الأردن يسلم رئاسة البرلمان العربي للعراق في أربيل

 نقل مقر المؤتمر لأربيل تم بناء على طلب المشهداني أثناء اجتماعه بالمجالي (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان

 
حسم مكتب رئاسة مجلس النواب الأردني -الذي يرأس البرلمان العربي حاليا- قراره بالمشاركة بوفد رفيع في اجتماعات البرلمان العربي الذي تقرر عقد دورته المقبلة في مدينة أربيل بإقليم كردستان شمالي العراق بدلا من العاصمة بغداد.
 
وقال النائب الأول لرئيس مجلس النواب الدكتور ممدوح العبادي للجزيرة نت إن مكتب الرئاسة قرر تشكيل وفد من عشرة نواب للمشاركة في اجتماعات المؤتمر الثالث عشر والدورة الخمسين للاتحاد البرلماني العربي في أربيل منتصف الشهر المقبل، والتي سيسلم الأردن أثناءها رئاسة البرلمان العربي للعراق.
 
العبادي: عقد المؤتمر في أربيل تأكيد على عروبتها (الجزيرة نت)
اعتبارات أمنية
وكشف العبادي أن العراق هو من طلب نقل مكان عقد المؤتمر من العاصمة بغداد إلى مدينة أربيل "لاعتبارات أمنية"، وأن رئيس مجلس النواب العراقي محمود المشهداني الذي زار عمان الأسبوع الماضي بحث مع نظيره الأردني عبد الهادي المجالي مسألة نقل مقر انعقاد المؤتمر، حيث سيعقد في أربيل في المدة من 11 إلى 13 مارس/آذار القادم.
 
واعتبر العبادي أن الإشارات السلبية تجاه نقل المؤتمر إلى أربيل "غير واقعية"، مضيفا أن عقد المؤتمر فيها هو "تأكيد على عروبة المدينة وعروبة شمال العراق".
 
من جهتها أبدت مساعدة رئيس مجلس النواب الأردني ناريمان الروسان اعتراضا على المشاركة الأردنية في المؤتمر، وقالت في تصريحات صحفية إن التئام البرلمان العربي في أي مكان من العراق هو بمثابة إقرار بالاحتلال الأميركي لهذا البلد العربي.
 
كما طالبت بقصر المشاركة الأردنية في المؤتمر البرلماني العربي على رئيس مجلس النواب كونه سيسلم رئاسة الاتحاد البرلماني للعراق، وعدم تشكيل أي وفد برلماني للتوجه إلى أربيل.
 
وكان قرار عقد المؤتمر في العراق ومن ثم نقل مقر انعقاده من بغداد إلى أربيل أثار انتقادات من جانب نواب نظرا للدلالات السياسية لمكان انعقاد المؤتمر، وقد علمت الجزيرة نت أن كتلا برلمانية ونوابا مستقلين سيرفضون المشاركة في الوفد الأردني للمؤتمر، كما سترفض إحدى الصحف اليومية إرسال مندوبين لها.
 
الترتيب الأبجدي
أبو هديب: عملية الانتقال مقررة بموجب نظام الاتحاد البرلماني العربي (الجزيرة نت)
من ناحية ثانية اعتبر رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأردني الدكتور محمد أبو هديب أن مسألة انتقال رئاسة البرلمان العربي مقررة بموجب نظام الاتحاد البرلماني العربي والذي يقضي بانتقال رئاسته للدول حسب الترتيب الأبجدي لأسماء الدول العربية.
 
وكان أبو هديب اعتذر الشهر الماضي عن المشاركة في اجتماع كان مقررا عقده في بغداد لرؤساء لجان الشؤون الخارجية في برلمانات دول جوار العراق، حيث أكد للجزيرة نت أن اعتذاره جاء "لموقف سياسي"، مشيرا إلى أن اعتذارات بقية البرلمانات حالت دون عقد المؤتمر في حينه.
 
كما رفض أبو هديب التلميحات إلى أن عقد المؤتمر البرلماني في العراق بمثابة اعتراف بشرعية الاحتلال، وقال إن "عقد المؤتمر في العراق وفي أربيل تحديدا هو تأكيد على وقوف العرب إلى جانب العراق وتأكيدهم على رفض أي محاولات لتقسيمه لأقاليم على أسس طائفية أو عرقية".
 
وكان الأردن تسلم في فبراير/شباط 2007 رئاسة البرلمان العربي من لبنان، في حين سيتسلم رئيس مجلس النواب العراقي الرئاسة من نظيره الأردني.
 
يشار إلى أن الاتحاد البرلماني العربي منظمة برلمانية عربية تتألف من شعب تمثل مجالس النواب والشورى العربية، ويضم في عضويته 22 شعبة برلمانية تمثل الدول العربية. وتأسس الاتحاد في دمشق عام 1974 بمشاركة عشر دول مؤسسة هي الأردن والبحرين وتونس والسودان وسوريا وفلسطين والكويت ولبنان ومصر وموريتانيا, وانضم العراق للاتحاد البرلماني العربي عام 1980.
المصدر : الجزيرة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة