مسيرة للمحامين بباكستان للمطالبة بإعادة القضاة المعزولين

المحامون في باكستان يصعدون التحركات لإعادة القضاة المعزولين (الفرنسية)


مهيوب خضر-إسلام آباد
 
أطلق المحامون في باكستان شرارة مسيرتهم الطويلة من مدينة كراتشي (جنوب) إلى العاصمة إسلام آباد بهدف إعادة القضاة المعزولين إلى مناصبهم.
 
وتتجه مسيرة المحامين إلى البرلمان الذي يعتقدون أنه بات العقبة الوحيدة أمام إعادة القضاة المعزولين "في ظل حالة الضعف التي يمر بها الرئيس برويز مشرف".
 
لكن تحقيق ذلك الأمر عن طريق البرلمان يبقى منوطا بحزب الشعب ورئيسه آصف علي زرداري الذي يفضل حسم الأمر عبر تعديل دستوري.
 
فبقيادة كبير القضاة المعزول افتخار تشودري انطلق الأربعاء ركب المسيرة في مرحلته الثانية من مدينة ملتان إلى مدينة لاهور حيث سيكون التجمع لآلاف المحامين الذين يفدون من مختلف المدن الباكستانية رافعين شعار "فليعد تشودري وليرحل مشرف".

آصف علي زرداري يريد عودة القضاة عن طريق تعديل دستوري (الفرنسية)
مشاركة واسعة
أغلبية الأحزاب السياسية في البلاد أعلنت عن مشاركتها في مسيرة المحامين فضلا عن جمعية العسكريين المتقاعدين ومتقاعدي وزارة الخارجية إلى جانب عدد كبير من وجوه المجتمع المدني والطلبة.
 
ومن أبرز الأحزاب التي ستشارك في المسيرة حزب الرابطة الإسلامية جناح نواز شريف، حيث أعلن شريف الأربعاء في مؤتمر صحفي في العاصمة إسلام آباد أنه سيكون على رأس المشاركين في مسيرة المحامين من لاهور إلى إسلام آباد داعيا الشعب الباكستاني للخروج والتعبير عن رأيه من أجل قضاء مستقل يحفظ مستقبل البلاد على حد قوله.
 
وقال نواز شريف في حديث مع الجزيرة نت عقب المؤتمر إن موقف حزب الشعب تجاه إعادة القضاة المعزولين مخيب للآمال معربا عن أمله في أن يعيد زرداري النظر في موقفه ويلتزم بما ورد في اتفاق سابق بين الجانبين ينص على إعادة القضاة عبر قرار برلماني.
 
لكن حزب الشعب الذي بقي وحيدا وبمنأى عن المشاركة في مسيرة المحامين يفضل إعادة القضاة عبر تعديل دستوري قد يأخذ أسابيع وربما أشهرا لعدم امتلاك التحالف الحكومي ثلثي الأصوات بعد في مجلس الشيوخ.
 
لكن ذلك يبقى مرفوضا من حزب شريف والمحامين الذين يطالبون بإعادة القضاة على الفور عبر البرلمان كما وعد بذلك الفائزون في انتخابات فبراير/شباط الماضي.
 
وعن تفاصيل المسيرة قال رئيس نقابة محامي المحكمة العليا اعتزاز أحسن الذي يشرف على هذا التحرك إن المسيرة ستتجه إلى مقر البرلمان في إسلام آباد وليس مقر قيادة الجيش حيث يمكث الرئيس مشرف كما يعتقد البعض.


 
القاضي المعزول افتخار تشودري يخاطب المحامين في مدينة لاهور (الفرنسية)
قرار البرلمان
وتفسيرا لذلك يقول المحلل السياسي أسلم بت إن المحامين يعتقدون بأن الرئيس مشرف بات في حالة من الضعف لم يعد معها قادرا على تحريك ساكن وأن أمر إعادة القضاة معلق اليوم بقرار من البرلمان.
 
ويضيف بت في حديثه مع الجزيرة نت أن مسيرة المحامين هي ورقة ضغط على حزب الشعب للمضي قدما مع حزب شريف وإعادة القضاة على الفور عبر قرار من البرلمان.
 
وعن مماطلة حزب الشعب قال بت "إن زرداري يخشى إن عاد تشودري أن يفتح ملف مرسوم المصالحة الوطنية الذي وقعه مشرف وقضى بإلغاء عشرات التهم عنه ومنها تهم فساد تتعلق بفقدان ملايين الدولارات من خزينة الدولة قد تودعه السجن من جديد".
 
ومن شأن هذا الوضع أن يلقي بظلاله على مستقبل التحالف بين حزب الشعب وشريف في ظل تضارب المواقف بينهما لا سيما بشأن إعادة القضاة.
 
وهنا يقول بت إن شريف لا يريد الانسحاب من التحالف الحكومي كي لا يستفيد مشرف من وضع كهذا وأن شريف يعول على أن يغير حزب الشعب موقفه عقب مسيرة المحامين ويتخذ موقفا ينسجم ورغبة الشعب.
المصدر : الجزيرة