عراقيون يأملون تفهم أوباما لمشاكل بلادهم

العراقيون يتساءلون عن الغد الذي سيأتي مع الرئيس الجديد في البيت الأبيض (الجزيرة نت)


فاضل مشعل-بغداد 
               
تفاوتت آراء العراقيين إزاء فوز باراك أوباما بمنصب رئاسة الولايات المتحدة, بين من يرى أن عليه أن يسير وفق خط من سبقه في الاهتمام بالشأن العراقي ومن يتخوف من أن ينتهج أوباما خطا مغايرا لخط بوش.
 
ويرى عضو البرلمان العراقي أسامة النجيفي -قائمة الوفاق الوطني التي يترأسها إياد علاوي- في حديث للجزيرة نت أن "فوز أوباما يعطي أملا وتفاؤلا بمستقبل العراق والمنطقة وذلك في ضوء الوعود التي أطلقها في مرحلة الدعاية الانتخابية. نحن نأمل أن يجري الرئيس أوباما تغييرا على السياسة الخاطئة التي اتبعها الرئيس بوش تجاه العراق".
 
ويضيف النجيفي -الذي سبق أن تولى حقيبة وزارة الصناعة في حكومة إبراهيم الجعفري- "هناك أمل بعلاقات طبيعية وترتيبات أمنية تتم بعد انسحاب القوات الأميركية من العراق. مثل هذا الأمل كان مفقودا في ظل سياسة الرئيس بوش تجاه العراق. أصبحنا نأمل في إقامة مثل هذه الترتيبات الأمنية سواء بين العراق وأميركا أو بين أميركا ودول المنطقة بما ينعكس علينا بالخير".
 
مشكلة
ولكن القيادي في حزب الدعوة جبار كاظم الساعدي قال للجزيرة نت "هناك مشكلة نأمل أن يتجاوزها الرئيس أوباما وهي أن هناك حاجة لإدارة أميركية متفهمة لما يجري في العراق. ونخشى أن تستغرق إدارته وقتا أطول مما ينبغي لتفهم الشأن العراقي بينما يمضى الوقت لصالح الإرهاب. الشأن العراقي معقد وفيه تداخلات مختلفة ومتغيرات كثيرة ويحتاج إلى من يصغي إليه بانتباه في أميركا". 
 
ويتخوف أستاذ مادة القانون الدولي في جامعة بغداد منذر الحديثي من أن تشغل الأزمة الاقتصادية التي تصيب أميركا أوباما عن تنفيذ برنامجه. وقال للجزيرة نت "الذي سمعناه من الرئيس أوباما وهو يعرض برنامجه الانتخابي، أن هناك تغييرا كبيرا في السياسة الأميركية، ولكن البرنامج الانتخابي شكل، وإدارة مقاليد أكبر دولة في العالم وهي تتخبط بمأزق اقتصادي كبير شكل آخر".

عراقيون يتابعون عبر التلفزيون كلمة جون ماكين عقب هزيمته (الفرنسية)
تعبير صادق
ويعتقد عضو البرلمان العراقي عن قائمة التحالف الكردستاني عبد الخالق زنكنه في حديثه للجزيرة نت "هذه هي إرادة الشعب الأميركي الذي قرر أن يغير الجمهوريين بالديمقراطيين، اختيار أوباما من الأقلية السوداء التي كانت تحرم حتى من ركوب الباص مع البيض هناك لقيادة أميركا هو تعبير صادق عن حرية الاختيار".
 
وأعرب زنكنه عن أمله في أن يحقق أوباما برنامجه الانتخابي "لا نعرف كم يستطيع أوباما أن يحقق من برنامجه الانتخابي وهو يواجه هذه الأزمة المالية الصعبة. ونأمل من الإدارة الجديدة أن تكون لها تجارب وتنسيق مع الحكومة والبرلمان في العراق لحل المشاكل التي يتعرض لها".
 
وفي سياق ردود الفعل الشعبية أعلن الباعة في سوق بغداد الجديدة في الضاحية الجنوبية من بغداد عن تنزيلات كبيرة في أسعار بضائعهم بمناسبة فوز أوباما يقول عنها البائع عماد حسن "قررنا كلنا في هذا السوق أن نخفض أسعار الملابس والبضائع الأخرى ابتهاجا بفوز أوباما. سياسة بوش دمرت بلدنا ومزقت وحدتنا الوطنية وتخطط لتمزيق وحدتنا الجغرافية ونأمل من الرئيس أوباما أن ينصف شعبنا وتاريخنا العريق". 
المصدر : الجزيرة