الدبلوماسية العراقية محل جدل بالبرلمان

برلمانيون عراقيون اعتبروا أن السياسية الخارجية لم تكن على المستوى المطلوب
(الفرنسية-أرشيف)

علاء يوسف-بغداد

فتح برلمانيون عراقيون الباب لجدل بشأن أداء الدبلوماسية, على مدى السنوات الماضية, بعد أن تعرضت لانتقادات حادة من جانب لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب بسبب مستواها الذي وصف بأنه لم يكن على القدر المطلوب.

ويرى رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان همام حمودي أن الدبلوماسية العراقية طيلة السنوات الثماني الماضية لم تتمكن من تأدية عملها بشكل صحيح، معتبرًا في تصريحات صحفية أن سياسات العراق الخارجية بنيت على أسس غير صحيحة "متمثلةً بردود الأفعال والعلاقات الشخصية".

وأعلن حمودي أن لجنة العلاقات الخارجية ستبادر بمشاركة وزارة الخارجية والجامعات العراقية "لوضع أسس منطقية وعملية من شأنها وضع سياقات لعلاقات البلد مع المحيط العربي والدولي".

جاءت تصريحات حمودي على خلفية توتر العلاقات الخليجية مع العراق بعد انتقاد كبار المسؤولين العراقيين لإرسال السعودية قوات درع الجزيرة إلى البحرين.



استغراب
في مقابل ذلك, أبدى لبيد عباوي وكيل وزارة الخارجية استغرابه لموقف  لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان, وقال للجزيرة نت "استغربنا تصريحات النائب همام حمودي، الذي هو أكثر العارفين بجهود وعمل وزارة الخارجية خلال السنوات الماضية". ويضيف متسائلا "لماذا لم نسمع خلال السنوات السابقة مثل هذه الانتقادات".

فؤاد معصوم: من حق أعضاء مجلس النواب التعبير عن آرائهم السياسية بشأن أي مواقف دولية (الجزيرة نت)
ورأى أن جهود وزارة الخارجية معروفة للجميع سواء على مستوى العلاقات الثنائية أو على المستوى الدولي والعربي وإعادة مكانة العراق إلى العديد من المنظمات العربية والدولية، إضافةً إلى فتح سفارات للعراق بكافة دول العالم وفتح سفارات لكثير من الدول ببغداد.

ورفض عباوي التعليق على مدى تأثير تصريحات الحكومة وبعض البرلمانيين بشأن قضية البحرين، ودخول قوات درع الجزيرة إليها، على العلاقات مع دول الخليج العربي.

كما قال عضو مجلس النواب عن التحالف الكردستاني فؤاد معصوم للجزيرة نت إن ما صدر من تصريحات لرئيس الوزراء نوري المالكي وبعض أعضاء مجلس النواب بشأن أحداث البحرين لا يمثل موقف الحكومة العراقية والبرلمان.

وشدد معصوم على أن "الحكومة العراقية لم يصدر منها أي بيان رسمي بهذا الخصوص أو من قبل وزارة الخارجية، وتصريح المالكي يعبر عن رأيه الشخصي".

وعن موقف البرلمانيين يقول "من حق أعضاء مجلس النواب التعبير عن آرائهم السياسية وانتقاد مسؤولي حكوماتهم وأية مواقف دولية أخرى".

 ندى الجبوري: المحاصّة السياسية والطائفية كان لها تأثير سلبي (الجزيرة نت)
توحيد الخطاب
بدورها, انتقدت عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان عن القائمة العراقية الدكتورة ندى الجبوري تناقض التصريحات لدى المسؤولين فيما يخص القضايا الإقليمية والدولية.

وأرجعت هذا التناقض في حديث للجزيرة نت إلى "الجو الديمقراطي الذي يعيشه العراق بعد عام 2003", إلا أنها دعت إلى ضرورة توحيد الخطاب الإعلامي للعراق وخصوصًا فيما يتعلق بالسياسة الخارجية.

واعتبرت أن "المحاصّة السياسية والطائفية" كان لها تأثير سلبي في هذا الجانب, مشيرة إلى ضرورة إعادة النظر في مجمل السياسة الخارجية ووضع برامج خاصة تتعلق بالدول العربية.

وكان عدد من نواب التحالف الوطني بالبرلمان العراقي قد طالبوا في جلسة البرلمان التي أعقبت دخول قوات درع الجزيرة إلى البحرين بغلق سفارتي السعودية والبحرين.

يذكر أن العلاقات العراقية مع دول المنطقة مرت بأزمات بعد الغزو الأميركي عام 2003، وما تلاه من تدهور بالأوضاع السياسية والأمنية، التي انعكست سلبا على علاقات العراق مع بعض دول الجوار ومنها السعودية وسوريا، على خلفية اتهامات لهذين البلدين بدعم تنظيم القاعدة والمجاميع المسلحة. 

المصدر : الجزيرة