الأردن يطوي ملف "شاهين غيت"

لافتة رفعت بمسيرة سابقة في الأردن تندد بالفساد (الجزيرة نت) 

محمد النجار-عمان

قالت الحكومة الأردنية إن رجل الأعمال خالد شاهين المحكوم بقضية فساد والملاحق بقضية أخرى سيعود للأردن مساء اليوم الأربعاء بعد أشهر من مغادرته عمان للعلاج في بريطانيا، مؤكدة أنه سيتم إيداعه فور وصوله لدى الجهات المختصة لقضاء مدة محكوميته المقررة.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (بترا) عن وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة عبد الله أبو رمان أن شاهين سيعود إلى الأردن مساء الأربعاء قادما من ألمانيا برفقة دبلوماسي من وزارة الخارجية وضابط من جهاز الأمن العام.

وقال أبو رمان إن عودة شاهين جاءت نتيجة لجهود دبلوماسية وقانونية حثيثة ومنسّقة بعناية بين وزارات ومؤسسات وأجهزة الدولة في المملكة الأردنية الهاشمية واكبتها متابعة أمنية.

ولفت الوزير الأردني إلى أن عمان تمكنت من خلال اتصالاتها بالحكومة البريطانية من إلغاء تأشيرة شاهين بعد أن غادر لندن لألمانيا للعلاج، وأن اتصالات أخرى بالحكومة الألمانية وأخرى بالسلطات الكندية التي قال إن شاهين كان ينوي السفر إليها أفضت إلى "تضييق الدائرة عليه" وعودته للأردن.

وأشار نفس المصدر إلى أنه جرى التعميم على شاهين دوليا من خلال نشرة باللون الأحمر لتوقيفه باعتباره مطلوبا للأردن، مشيرا إلى أن تضييق الدائرة عليه أدى وبعد اتصالات معه مباشرة إلى إقناعه بالعودة للمملكة.

وأثارت قضية السماح لشاهين بالسفر خارج البلاد مطلع العام الجاري أثناء قضائه فترة السجن لمدة ثلاث سنوات بتهمة الرشوة فيما يعرف بقضية "توسعة مصفاة البترول" جدلا كبيرا في الأردن وغضبا في الشارع الذي اتهم الحكومة الحالية بـ"تهريب شاهين".

وتحولت قضية شاهين لواحدة من أبرز القضايا التي حركت الشارع المطالب بالإصلاح ومكافحة الفساد، رغم دفاع الحكومة بأنها استندت في قرارها السماح بسفره للعلاج خارج البلاد لتقارير طبية صادرة عن عدد من أشهر الأطباء في المملكة.

من اعتصام يطالب بمكافحة الفساد (الجزيرة نت)
إثارة الرأي العام
غير أن ما أثار الرأي العام الأردني هو ما كشفته صحيفة "العرب اليوم" الأردنية من أن شاهين الذي سمح له بالسفر للعلاج في الولايات المتحدة نظرا لوضعه الصحي الخطير ظهر في أحد مطاعم لندن الشهيرة وهو يتناول الغداء مع عائلته.

كما كشفت الصحيفة أن شاهين لا يملك تأشيرة للولايات المتحدة التي كانت قد ألغت تأشيرة صادرة باسمه سابقا، كما كشفت أن تقرير لجنة طبية حكومية بالسماح لشاهين بالسفر لم يكن قانونيا نظرا لتوقيعه بالتمرير ودون اجتماع اللجنة واعتراض عضو بارز من الخدمات الطبية الملكية عليه كون الحالة الصحية لشاهين لا تستدعي سفره خارج المملكة.

وتحدث سياسي أردني للجزيرة نت اليوم عن أن عودة شاهين كانت تحظى باهتمام شخصي من ملك الأردن عبد الله الثاني الذي أغضبته طريقة السماح بسفره خارج البلاد من جهة، ولكون الإشارات كانت تتجه لوجود قرار من جهات عليا بالسماح بسفره للعلاج خارج الأردن، في إشارة للملك نفسه.

وقال المصدر إن الاتصالات التي جرت مع الأوروبيين تمت من جهات عدة في البلاد، وإن الملك كان على إطلاع عليها.

وسيحاكم شاهين أمام محكمة أمن الدولة أيضا في تهم تطارده فيما يعرف بملف شركة موارد التي تعتبر من أهم القضايا التي حولتها هيئة مكافحة الفساد للقضاء وتم توقيف اثنين من المسؤولين في السجن على خلفيتها.

ويتحدث مراقبون عن رغبة حكومة معروف البخيت في تصفية كافة الملفات العالقة التي تعتبر محركات للشارع وللقوى السياسية في البلاد.

وتمكنت الحكومة من تجاوز ملف "الكازينو" بتبرئة البخيت واتهام الوزير الأسبق أسامة الدباس، كما تمكنت من إغلاق ملف شاهين، وحولت العديد من القضايا لمكافحة الفساد، كما أنجزت قانون نقابة المعلمين، وتعمل حاليا على إرسال التعديلات الدستورية المقترحة ومن بعدها قانوني الانتخاب والأحزاب للبرلمان.

ويتوقع مراقبون أن تغادر الحكومة بعد أن تتمكن من إنجاز كافة القوانين والملفات المذكرة تمهيدا لمجيء حكومة تكون مهمتها الإشراف على الانتخابات البرلمانية المبكرة والمتوقعة العام المقبل.

المصدر : الجزيرة