تحذيرات من كارثة إنسانية بأبين

نازحون من أبين في فناء إحدى المدارس بعدن يعدون وجبة الإفطار (الجزيرة نت)

سمير حسن-عدن

حذر ناشطون وسياسيون في محافظة أبين جنوبي اليمن من حدوث كارثة إنسانية جراء تفشي وباء الكوليرا واستمرار الحصار المفروض على الآلاف من أهالي المدينة بسبب المعارك الدائرة بين وحدات من الجيش اليمني يساندها مسلحون قبليون، وجماعات مسلحة تنتمي لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وذكر تقرير صادر عن مركز الرصد الوبائي في أبين أن 4927 حالة إسهال شديد سجلت منذ نهاية أبريل/ نيسان وحتى نهاية الأسبوع الماضي في مستشفى الرازي بجعار توفي منها 37 شخصا وشفي منها 149، وقال التقرير إن 3594 حالة مسجلة لا يزال مصيرها غير معروف.

وبحسب التقرير -الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- فإن عدد الحالات التي تم رصدها في مديرية جعار وحدها بلغ 4640 حالة حيث أظهرت نتائج الفحص التي تم إجراؤها تلوث مياه الشرب في جعار وباتيس بالكوليرا والإيشيريشيا كولاي والكوليفورم.

وقال الطبيب المسؤول في قسم الطوارئ بمستشفى الرازي بجعار الدكتور مراد عيدروس النقيب إن عدد الوفيات غير المعلنة من جراء تفشي الوباء يفوق بكثير ما تم الإعلان عنه من خلال الحالات التي تم رصدها، مشيرًا إلى أن حالات مرضية مشابهة توفي أصحابها في الأرياف والقرى بعد أن تعذر وصولهم إلى المراكز الطبية جراء الحرب المستعرة.

وأشار في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت إلى أن قسم الطوارئ في مستشفى الرازي بجعار أصبح يستقبل خلال 24 ساعة ما بين 20 و30 حالة إصابة بإسهال حاد وتقيُّؤ، محذرًا من تفشي الوباء مع تصاعد حالات الإصابة والوفيات جراء لجوء أهالي أبين إلى استخدام مياه الآبار للشرب التي قال إنها تعد المصدر الرئيس لانتشار الوباء والبكتيريا بعد قصف الطيران لخزانات المياه الحكومية في مدينة جعار الأسبوع الماضي.

رئيس دائرة الإعلام في حزب الإصلاح المعارض منصور بلعيدي: أبين تتعرض لعقاب جماعي (الجزيرة نت)
تلوث المياه
وأكد الناشط السياسي رئيس دائرة الإعلام في حزب الإصلاح المعارض بمحافظة أبين منصور بلعيدي أن شبكة مياه الشرب في عدد من مناطق أبين أصبحت ملوثة جراء اختلاطها بمياه الصرف الصحي نتيجة تهالك شبكة الصرف.

وأشار في تصريح للجزيرة نت إلى أن معاناة الآلاف من أبناء أبين في لودر وجعار ومناطق أخرى تضاعفت جراء الحصار الذي تفرضه قوات الجيش على المدينة بعزلها عن بقية المحافظات منذ أسابيع، واصفًا ذلك بأنه يمثل عقابًا جماعيا لأبناء المحافظة وأنه لا يحمل أي دلالات أو أهدافا عسكرية من وراء ذلك.

وألمح إلى أن عددا من المرضى المصابين بالإسهال أو بأمراض مزمنة مثل السل والفشل الكلوي توفوا بسبب عدم قدرتهم على الوصول إلى محافظة عدن لتلقي العلاج بعد إغلاق طريق عدن أبين الذي يمثل شريان الحياة للمحافظة.

ووفقا لنتائج التعداد العام للسكان في 2004 ، يبلغ عدد سكان محافظة أبين 433.819 نسمة موزعين على 11 مديرية، نزح منهم بحسب إحصائيات أعلنت عنها الحكومة اليمنية مطلع الأسبوع الماضي 90 ألف نسمة هربًا من جحيم الاشتباكات المستمرة منذ شهرين بين الجيش ومسلحين يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة يسيطرون على عاصمة المحافظة زنجبار ومدينة جعار.

ويعد سكان مديرية مودية البالغ عددهم 34879 نسمة الأكثر تعرضا للمعاناة جراء الحصار الذي يفرضه مسلحو القاعدة بعد اغتيال مسلحين قبليين القيادي في التنظيم ياسر شليل عقب عودته من جبهة القتال بزنجبار إلى مودية، ويفرض الجيش حصارا على سكان مديرية زنجبار ( 70 ألف نسمة) التي تعد المعقل الرئيسي لعناصر التنظيم ويمنع حركة الدخول إليها والخروج منها.

وتعيش مدينة مودية في ظلام دامس منذ ما يقارب شهرا، بعد إغلاق الطريق العام الرابط بين مودية وزنجبار والمؤدي إلى محافظة عدن من قبل عناصر القاعدة، الأمر الذي حال دون وصول مخصصاتها من المشتقات النفطية وقطع عنها كل المؤن الغذائية.

مستشفى الرازي بزنجبار يسيطر عليه المسلحون ويستخدمونه لعلاج جرحى المواجهات (الجزيرة نت)
نفاد المؤن الغذائية
وكان عدد من الشخصيات الاجتماعية والأكاديمية في مديرية جعار قد أعلنوا الأسبوع الماضي عن مبادرة لتشكيل كيان أهلي يتولى القيام بمهام السلطة المحلية وإدارة المرافق الخدمية في المديرية.

ووصف نائب عميد كلية التربية بلودر الدكتور مهدي سعيد باحسن أهمية المبادرة بأنها تسعى لتأمين حياة الناس بتوفير الخدمات وحث أطراف النزاع المسلح على حقن الدماء بتغليب الحوار باعتباره مظهرا حضاريا ومدنيا على العنف والمواجهات المسلحة.

وأوضح في تصريح للجزيرة نت أن الهدف من فكرة العمل الأهلي هو التخفيف من وطأة المعاناة بعد أن أصبح السكان محاصرين داخل قراهم من قبل الجيش وتفتك الأمراض المتفشية بالمئات منهم، وتهددهم المجاعة جراء نفاد المؤن الغذائية من المحلات التجارية.

ودعا باحسن إلى إعلان أبين مدينة منكوبة متهمًا الجيش باستخدام مواد سامة أثناء عمليات القصف لمواقع في جعار أدت إلى تلوث بعض آبار المياه وأعشاب المراعي ونجم عنها وفاة أعداد كبيرة من الأغنام.

وألمح الدكتور مهدي سعيد باحسن إلى أن أغلب عمليات القصف التي يقوم بها الجيش تتم بطريقة عشوائية دون وجود حيثيات لديه عن المواقع المستهدفة مما يرفع عدد القتلى في صفوف الأبرياء من المواطنين.

كما انتقد الدكتور مهدي سعيد باحسن أداء وسائل الإعلام في التركيز على نقل الجانب العسكري للحرب الدائرة في أبين وإغفال نقل معاناة الجانب المدني للمواطنين الذين قال إنهم  بقوا في مناطق المواجهات بزنجبار وجعار والحصن وباتيس.

المصدر : الجزيرة