"فتح" هل تبحث عن بديل لعباس؟

الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعلن عدم الترشح للرئاسة في أكثر من مناسبة

ضياء الكحلوت-غزة

رغم إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس مرارا عن نيته عدم ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية القادمة وتركه المجال لحركه التحرير الفلسطيني (فتح) لاختيار مرشح آخر مكانه، فإن مسؤولي الحركة والدائرة المحيطة بـ"أبو مازن" يعتقدون أنه غير جاد في هذه الخطوة، وأنه يظل المرشح الأول والأخير لهذا المنصب حتى الآن، وذلك حسب ما ذكر مسؤول بالحركة للجزيرة نت، واستشهد على ذلك بعدم فتح أي نقاش موسع أو جاد بشأن مسألة اختيار بديل عن عباس.

وكشف المسؤول عن وجود مناقشات غير موسعة جرت بين أعضاء كبار في الحركة بشأن خليفة عباس، لكنها كانت تتسم بالحذر والخوف من موقف زعيم "فتح" وقائدها العام لو أحيط بها علما، وأشار المصدر إلى أن عباس لم يتطرق نهائيا لمسألة البحث عن بديل له خلال اللقاءات الداخلية للحركة رغم إعلانه المتكرر لهذه النية في أكثر من مناسبة.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها الجزيرة نت فإن قناعة مترسخة لدى جميع قطاعات الحركة ومنظمة التحرير بأن عباس لن يقدم على خطوة عزل نفسه من القيادة رغم إظهاره الرفض والتمنع لمسألة إعادة ترشيح نفسه نتيجة لما يسميها الظروف المحيطة به وبالوضع الفلسطيني.

وتشير مصادر مطلعة إلى أن عباس قال في اجتماع المجلس الثوري الأخير للحركة "انتوا -ممثلي المجلس الثوري- بتفكروني بمزح، أنا ما بدي أظل رئيس وبدي أنهي هالمهمة"، بعدها قام الجمهور بالتصفيق في الاجتماع المغلق وانتهى الأمر عند ذلك.

ويتخوف عدد من الحريصين على "فتح" من إصرار عباس على موقفه بعدم الترشح أو إحجامه عن صدارة المشهد لأي سبب، نظرا لعدم وجود نائب له ما قد يؤدى –في وجهة نظرهم- لخلافات شديدة بين قيادات الحركة على تولي المنصب، في حين يفضلون تدخله لتعيين نائب أو تفضيله لقائد الحركة حال غيابه.

فيصل أبو شهلا: الجميع داخل "فتح" يعتبر أبو مازن المرشح الوحيد للحركة رغم إعلانه المتكرر عدم ترشيح نفسه للرئاسة مجدداً، لكن إذا أصر على موقفه فإن الحركة لن تعجز عن إيجاد الشخص المناسب لقيادة دفة الحركة

البديل
وفي السياق ذاته قال عضو المجلس الثوري لفتح والقيادي المقرب من عباس النائب فيصل أبو شهلا إن حركته لم تناقش قضية البحث عن بديل لأبو مازن "لأن الظروف الحالية التي تلم بفتح وبالوضع الفلسطيني العام تستدعي بقاءه قائداً"
.

وأضاف أبو شهلا للجزيرة نت إن الجميع داخل الحركة يعتبر أبو مازن المرشح الوحيد للحركة رغم إعلانه المتكرر عدم ترشيح نفسه للرئاسة مجدداً، لكن إذا ما أصر على موقفه فإن فتح لن تعجز عن إيجاد الشخص المناسب لقيادة دفة الحركة "لأن المصلحة الحركية تظهر في أوقات الأزمات لدينا".

في المقابل، صعّب قيادي آخرا في "فتح" -رفض الإعلان عن اسمه- من وقت البحث عن بديل أبو مازن، مرجعا ذلك إلى أن معظم قادتها التاريخيين إما مستثنيين من التنظيم أو على خلاف مع الواقع الحالي للحركة.

وتعتبر فصائل فلسطينية أخرى بينها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن قرار عباس بالترشح من عدمه قرار داخلي لا علاقة لها به، ولم تعط جواباً بخصوص نيتها ترشيح أحد أو دعم أي من المرشحين في الانتخابات الرئاسية المقبلة التي لم يحدد موعدها بشكل نهائي.

المصدر : الجزيرة