متضامنون مع غزة يطالبون بتحرك عربي لمساندة الأسرى

سامي الحاج يحمل صورة المناضل مروان البرغوثي .- متضامنون يدعون لتحرك عربي لمساندة الأسرى الفلسطينيين

سامي الحاج يحمل صورة المناضل مروان البرغوثي (الجزيرة نت)


أحمد فياض-غزة
 
دعا صحفيون وسياسيون ومتضامنون عرب قدموا إلى غزة لتحرك عربي وإعلامي فاعل لمساندة قضية الأسرى الفلسطينيين، والعمل على الإفراج عنهم من السجون الإسرائيلية.
 
وطالبوا أمس من مقر الصليب الأحمر بمدينة غزة خلال الاعتصام الأسبوعي لأهالي الأسرى الفلسطينيين، الحكومة الإسرائيلية، بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين المدنيين والسياسيين.
 
واعتبر المتضامنون الذين دخلوا عبر معبر رفح البري عقب إعلان وقف النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل أن حملة الاعتقالات التي نفذها جيش الاحتلال بحق المدنيين العزل أثناء فترة الاجتياح البري لغزة، تأتي استكمالا للجرائم والانتهاكات الإسرائيلية المرتكبة بحق الفلسطينيين.
 
وعن الهدف من مشاركة المتضامنين العرب بالاعتصام الأسبوعي، قال رئيس قسم الحريات العامة وحقوق الإنسان بشبكة الجزيرة إن طبيعة عمله الحقوقي والإعلامي تحتم عليه مساندة المظلوم.
 
وأضاف سامي الحاج الذي خرج مؤخرا من معتقله الأميركي بغوانتانامو "من هذا المنطلق أنا أشارك اليوم أهالي وأحبائي ذوى الأسرى الفلسطينيين في اعتصامهم لمطالبة الاحتلال بالإفراج عن أبنائهم القابعين داخل السجون".
 

عدد من أمهات الأسرى في باحة الصليب الأحمر أثناء الاعتصام الأسبوعي (الجزيرة نت)عدد من أمهات الأسرى في باحة الصليب الأحمر أثناء الاعتصام الأسبوعي (الجزيرة نت)

انتهاك القوانين


ورأى رئيس قسم الحريات العامة وحقوق الإنسان أن اعتقال الاحتلال أثناء حربه على غزة المدنيين العزل انتهاك يضرب بعرض الحائط كافة القوانين والأعراف الدولية التي تنص على حماية المدنيين.
 
واستنكر الحاج في حديثه للجزيرة نت المعاملة القاسية التي يتعرض لها المسلمون المنتشرون بكافة أصقاع العالم من قبل الغرب عند انتهاكه لأي حق من الحقوق الدولية، بينما الاحتلال الإسرائيلي يقتل وينكل ويأسر أبناء فلسطين دون أن يحاسبه أحد.
 
قمع وتعذيب

بدوره أكد مدير العلاقات العامة بجمعية الأسرى والمحررين في غزة أن كلا من الأسرى المدنيين الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال أثناء اجتياح قطاع غزة وأولئك الذين يقبعون داخل السجون خلال فترة الحرب الإسرائيلية تعرضوا لعمليات قمع وتعذيب.
 
وأشار موفق حميد إلى أن الاحتلال الإسرائيلي استغل انشغال وسائل الإعلام بالحرب على غزة، وكثف من عمليات تعذيب وابتزاز المعتقلين الفلسطينيين بمعتقلي نفحة والنقب.
 

مجدي حسين: قضية الأسرى هي إحدىمجدي حسين: قضية الأسرى هي إحدى

الضغط علي إسرائيل 
وقد اعتقل الجيش الإسرائيلي -حسب حميد- أكثر من 320 أسيرا فلسطينيا أثناء الاجتياح البري لغزة واحتجزهم في معسكرات للجيش خارج حدود القطاع، ولم يتمكن الصليب الأحمر الدولي ولا أي من المؤسسات الإنسانية الأخرى من الحصول على معلومات تؤكد سلامتهم.

 
أما رئيس حزب العمل المصري فطالب الجهات الدولية والمجتمع الدولي بضرورة الضغط علي إسرائيل لإرغامها على الإفراج عن كافة الأسرى الفلسطينيين القابعين داخل الزنزانات الإسرائيلية، ومحاسبة المحتل عن كافة الجرائم التي ارتكبها بحق أهل فلسطين.
 
وذكر مجدي حسين في حديثه للجزيرة نت أن قضية الأسرى الفلسطينيين من القضايا الحساسة وإحدى أهم أولويات الشعب الفلسطيني التي لابد من الذود عنها والتمسك بها، مشيراً إلى أن إسرائيل تلقت ضربة موجعة في حربها الأخيرة علي غزة.
المصدر : الجزيرة

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة