اليمنيون يطالبون بمحاكمة قادة إسرائيل كمجرمي حرب

المشاركون رددوا هتافات تندد بمجازر الاحتلال الإسرائيلي (الجزيرة نت)


عبده عايشصنعاء

دعا حزب المؤتمر الشعبي الحاكم في اليمن الأمم المتحدة إلى إحالة قادة الحرب الإسرائيليين للمحاكمة الدولية باعتبارهم مجرمي حرب، واتخاذ الإجراءات الصارمة والعاجلة لإيقاف المذابح اليومية ضد الشعب الفلسطيني، وفك الحصار الجائر المفروض على قطاع غزة.

كما طالب الحزب في رسالة وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالتدخل والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وذلك تحقيقا للأمن والاستقرار للمنطقة وإحلال الأمن والسلم الدوليين.

وأشار الحزب في رسالته إلى أن "مؤسسات المجتمع المدني من أحزاب سياسية ومنظمات جماهيرية وكل جماهير الشعب اليمني تدين وترفض بشدة كافة صنوف الإرهاب والمجازر التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني".

استنكار العدوان

طالبات المدارس نددن بممارسات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني (الجزيرة نت)
وكانت مدن صنعاء وعدن والحديدة قد شهدت الأربعاء مسيرات ومهرجانات حاشدة شارك فيها عشرات الآلاف من الرجال والنساء تعبيرا عن رفضهم واستنكارهم لاستمرار الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه وصلفه ضد الشعب الفلسطيني دون أي رادع.

وحضر مهرجان صنعاء التضامني الذي نظمه حزب المؤتمر الحاكم كوكبة من البرلمانيين والمسؤولين الحكوميين في مقدمتهم رئيس البرلمان يحيى علي الراعي وأمين العاصمة صنعاء يحيى الشعيبي، بالإضافة إلى سفير دولة فلسطين بصنعاء أحمد الديك.

وردد المشاركون شعارات منددة بالمجارز الإسرائيلية ضد قطاع غزة ومشيدة في ذات الوقت بصمود المقاومة الأسطوري، وهتفوا "خيبر خيبر يا يهود، جيش محمد سوف يعود"، ورفعوا صور الرئيس اليمني علي عبد الله صالح والزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

وأكد المشاركون أن عمليات الإبادة التي ترتكب على أرض غزة العربية إنما هي تعبير عن إفلاس الاحتلال وتنكره لمسيرة السلام التي ارتضاها العالم، وتحوله إلى إسكات الصوت الفلسطيني وإخماد أنفاسه بالحديد والنار ضاربا القوانين الدولية بعرض الحائط.

كما استنكروا الصمت العربي المريب والمواقف السلبية المتخاذلة تجاه هذه الأحداث الأليمة والملتهبة في قطاع غزة، وأشاروا إلى أن ذلك يشجع إسرائيل على مواصلة جرائمها وامتداد عدوانها ليستهدف الأمة كلها للنيل من كرامتها وكبريائها وعزتها وأمنها.

وقال بيان للمشاركين إن على "العالم الحر ودعاة الديمقراطية وحقوق الإنسان أن يثبتوا مصداقية دعواهم على أرض فلسطين، وأن يقفوا في وجه العدوان النازي الوقح على شعب أعزل يطالب بحريته وحقه في حياة آمنة، بغير قهر أو إذلال كسائر شعوب الأرض ليكون عضوا فاعلا في الأسرة الدولية".

وشددوا على أن "المجازر الوحشية لن تخمد جذوة المقاومة المشروعة بل ستزيد المنطقة اشتعالا بسبب هذا الإرهاب الصهيوني الذي يجب أن يثبت العالم قدرته على التصدي له، والقضاء عليه، واجتثاث جذوره، ومعالجة مسبباته وهي الاحتلال الصهيوني البغيض".

المصدر : الجزيرة

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة