جدل في إسرائيل بشأن قرار مقاطعة قناة الجزيرة

 


وديع عواودة-حيفا
 
أبدت المتحدثة باسم الخارجية الإسرائيلية موقفا حذرا حيال قناة الجزيرة نافية صدور قرار بمقاطعتها، لكنها أوضحت أنها ترى أن ما تقوم به القناة "إخلال بالمعايير المهنية كعمل خطير".
 
وأكدت أميرة أورون أن الحكومة تعيد النظر هذه الأيام بمجمل علاقاتها وتعاملها مع شبكة الجزيرة، مشيرة إلى أنها ستبلور قرارا نهائيا حيال التعامل مع الجزيرة الأسبوع القادم. وأضافت "لن نستعجل القرار وكل الجهات الرسمية المعنية في إسرائيل تنكب على دراسة القضية".
 
كما أبدى عدد من المراقبين والخبراء الإسرائيليين للجزيرة نت عن تحفظهم من قرار المقاطعة حيث قال المعلق والمحاضر بالإعلام رؤوبين بيدتسور إنه لا يرى الجزيرة بشكل دائم لعدم فهمه العربية موضحا أنه يؤيد مقاطعتها في حال ثبتت الاتهامات الموجهة لها بالتعاون مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أو التحول لبوق لها.
 
واعتبر مراسل الشؤون العربية في صحيفة يديعوت أحرونوت أن إقدام الحكومة على مقاطعة الجزيرة يشكل "خطأ وغباء".
 
وأوضح روني شكيد أنه يأمل ألا يتخذ قرار بالمقاطعة مشيرا إلى أن قناة الجزيرة تعتبر كبرى الفضائيات العربية والأكثر مناهضة لإسرائيل لكنها تستحضر الرأي الآخر وتستضيف معلقين ومسؤولين إسرائيليين "وإن كانت المساحة المخصصة لهم ضئيلة". وأضاف "إن مشاركة الإسرائيليين في برامج الجزيرة مفيد وحيوي بالنسبة لإسرائيل وشرعيتها".
 
رعنان غيسين (أرشيف)
انتقام وإحباط
بدوره انتقد السفير الإسرائيلي بالقاهرة سابقا تسفي مازل قناة الجزيرة واتهمها باعتماد مواقف "متطرفة" خلال الحرب الثانية على لبنان "والعمل كبوق لحزب الله" وقتذاك. لكنه أكد بالمقابل أنه لا يفهم كيف سيخدم قرار المقاطعة الموقف الإسرائيلي، لافتا لوجود أدوات عمل أخرى منها إظهار "تطرف" الجزيرة "واستهداف غلاف الحيادية والليبرالية" الذي تلف ذاتها به علاوة على إيفاد متحدثين أقوياء.
 
كما انتقد الناطق السابق بلسان الحكومة رعنان غيسين قرار المقاطعة، واعتبره محاولة انتقام من الجزيرة وينبع من إحباط. وتساءل "هل يتوقفون عن البث في حال قاطعناها؟".
 
وحذر غيسين من أن القرار الإسرائيلي "الانفعالي" سيترك المنصة مفتوحة لرأي واحد، مشيرا إلى استحالة تجاهل فضائية تخاطب مليار مسلم في العالم.
 
فينوغراد
وفي السياق أوضحت إذاعة الجيش أن "طاقم الإرشاد القومي" التابع لديوان رئيس الوزراء منذ تشكيله عام 2006 اتخذ قرارا بمقاطعة الجزيرة "كجزء من استخلاص دروس حرب لبنان الثانية وتقرير لجنة فينوغراد".
 
ونقلت الإذاعة أن الطاقم المذكور يتهم الجزيرة بتحريض الفلسطينيين على المقاومة وبعرض صورة "غير متوازنة" بالتعاون مع حركة حماس بعرض صور "قاسية" من القطاع "والتخطيط المشترك" لمسيرة الشموع احتجاجا على قطع التيار الكهربائي.
 

"
إسرائيل تتهم الجزيرة بتحريض الفلسطينيين على المقاومة وبعرض صورة غير متوازنة عن الحرب الأخيرة في قطاع غزة 
"

كما أوضحت أن المقاطعة ستشمل عدم مشاركة معلقين ومسؤولين إسرائيليين في برامج الجزيرة، ومنع العاملين في فروعها من دخول المكاتب الرسمية.

 
وكانت الخارجية قررت الأربعاء مقاطعة  قناة الجزيرة بامتناع متحدثيها عن المشاركة ببرامجها، وعدم التعاون مع مراسليها بعد اتهامها بنقل "غير متوازن" لصراع الفلسطينيين مع الاحتلال.
 
وأكد نائب وزيرة الخارجية النائب مجلي وهبي في تصريح لإذاعة الجيش أن قرار مقاطعة الجزيرة جاء ثمرة مداولات، معتبرا ذلك ردا مناسبا طالما أمام "الحرب مع القناة التي تحرض على إسرائيل وتمس بها".
 
وأشار مجلي إلى استعداده لإرسال مذكرة احتجاج للسلطات القطرية ومطالبتها بالتحرك لوقف "التحريض" على إسرائيل، لافتا إلى أنه يفضل الانتقال لمرحلة الحوار مع إدارة الشبكة على مبدأ قبول النقد ورفض التحريض.
المصدر : الجزيرة

المزيد من إعلام عربي
الأكثر قراءة