عـاجـل: ظريف: دول الخليج العربية لن تحقق الأمن بإنفاق المليارات على شراء أسلحة الغرب

ثورات العرب سلاح سعودي ضد إيران

دبابة سورية تتجه إلى مدينة إدلب يوم الثلاثاء الماضي (الفرنسية)

دفعت الأحداث الجارية في العالم العربي المملكة العربية السعودية للتحرك بإستراتيجية أقوى في تعاملها مع ثورات الشرق الأوسط، فلم تنتظر إشارة من واشنطن لتتحرك بشكل عنيف للتأثير في التحركات الإقليمية وتحقيق هدفيها وهما حماية جاراتها الملكية وعزل منافستها إيران.

وكانت السياسة الحازمة التي أبداها الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز واضحة في الأسبوع الماضي عندما تقدم الدول العربية وسحب سفير بلاده من دمشق، وبخطاب حاد أدان النظام السوري وطالب بإنهاء آلة القتل التي يستخدمها الرئيس بشار الأسد ضد المتظاهرين.

السعودية لم تنتظر إشارة من الولايات المتحدة، فسارعت إلى التحرك بقوة من أجل حماية جاراتها وعزل إيران
وهذه هي المرة الأولى التي تتحرك فيها السعودية بشكل علني ضد سوريا، وأظهرت استعدادها للتحرك بشكل مثير عند الضرورة.

وكانت السعودية قد حاولت إسكات المعارضين فيها أو في جوارها، حيث أرسلت قوات لمساعدة الحكومة البحرينية لقمع المعارضة الشيعية.

وقال الباحث في الشؤون الخليجية بجامعة دورهام البريطانية كريستوفر دافيدسون "إنها خطوة كبيرة من السعودية"، وأضاف "من قبل كان يُنظر إلى السعودية على أنها العدو الأساسي للثورات العربية ولا تهمها سوى المحافظة على الوضع الراهن في المنطقة، والآن ترى السعوديين يتحركون بفاعلية وبدون تحفظ ضد النظام السوري".

واعتبر أن "السبب هو إيران طبعا"، فبالنسبة للسعوديين "تُعتبر الثورة في سوريا فرصة لضرب أحد أعمدة النفوذ الإيراني، فالمجموعة الحاكمة في سوريا برئاسة الأسد تنتمي إلى الطائفة العلوية وهي أحد فروع الشيعة وتمثل 11% من سكان سوريا ولها روابط قوية مع إيران".

ويرى السعوديون فيما يجري فرصة ذهبية لإبعاد النفوذ الإيراني عن الشرق الأوسط وأيضا تغيير الخريطة الإستراتيجية، كما يقول تيودور كاراسيك الخبير بمعهد الخليج والشرق الأدنى للتحليل العسكري ومقره دبي.

ويضيف كاراسيك أن هذا سيجعل من السياسة الخارجية السعودية أكثر قوة وعدوانية، لكن ذلك لن يتم بدون تعقيدات يواجهها المنتج الأول للنفط في العالم، لأن بروز سياسة قوية من الرياض يفتح باب الاحتكاك مع واشنطن وهي المورد الأول للسلاح إلى السعودية، كما أنها تعتمد عليها في دعم مصالحها في العالم العربي، لكن من الناحية الافتراضية لا يوجد أي تصدع، فالبلدان على الموجة نفسها فيما يتعلق بجهود دفع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح للتنحي.

وقال الباحث بمعهد كارنيغي للسلام كريستوفر بوسيك إن القادة السعوديين يعتقدون بأن السياسيين الأميركيين مشغولون بأخذ الجانب الصحيح في التاريخ أكثر من اهتمامهم بالوقوف إلى جانب أصدقائهم، وأضاف "تنظر السعودية إلى العالم وتعتقد بأن سياستها الخارجية لا تتعارض مع المصالح الأمنية الأميركية، والرياض الآن في وضع يسمح لها بمتابعة مصالحها الخاصة".

وبدا هذا واضحا في العالم العربي، فالمعارضة السعودية لعقد مؤتمر القمة العربية في بغداد نجحت رغم أن واشنطن كانت ترى في القمة فرصة في استعراض روابط العراق الإقليمية مع الانسحاب المحتمل لقواتها في ديسمبر/كانون الأول المقبل. وجاءت المقاطعة عقابا للعراق بسبب دعمه المعارضة البحرينية التي ترى السعودية أنها تلقى مساعدة إيرانية.

شعار السياسة السعودية هو عدم الترحيب بإيران، وأصبح الربيع العربي فرصة للسعوديين كي يتحركوا
وقال الباحث بمعهد بروكينغز في الدوحة شادي الحميد "إن شعار السياسة السعودية هو عدم الترحيب بإيران، وأصبح الربيع العربي فرصة للسعوديين كي يتحركوا".

كما تقود السعودية خططا لتحويل مجلس التعاون الخليجي إلى ما يشبه قلعة ملكية في العالم العربي بعد دعوة الأردن والمغرب للانضمام إلى المجلس.

وقال محمد شطاح -وكان مستشارا دبلوماسيا لرئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري- إن "السقوط المحتمل للنظام السوري لا يعني بالضرورة انتهاء النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط، فلإيران علاقات وثيقة مع حزب الله وحماس، كما يُنظر إليها على أنها تدافع عن حقوق الفلسطينيين"، وأضاف "إذا سقط النظام السوري ستتعرض إيران حتما لضربة قوية، لكنها لن تكون قاضية".

المصدر : أسوشيتد برس