عـاجـل: ترامب يرجح أن تشهد الولايات المتحدة ذروة معدل الوفيات خلال الأسبوعين المقبلين

برلمانيون عرب: الجنائية الدولية قد تواجه تحالفات أوسطية

المجتمعون انتقدوا صدور مذكرة توقيف البشير وتجاهل انتهاكات إسرائيل (الجزيرة نت) 

حسن محفوظ-
المنامة

حذر برلمانيون عرب من أن المحكمة الجنائية الدولية قد تواجه تحديات مستقبلية من قبل بعض المنظمات في منطقة الشرق الأوسط إذا أخذت قراراتها أبعادا سياسية أو انتقائية.

ومن بين هذه المنظمات التي تحدثوا عنها تحالف منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية ودول عدم الانحياز إضافة إلى الاتحاد الأفريقي.

جاء ذلك أثناء اختتام الاجتماع الثالث لمجموعة الشرق الأوسط العربية لمنظمة "برلمانيون من أجل التحرك العالمي" فعالياته في العاصمة البحرينية المنامة مساء الاثنين بمشاركة عدد من البرلمانيين العرب والأجانب إضافة إلى ممثل مكتب المدعي العام.

ملاحقة المتورطين
وبحث الاجتماع القضايا الراهنة والمحتملة حول المحكمة الجنائية الدولية في عدد من الدول وكذا مناقشة الانضمام إلى نظام روما الأساسي.

وطالب صلاح علي النائب الأول لرئيس مجلس النواب البحريني بإصدار أمر اعتقال بحق قادة إسرائيل الذين ارتكبوا جرائم بحق الشعب الفلسطيني الأعزل.

وتساءل علي إلى أي حد يمكن للمحكمة الدولية أن تلاحق المتورطين من إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش على جرائم الحرب في العراق وأفغانستان وانتهاكات حقوق الإنسان في سجن أبو غريب وغوانتانامو.

واعتبر أن مذكرة اعتقال البشير سابقة خطيرة تتجاهل حصانة رؤساء دول، وأن إرباك السودان بهذه المذكرة يعني تهديدا لأمن البحر الأحمر.

خليل المرزوق طالب المحكمة الجنائية بالحيادية حيال القضايا المعروضة عليها (الجزيرة نت)
مفهوم العدالة
من جهته قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة "برلمانيون من أجل التحرك العالمي" النائب البحريني خليل المرزوق إن المحكمة الدولية عليها توضيح مفهوم العدالة وكيفية السعي لتحقيقها بحيث ترضي جميع الأطراف.

وأضاف أن الكثير من الحكومات ليس لها الفهم الصحيح لإجراءات المحكمة بحيث تكون حافزا للتعاون معها، مبديا تخوفه من المبالغة في التعامل مع القضايا المعروضة على هذه الحكومات وتحميلها أكثر مما تحتمل وتخويف الطرف الآخر.

وطالب المرزوق المحكمة بأن تكون حيادية في القضايا المعروضة عليها، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه لو كانت هناك جدية في حلحلة الأوضاع الداخلية فلن يكون للمحكمة الدولية أي اهتمام.

لكن النائب البحريني أكد أن النظام العالمي أفرز دكتاتورية ودولا مستضعفة في المنطقة مثل الشعب الفلسطيني، الأمر الذي نتج عنه بروز مقاومات عربية مشروعة للدفاع عن النفس بينما لا توجد أي منظمة تحميهم من الاعتداءات.

الأبعاد السياسية
من جهته اعتبر عضو مجلس النواب المغربي مبارك الفارسي محاكمة البشير سابقة خطيرة وتدخلا في سيادة دولة، متسائلا لماذا لا يحيل مجلس الأمن بعض الحالات التي ارتكبتها إسرائيل في فلسطين.

وانتقد الفارسي الانتقائية في بعض القضايا التي يوافق عليها مجلس الأمن في الوقت الذي يعرقل قضايا أخرى، مشددا على ضرورة دمقرطة القرارات الصادرة من المحكمة الجنائية والابتعاد عن الأبعاد السياسية.

غير أن رود رستان ممثل مكتب المدعي العام نفى أن يكون الحكم الصادر بحق الرئيس السوداني مسيسا، مشيرا إلى أن المحكمة الدولية مستقلة ولا تخضع لأي ضغوط أو تصفية حسابات.

يشار إلى أن "برلمانيون من أجل التحرك العالمي" منظمة مستقلة مكونة من برلمانيين منتخبين من مختلف الدول بصفة مستقلة، تعمل على تعزيز نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية ومناقشة مواضيع راهنة تتعلق بها.

المصدر : الجزيرة