استعدادات لإحياء مظاهرات العراق

Iraqis gather to protest four before the 100-day deadline issued by Prime Minister Nuri al-Maliki for ministers to shape up, on June 3, 2011, in Baghdad. While visible projects have been started, ranging from fixing pothole-filled roads to upgrading a decrepit sewage system, and from housebuilding to fill a shortage of homes to paying for generator fuel to power air conditioners over the summer, little in the way of long-term change has been effected.
مظاهرات العام الماضي قتل فيها أكثر من عشرة متظاهرين فضلا عن الاعتقالات (الفرنسية-أرشيف)مظاهرات العام الماضي قتل فيها أكثر من عشرة متظاهرين فضلا عن الاعتقالات (الفرنسية-أرشيف)

علاء يوسف-بغداد

تستعد هيئات وتجمعات شبابية لإحياء ذكرى مظاهرات الخامس والعشرين من فبراير/شباط التي انطلقت على نطاق واسع في العراق العام الماضي، وقتل فيها أكثر من عشرة متظاهرين، وتعرض الكثير من منظمي المظاهرات للاعتقال والتعذيب من قبل الأجهزة الأمنية في العاصمة بغداد والمحافظات.

ويؤكد الناشطون في هذه الهيئات والتجمعات أن الاستعدادات تتواصل على أكثر من صعيد، من بينها عقد لقاءات مع منظمي المظاهرات والاتصال بشيوخ العشائر والمثقفين ووجهاء المجتمع.

حركات شبابية
ويقول رئيس الحركة الشعبية لإنقاذ العراق الناشط عدي الزيدي، الذي اعتقل وتعرض للتعذيب والسجن أكثر من مرة، إن هناك أكثر من خمسين حركة شبابية مستعدة للاعتصام وليس التظاهر فقط.

ويضيف الزيدي في حديثه للجزيرة نت أن هذه المرة ستكون التظاهرات -يوم 25 فبراير/شباط في الذكرى الأولى للانتفاضة- كبيرة وسيليها اعتصام مستمر لن ينتهي إلا بعد أن تتم الاستجابة للمطالب.

ويشير الزيدي إلى أن التجاذبات السياسية بين السياسيين الحاليين جعلت الشارع العراقي يتململ أكثر من السابق، ويؤكد أن الساحة مفتوحة للشعب العراقي لكي يدلي بصوته ويقول للسياسيين "اذهبوا بمشاكلكم عنا".

عدي الزيدي:
أكثر من 50 حركة شبابية مستعدة للاعتصام، وليس للتظاهر فقط

حل الحكومة والبرلمان
وعن أهم مطالب المتظاهرين يقول الزيدي إن المطلب الأول هو "إنهاء الصفحة الثانية للاحتلال المتمثلة في الكم الهائل من عدد الدبلوماسيين في السفارة الأميركية، الذي يزيد على 15 ألف موظف وجندي حماية".

ويتمثل المطلب الثاني بحل البرلمان والحكومة وتشكيل حكومة تكنوقراط مؤقتة لمدة ستة أشهر تدعو إلى انتخابات نزيهة، لا تتدخل فيها أياد إيرانية.

وعن المطالب الأخرى التي تتعلق بالخدمات يقول إنها ستحل نفسها بنفسها لعدم وجود سراق المال العام والفاسدين من الحكومة الحالية.

ويؤكد الزيدي أن الحركة الشعبية لإنقاذ العراق وباقي الحركات ستنطلق يوم 25 فبراير/شباط في محافظات الأنبار والموصل وذي قار والبصرة والكوت وديالى بالإضافة إلى العاصمة بغداد، مشيرا إلى أن شباب السليمانية سيخرجون أيضاً لمطالبة الحزبين الكرديين بإجراء إصلاحات سياسية وانتخابية لم تتحقق لحد الآن في إقليم كردستان العراق. 

اجتماعات مكثفة
وتقول الناطقة الإعلامية باسم لجنة تنسيق مظاهرات 25 شباط، التي طلبت عدم ذكر اسمها لضرورات أمنية، إن العمل بدأ لتوحيد الحركات الشبابية التي أسهمت في انتفاضة 25 فبراير/شباط العام الماضي وهو في مراحله النهائية.

وتضيف -في حديثها للجزيرة نت- أنه تمت دعوة كل الحركات والتجمعات في جميع المحافظات للانضمام إلى المظاهرات في الذكرى الأولى للانتفاضة، وهناك اجتماعات دورية مكثفة لمناقشة كل خطوات التظاهرات واتخاذ الخطوات المناسبة في كل محافظة.

وتؤكد الناطقة الإعلامية أن العمل جار على مدار الساعة في جميع المحافظات من أجل توحيد الأهداف وتطابق الآراء والاتفاق على كافة المطالب التي سترفع شعاراتها في حينه، والمتمثلة بترك السلطة لمن يستحقها، ولن تكون المطالب كما في الانتفاضة السابقة مقتصرة على تحسين الخدمات وتوفيرها ومحاربة الفاسدين.

وعن المحافظات التي ستشارك في التظاهرات تقول مبدئيا بغداد والأنبار والموصل والكوت والبصرة والديوانية وصلاح الدين وبابل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

كشف محام أردني عن وجود فتاتين أردنيتين ضمن أكثر من 65 معتقلا أردنيا في العراق، وقال إنه لا تتوفر معلومات سوى عن 30 منهم، مؤكدا أن المعتقلين هم إما طلاب كانوا يدرسون في العراق أو تجار صادف وجودهم وقت حصول الغزو الأميركي.

26/12/2009

كشف تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش الأميركية عن وجود سجون سرية في العراق خاضعة لقوات تأتمر بأمر رئيس الوزراء نوري المالكي وتمارس تعذيبا منظما بحق المعتقلين.

1/2/2011

أقر مسؤول برلماني كبير في مجلس النواب العراقي بأن شهر فبراير/شباط الماضي شهد ارتفاعا في أعداد المعتقلين، بسبب المظاهرات التي خرجت في عموم محافظات العراق، احتجاجا على تدهور الوضع الأمني وتردي الخدمات وانتشار الفساد في جميع مفاصل الدولة.

14/3/2011

دعت خمس منظمة عراقية إلى تنفيذ اعتصام مفتوح أمام القواعد الأميركية في العراق ابتداء من التاسع من أبريل/نيسان المقبل، وحددت هذه المنظمات مطالبها وأبرزها خروج المحتل وإلغاء الاتفاقية الأمنية ووقف العمل بنظام المحاصة في الحياة السياسية وإطلاق سراح المعتقلين الأبرياء.

26/3/2011
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة