تظاهر الآلاف بلندن ضد خطاب مبارك

مصريون وعرب وبريطانيون في مظاهرة بلندن (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن

تواصلت الاحتجاجات أمام السفارة المصرية في لندن لليوم الثالث على التوالي تضامنا مع المظاهرات الشعبية في مصر, واحتجاجا على خطاب الرئيس حسني مبارك، وضد ما وصفها المتظاهرون بجرائم ترتكبها الحكومة المصرية ضد مواطنيها.

واحتشد الآلاف من أبناء الجالية المصرية وأبناء الجاليتين العربية والإسلامية  وبريطانيين ظهر السبت أمام السفارة المصرية وهم يرفعون الأعلام المصرية والتونسية والفلسطينية ولافتات التضامن مع المظاهرات في مصر, كما رفعوا شعارات منددة بالرئيس المصري ونظامه ورددوا "ارحل ارحل يا فرعون.. هذا مطلب 80 مليون".

وقالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن الحكومة المصرية تمادت في الاعتداء على المتظاهرين والصحفيين، معربة عن قلقها البالغ لاستخدام قوات الأمن المصري القوة المفرطة في مواجهة المظاهرات السلمية التي تجوب المحافظات المصرية.

لافتة رفعت في مظاهرات لندن (الجزيرة نت) 
معتقلون
واعتبرت أن نشر الحكومة المصرية قوات كبيرة من الأمن في المحافظات وقطع وسائل الاتصالات وعزل مصر بالكامل عن العالم الخارجي، هي "إجراءات غير مسبوقة في مناهج الدكتاتوريات المعاصرة تنذر بنية الحكومة التنكيل بالمتظاهرين بعيدا عن أعين العالم".

وأضافت أن الأنباء الواردة من مصر تؤكد أن رجال الأمن اعتقلوا المئات من المواطنين والصحفيين، حيث تجاوز عدد المعتقلين منذ بدء الإحتجاجات 1400 معتقل، مشيرة إلى أنه تم الاعتداء عليهم بالضرب وإطلاق الرصاص الحي الذي قالت إنه أدى إلى وفاة عدد من المواطنين.

ودعت المنظمة في بيان -تلقت الجزيرة نت نسخة منه- الشعوب العربية إلى مساندة الشعب المصري في مطالبه العادلة، كما طالبت المجتمع الدولي بالضغط على الحكومة المصرية من أجل الاستجابة لمطالب الجماهير كاملة غير منقوصة.

وحذرت المنظمة -التي تتخذ من لندن مقرا لها- الحكومة المصرية مما أسمته التمادي في إجراءات القمع، ودعت قوات الشرطة والجيش للانحياز الكامل إلى مطالب الجماهير بدلا من التورط في قمع المظاهرات التي قد تؤدي إلى ارتكاب مجازر تقود إلى فوضى عارمة.

طفل مصري يرفع لافتة أمام سفارة بلاده بلندن(الجزيرة نت)
وقال المنسق السياسي في جبهة مصر سامي موسى للجزيرة نت إن خطاب مبارك مرفوض من القوى الشعبية الوطنية، مشيرا إلى أنه لم يلب المطالب الأساسية للمتظاهرين والقوى الشعبية وعلى رأسها تغيير النظام.

خطاب مرفوض
وأضاف أن الخطاب "محاولة للالتفاف على المطالب الشعبية أو تكتيك من تكتيكات النظام خلال الثلاثين عاما الماضية لإجهاض الحركة الشعبية المصرية".

وأكد أنهم سيواصلون الاحتجاجات، معبرا عن أمله في أن تنتبه القيادات الشعبية لهذه المظاهرات إلى ما سماه الفخ، وأن يواصلو جني ثمار الجهود التي قاموا بها.

المصدر : الجزيرة