فعاليات ببيروت للتضامن مع قطاع غزة

عميد الأسرى سمير القنطار متحدثا في الاعتصام الطلابي بالجامعة اللبنانية (الجزيرة نت)

أواب المصري-بيروت

شهدت العاصمة اللبنانية بيروت الأربعاء فعاليات للتضامن مع قطاع غزة، والمطالبة بكسر الحصار المفروض عليه منذ حوالي سنة ونصف السنة.

فقد نظم حزب الله اللبناني لقاء شاركت فيه شخصيات سياسية ودبلوماسية ودينية من لبنان وفلسطين، ومما لفت الأنظار حضور السفير الكوبي الذي أعلن أن بلاده ستبقى إلى جانب وحدة الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال.

وحضر اللقاء الشيخ نعيم قاسم نائب الأمين العام لحزب الله الذي وصف ما يجري في القطاع بأنه "خطة تجويع ممنهجة تهدف لتركيع المقاومة والشعب الفلسطيني في اتجاه الحلول الاستسلامية".


مواجهة المقاومة
وقال قاسم إن الإسرائيليين "علموا أن هذا الشعب الأبي شعب مجاهد مستعد للصمود مهما طال الزمن، فلجأوا إلى هذا الحصار" مشيرا إلى أن الغاية منه هي "مواجهة روح المقاومة المزروعة في قلب كل طفل وشيخ وامرأة وشاب".

كما أدان "التباطؤ الدولي الذي سيسجل له التاريخ عاراً على هذه المواقف التي تساند إسرائيل ولا تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني".

وشهد اللقاء كلمات لشخصيات سياسية ورسمية وهيئات شعبية لبنانية وفلسطينية استغربت الصمت العربي، وهاجمت استمرار مصر في إغلاق معبر رفح أمام سكان معتبرة ذلك شراكة في الحصار مع إسرائيل.

ورأى بعض المتحدثين أن ما يحدث في غزة جزء من خطة إقليمية دولية تهدف لتغيير مصير المنطقة، كما دعا المشاركون أهل غزة للصمود في مواجهة الحصار، والشعوب العربية إلى التحرك من أجل كسره.


اعتصام طلابي
ومن جهتها نظمت اللجنة الشبابية لدعم القضية الفلسطينية بالجامعة اللبنانية اعتصاما ألقيت فيه كلمات طلابية دعت الحكام العرب إلى "وقفة تاريخية" مع ضمائرهم والتحرك من أجل إنقاذ الشعب الفلسطيني.

منصة اللقاء التضامني الذي نظمه حزب الله (الجزيرة نت)
ووصف المتدخلون في الاعتصام ما يجري في قطاع غزة بأنه "جريمة ضد الإنسانية".

كما تحدث في الاعتصام الطلابي عميد الأسرى سمير القنطار عبر، وعن يأسه من الأنظمة العربية والحكام العرب داعيا إلى عدم الرهان عليهم.

وناشد القنطار الشعوب العربية الانتفاضة والتحرك السريع وكسر الحصار بالقوة، واعتبر أن "الرهان اليوم ينبغي أن يكون على الشعوب العربية وعلى المقاومة الشريفة".

ورأى أن تجربة المقاومة في لبنان وفلسطين والعراق "أثبتت بالدليل والبرهان جدواها ونجاعتها من خلال الانتصارات التاريخية التي حققتها".

وكان وسط العاصمة شهد أمس مسيرة شارك فيها آلاف الأطفال الذين جابوا وسط بيروت ونفذوا اعتصاماً أمام مبنى الأمم المتحدة، حيث قدموا رسالة إلى الأمين العام بان كي مون طالبوه فيها بالعمل من أجل رفع الحصار عن غزة.

المصدر : الجزيرة

المزيد من أعمال مقاومة
الأكثر قراءة