تواصل التحركات بلبنان دعما لمصر

المؤتمر الوطني لدعم ثورة الشعب المصري شاركت فيه قيادات بالمجتمع المدني (الجزيرة نت)

نقولا طعمة-بيروت
 
انعقد "المؤتمر الوطني لدعم ونصرة ثورة الشعب العربي في مصر" في فندق السفير ببيروت، في حضور حشد من الفعاليات السياسية والحزبية وهيئات المجتمع المدني، وجمعيات نسائية، كانت أقامت مهرجانا منذ نحو يومين في محلة الغبيري في الضاحية الجنوبية لبيروت.
 
جرى خلال المؤتمر نقاش لممثلي القوى المشاركة، مقدمين اقتراحات للتحرك، وأبرزها القيام بمسيرة تضامنية، كخطوة أولى تساهم في بلورة تحرك دائم.
 
حسين عطوي أكد أن الثورة بمصر تجسد إرادة الأمة في التحرر الاجتماعي (الجزيرة نت)
مجموعة فعاليات
وقال حسين عطوي -عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني لدعم ثورة الشعب المصري للجزيرة نت إن "المؤتمر هو ضمن مجموعة فعاليات جرى التحضير لها من ضمنها كان المهرجان التضامني الذي كان له تأثير مهم".
 
وأوضح أن "الهدف من المؤتمر هو البحث من قبل القيادات السياسية والحزبية والنقابية والإعلامية وكل ممثلي المجتمع المدني في لبنان لدعم ونصرة الثورة الشعبية في مصر، باعتبار هذه الثورة هي ثورة كل الأمة وتجسد إرادتها في التحرر الاجتماعي والاقتصادي والوطني، وتعيد مصر إلى دورها الريادي القومي في الصراع العربي الإسرائيلي".
 
وقال "لبنان دائما عندما يتحرك يكون له صدى وتأثير على الساحة العربية وخاصة أنه ممن أسمع بدايات التغيير في المنطقة، وكان عام ٢٠٠٦ خطوة أولى باتجاه ما يحصل اليوم في المنطقة من تغييرات، وقد تمكن هذا الانتصار من كسر ما يسمى المشروع الشرق أوسطي الأميركي، والتأسيس لولادة شرق أوسط جديد سمته الأساسية الشعوب وجوهره المقاومة".
 
ورأى أن "ما حصل في تونس وما يحصل اليوم في مصر يأتي في هذا السياق -ولادة الشرق الأوسط الجديد- الذي تصنعه شعوب المنطقة وليس القوى الاستعمارية الخارجية".
 
سايد فرنجية: المؤتمر يهدف لتشكيل هيئة وطنية لبنانية لدعم الثورة (الجزيرة نت)
واجب الشعوب
وتحدث المنسق العام للحركة الوطنية للتغيير الديمقراطي سايد فرنجية عن مشاركة حركته في المؤتمر، قائلا للجزيرة نت إنه "أمام هذه الثورة المباركة في مصر، رأينا أنه كما انتفض الشعب المصري، فعلى كل الشعوب العربية في كل بلد أن تقوم بالواجب الوطني والقومي بدعم هذه الثورة، فكان هذا المؤتمر بغية تشكيل هيئة وطنية لبنانية لدعم الثورة وتوفير آلية ونشاطات مستمرة والاتصال بالأطراف في مصر والدول العربية للقيام بأعمال مشتركة".
 
وأعلن أن حركته "تقيم الاعتصامات المستمرة يوميا أمام السفارة المصرية، وهناك مسرح دائم بالقرب من السفارة، يتناوب عليه يوميا شباب فيبدون آراءهم، ويقيمون حوارا حول الثورة في مصر، بمشاركة مغنين وموسيقيين يقدمون لوحات مسرحية. ونسعى لإقامة اتصالات مع فئات المجتمع المدني اللبنانية، خاصة الصحية والطبية لجمع الأدوية لإرسالها للثورة، لأننا علمنا أنهم بحاجة للدواء".
 
المد القومي
وصرح مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة- في لبنان أبو عماد مصطفى أن اللقاء يأتي في سياق مجموعة من الأنشطة التي تقوم بها مجموعة من القوى والأحزاب والشخصيات اللبنانية، وبالتأكيد الفلسطينيون جزء من هذه الحركة، لمناصرة انتفاضة الشعب المصري.
 
أبو عماد مصطفى أمل أن تكون الثورة مقدمة لعودة القضية الفلسطينية لمركزيتها (الجزيرة نت)
وبذلك تستعيد بيروت -وفق مصطفي- هذا الدور الكبير لها "فنتذكر في هذه المناسبة أيام المد القومي. ونأمل أن تكون هذه الانتفاضة مقدمة صحيحة لاستعادة القضية الفلسطينية زخمها ومركزيتها التي فقدتها كل الفترة الماضية".
 
وخلص المؤتمرون لاتخاذ قرار بإقامة مسيرة يبدأ التحضير لها على أن يحدد موعدها في وقت لاحق. وأصدروا بيانا وتوصيات أبرزها التوجه من الجيش المصري بالعودة إلى قيم ومباديء ثورة ٢٣ يوليو التي قادها الرئيس جمال عبد الناصر، والانحياز إلى جانب ثورة شعبه وأمته، رافضين التدخلات الأجنبية الهادفة للالتفاف على أهداف الثورة التغييرية، ومحاولة تعويم بعض أجنحة النظام.
المصدر : الجزيرة