالالمبور.

وناشدوا الشعب الماليزي والحكومة لتقديم كل أشكال الدعم والتأييد للشعب السوري ومساعدته للخروج من محنته، ومساندة فعاليات "ائتلاف أنقذوا سوريا" وتسهيل مهمته لنصرة الشعب السوري.

ورفع المشاركون في الوقفة لافتات طالبوا فيها المجتمع الدولي بوضع حد لعمليات "الذبح" التي يتعرض لها الشعب السوري، وهتفوا مطالبين حكومة ماليزيا بنصرة قضيتهم وطرد السفير السوري، وهتفوا للشعب السوري ودعوه للصبر والثبات حتى تحقيق مطالبه بإسقاط النظام.

وكانت نحو ثلاثين منظمة ماليزية غير حكومية أعلنت قبل نحو شهرين عن تشكيل ائتلاف باسم "أنقذوا سوريا" للتضامن مع الشعب السوري ودعم مطالبه "بحقوقه الأساسية والحرية والعدالة والسلام والديمقراطية".

وأعلن المنظمون أن الائتلاف سينفذ عددا من الفعاليات التضامنية مع الشعب السوري تتمثل في جمع التبرعات وإرسال المساعدات للمدن السورية, إضافة لتنظيم عدد من "الحملات والمسيرات لكشف حجم الاضطهاد والمأساة التي يعيشها الشعب السوري في ظل نظام الأسد".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

دعت المنظمة الطبية الإنسانية الدولية “أطباء بلا حدود” جميع الأطراف المتنازعة في سوريا إلى احترام أمن وسلامة الجرحى والأطباء والمرافق الصحية، لافتة إلى أنهم لا يزالون ضحية للاستهداف والتهديد.

عبرت لجنة مكافحة التعذيب في الأمم المتحدة الأربعاء بجنيف عن قلقها بسبب معلومات تتحدث عن أعمال تعذيب تمارس في سوريا بصورة منهجية، في حين قاطعت سوريا اجتماع اللجنة تجنبا فيما يبدو لانتقادات حادة بشأن حملتها على المتظاهرين المدنيين المطالبين بالحرية.

واصلت منظمات غير حكومية وجمعيات خيرية في ماليزيا سلسلة فعاليات للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين ضمن حملة أطلقت عليها اسم “الجوع من أجل الحرية” انطلقت مع بدء الأسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي قبل أكثر من ثلاثة أسابيع.

أعلنت نحو 30 منظمة غير حكومية ماليزية أمس الجمعة -في مسيرة حاشدة شارك فيها آلاف الماليزيين- عن إطلاق ائتلاف باسم “أنقذوا سوريا” للتضامن مع الشعب السوري ودعم مطالبه “بحقوقه الأساسية والحرية والعدالة والسلام والديمقراطية”.

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة