أسطول لنقابات الأردن إلى غزة

المسيرة الأردنية طالبت بطرد السفير الإسرائيلي (الجزيرة نت) 

محمد النجار-عمان

في ردة فعل على المجزرة الإسرائيلية التي استهدفت أسطول الحرية البحري الذي كان يحمل معونات إلى غزة، توعدت النقابات المهنية الأردنية بتسيير أسطول بحري جديد لكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، ومواصلة مسيرة سفن كسر الحصار التي بدأت منذ عامين.

وأوضح مقرر لجنة الحريات النقابية الأردنية المهندس ميسرة ملص للجزيرة نت -أثناء مشاركته في مسيرة احتجاجية ضد المجزرة الإسرائيلية- أنه سيتم البدء بالتحضير للأسطول الجديد اعتبارا من الغد.

وعم الغضب أرجاء العاصمة الأردنية عمان والمدن الأردنية منذ الإعلان عن اقتحام القوات الخاصة الإسرائيلية سفن أسطول الحرية واستشهاد 16 شخصا وجرح عشرات آخرين.

ومنذ الساعة العاشرة صباحا تجمع المئات من الأردنيين أمام مجمع النقابات المهنية وسط العاصمة.

حرق العلم الاسرائيلي أثناء المسيرة في عمان (الجزيرة نت) 

اقتلاع السفارة الإسرائيلية
وتحول التجمع الغاضب لمسيرة تقدمتها قيادات حزبية وسياسية ونقابية متجهة نحو مقر رئاسة الحكومة الأردنية، مطالبة بطرد السفير الإسرائيلي.

من جانبه دعا المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور همام سعيد للزحف الشعبي "لاقتلاع السفارة الإسرائيلية" إن أصرت الحكومة على بقاء العلاقات مع "العدو".

ووصف سعيد بقاء السفارة الإسرائيلية على الأراضي الأردنية بـ"خيانة لله ولرسوله وللمؤمنين"، وزاد "ما عدنا نطيق أو نقبل أو نتفهم وجود السفير اليهودي وسفارة العدو بيننا".

وحمل سعيد بشدة على النظام المصري خاصة والنظام الرسمي العربي بشكل عام، ووصف الأنظمة بـ"الخائنة"، واعتبر أن هناك مؤامرة تشارك بها الأنظمة العربية ومصر بالتعاون مع إسرائيل لبقاء الحصار على قطاع غزة.

وكان واضحا الغضب الكبير الذي أدى لتحرك نحو ثلاثة آلاف أردني بشكل عفوي، فيما سهلت الحكومة الأردنية حركة المسيرة وسهلت لها الطرق.

وفي جنوبي الأردن خرجت مسيرات في مدينة الكرك بعد ظهر اليوم، كما طالبت الحركة الإسلامية بتنفيذ مسيرة في مدينة الزرقاء بعد عصر اليوم.

وفي كلمة له اعتبر رئيس مجلس النقابات المهنية نقيب الأطباء الدكتور أحمد العرموطي أن ما فعلته إسرائيل ضد أسطول الحرية أكد "أن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة".

إحدى سفن أسطول الحرية قبل توجهها لغزة (الأوروبية-أرشيف)

الرد الرسمي
وعلى الصعيد الرسمي استدعت الحكومة الأردنية القائم بالأعمال الإسرائيلي في عمان لتبلغه احتجاجها ضد المجزرة واستنكارها لما حدث لأسطول الحرية في عرض البحر.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق باسم الحكومة الأردنية الدكتور نبيل الشريف أن السفارة الأردنية في تل أبيب أبلغت الحكومة الإسرائيلية احتجاجها بأشد العبارات ضد هذه الجريمة المدانة والمستنكرة.

ودعا المسؤول الأردني المجتمع الدولي للتحرك الفوري والحازم للضغط على إسرائيل لرفع حصارها الظالم عن قطاع غزة وأهلها المحاصرين.

وقالت مصادر مطلعة للجزيرة نت إن السلطات الأمنية الأردنية كثفت من تعزيزاتها بالقرب من مقر السفارة الإسرائيلية وسط العاصمة عمان.

تجدر الإشارة إلى أن الأردن وإسرائيل أبرما اتفاقية سلام عام 1994 وتبادل البلدان السفراء منذ ذلك الوقت، بالرغم من الحديث الأردني عن توتر في علاقات البلدين منذ أكثر من عام بسبب تنكر الحكومة الإسرائيلية لحقوق الشعب الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة