دوافع استهداف الأطباء في العراق

مئات الأطباء قتلوا أو اختطفوا في العراق منذ الغزو (الجزيرة-أرشيف)

الجزيرة نت-بغداد

أعاد اغتيال الدكتور يلدرم عباس دامرجي -أشهر طبيب جراح في كركوك- الأسبوع الماضي، مسلسل استهداف الأطباء في العراق إلى الواجهة.

واعتصم عشرات الكوادر الطبية في كركوك أثناء تشييعهم دامرجي -الذي اغتيل هو وشقيقه على يد مسلحين مجهولين- احتجاجا على استهداف الأطباء في المحافظة، مطالبين الحكومة بحمايتهم والكشف عن الجهة التي تستهدفهم.

وسبق أن اغتيل الطبيب عبد الستار الجميلي في الأسبوع السابق لاغتيال دامرجي، واختطف عدد آخر من الأطباء أطلق سراحهم بعد دفع فدية.

وقال الطبيب في مستشفى كركوك العام طارق حسن في تصريحات صحفية "إن هناك عصابة للجريمة المنظمة في كركوك ومافيات تعمل وفق أجندات تستهدف مكونات وأطياف كركوك".

أما المدير العام لدائرة صحة محافظة كركوك صديق عمر رسول فقال إن عملية اغتيال الدكتور دامرجي "فاجعة وصدمة أصابت أهالي كركوك بجميع مكوناتهم خاصة الأطباء"، مطالبا الحكومة العراقية والبرلمان بحماية الأطباء والكفاءات "لأن مصيرهم أصبح مجهولا".

من جانبه قال نقيب أطباء كركوك الدكتور محسن عبد المجيد إن الأطباء يتعرضون للقتل والخطف ويدفعون فدية بين 250 إلى 500 ألف دولار، مبينا أنه منذ نهاية العام 2004 وحتى الآن دفعوا ملايين الدولارات لخاطفيهم.


توران: على الأمن بكركوك متابعة التحقيقفي هذه الجرائم لمعرفة من وراءها (الجزيرة نت)
استهداف
أما رئيس مجلس محافظة كركوك حسن توران فقال للجزيرة نت إن على الجهات الأمنية في كركوك متابعة التحقيق في هذه الجرائم لمعرفة الجهة التي تقف وراءها.

واعتبر أن من يقف وراء هذه الجرائم يستهدف تفريغ المحافظة من الكفاءات العلمية وتخريب العلاقات بين مكونات المحافظة التي تعمل على أساس التوافق السياسي، بهدف إفشال إدارتها الجديدة.

وأكد أن منفذي هذه الجرائم يستهدفون بين فترة وأخرى شريحة معينة من أحد المكونات في كركوك، ولم يستثن أي مكون من هذه الجرائم.

وأدان عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب حامد المطلك عمليات الاغتيال التي يتعرض لها الأطباء في كركوك، ودعا الحكومة والأجهزة الأمنية إلى توفير الحماية اللازمة لهذه الشريحة المهمة في المجتمع، والكشف عن مرتكبي هذه الجرائم.

 المطلك يتهم جهات تعمل على تنفيذ أجندات خارجية بهدف زعزعة الاستقرار والوضع الأمني 

اتهام
واتهم المطلك "جهات تعمل على تنفيذ أجندات خارجية بهدف زعزعة الاستقرار والوضع الأمني"، ويشير إلى أن هذه العمليات لا تستهدف مكوناً واحدا "بل استهدفت جميع مكونات محافظة كركوك من العرب والتركمان والكرد".

كما حمّل الاحتلالَ الأميركي مسؤولية ما يحدث في العراق، وقال "منذ بداية الاحتلال وحتى الآن يقتل العراقيون بأشكال بشعة ومختلفة، وهناك مخطط يستهدف العلماء والأطباء وجميع الكفاءات العراقية".

وقال عضو مجلس نقابة الأطباء العراقية الدكتور سعد الخزعلي إن "هذا الاستهداف ليس وليد اليوم، بل هو جزء من الفوضى الأمنية التي اجتاحت العراق منذ الاحتلال الأميركي".

وعن أسباب عودة الاستهداف إلى أطباء كركوك، قال الخزعلي إن المحافظة تضم مكونات متعددة من العراقيين، وهناك نزاعات ومشاكل حول هذه المحافظة، "لهذا فإن الجهات التي تريد زعزعة الاستقرار تقوم بهذه الأعمال الإجرامية بهدف خلخلة الأوضاع الأمنية وإثارة النعرة الطائفية والعرقية".

يذكر أن مئات الأطباء قتلوا أو اختطفوا منذ عام 2003، كما غادر العراق أكثر من ثلاثة آلاف طبيب بسبب تردي الأوضاع الأمنية.

المصدر : الجزيرة

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة