شجْب تصريح وزير فرنسي حول الحضارات

كلود غيان: الحضارات لا تتساوى في القيمة (الجزيرة نت)

عبد الله بن عالي-باريس

نددت شخصيات فرنسية بارزة بتصريحات لوزير الداخلية كلود غيان اعتبر فيها أن الحضارات غير متساوية، مشيدا ضمنيا بسمو الثقافة الغربية ومستهجنا صراحة بعض "الممارسات الإسلامية".

ورأت تلك الشخصيات أن مقولة تراتب الحضارات التي تبناها السياسي اليميني تمثل مبررا فكريا للتمييز بين مكونات المجتمع الفرنسي، وتهدف -في نظرهم- إلى جذب ناخبي اليمين المتطرف المعادي للمسلمين والأجانب للتصويت للرئيس نيكولا ساركوزي الذي من المتوقع أن يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة في 22 أبريل/نيسان المقبل.

"تفاوت الحضارات"
وكان غيان ذكر -خلال تجمع لإحدى النقابات الطلابية اليمينية في 4 فبراير/شباط الجاري- أن "الحضارات لا تتساوى في القيمة خلافا لما تقول به أيديولوجيا اليسار النسبوية"، وفق تعبيره.

وتحدث عما أسماه "انزعاج الفرنسيين" من لجوء بعض المسلمين المقيمين في البلاد للصلاة في الشوارع وارتداء النقاب من قبل بعض المسلمات.

سيرج ليتشيمي: لا توجد حضارة تنفرد بالظلمات أو بالإشراق المهيب (الجزيرة نت)

هذه التصريحات للوزير الفرنسي -الذي يعد من المقربين جدا لساركوزي- قوبلت بموجة من النقد الحاد من طرف نواب اليسار في مجلس النواب الفرنسي.

فخلال إحدى جلسات المجلس -التي انعقدت بحضور أعضاء من الحكومة بينهم وزير الداخلية ورئيس الوزراء فرانسوا فيون الثلاثاء الماضي- انبرى نائب جزيرة المارتينيك سيرج ليتشيمي لتسفيه خطاب غيان.

وقال البرلماني مخاطبا كلود غيان "لا توجد أي حضارة  تنفرد بالظلمات أو بالإشراق المهيب، لا يوجد أي شعب يحتكر الجمال أو العلم أو التقدم أو الذكاء"، متابعا القول "إنكم تفضلون الظلام، إنكم تقودوننا -يوما بعد يوم- إلى تلك الأيديولوجيات الأوروبية التي خرجت من عباءتها معسكرات الاعتقال الجماعي".

خطاب نازيين
وأدى تشبيه تصريحات وزير الداخلية بخطاب النازيين إلى انسحاب أعضاء الحكومة ونواب الأغلبية من القاعة، في خطوة لم يعرف مجلس النواب الفرنسي مثيلا لها منذ 1898.

وطالب غيان النائب ليتشيمي بالاعتذار عن هذه المقارنة، لكن البرلماني المحسوب على الحزب الاشتراكي المعارض أصر على التمسك بأقواله، مشددا للجزيرة نت على أن الوزير هو الذي عليه أن يعتذر بل ويستقيل.

محمد الموساوي طالب بعدم اتخاذ المسلمين مطية لتحقيق مآرب انتخابية (الجزيرة نت)

وأوضح ليتشيمي أنه ينحدر من جزيرة المارتينيك التي عانى أهلها الأمرّين من الاستعباد والاستعمار الأوروبي، لافتا إلى أنه لم يستطع تحمل خطاب يعبر عن "حالة ذهنية تمخضت عنها كل الكوارث التي عرفتها البشرية في تاريخها الحديث، من ممارسة الرق إلى النازية مرورا بالاستعمار"، حسب قوله.

ومن جانبه، رأى القيادي في الحركة من أجل مناهضة العنصرية والصداقة بين الشعوب مولود عونيت أن غيان يجمع الأصوات لساركوزي من خلال التحامل على المسلمين، مضيفا -في تصريح للجزيرة نت- أن ادعاء سمو الحضارة الغربية على نظيرتها الإسلامية يهدف إلى تحقير الإنسان المسلم ومن ثم تبرير التمييز ضده.

أما رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية محمد الموساوي فطالب من جهته بعدم اتخاذ المسلمين "مطية لتحقيق مآرب انتخابية"، كاشفا في الآن نفسه عن تلقيه رسالة من غيان نفى فيها أن يكون قد قصد في كلامه ثقافة بعينها.

المصدر : الجزيرة

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة