وفود برلمانية وحزبية وإنسانية مصرية تزور قطاع غزة

 وفد البرلمان المصري يزور غزة لأول مرة منذ عام 1967(الجزيرة نت)

أحمد فياض-غزة
 
لم يقتصر فتح الحدود المصرية مع قطاع غزة على تنقلات المواطنين من كلا الجانبين، بل شمل أيضاً وفوداً برلمانية وحزبية ومؤسسات إنسانية وإعلامية مصرية زارت القطاع للاطلاع على الوضع الإنساني فيه.
 
فلأول مرة منذ الاحتلال الإسرائيلي لغزة عام 1967 زار القطاع وفد من البرلمان المصري للاطلاع على حجم الضائقة الإنسانية والمعيشية التي يعيشها سكان القطاع بفعل الحصار والعقوبات الإسرائيلية.
 
بحر يشرح لوفد البرلمان المصري
معاناة المحاصرين في غزة (الجزيرة نت)
دعم معنوي ومادي
وقال رئيس الوفد البرلماني المصري محمد فضل إن زيارة الوفد تهدف إلى الاطلاع عن قرب على حقيقة الأوضاع الإنسانية التي يمر بها أهل قطاع غزة.
 
وأضاف فضل أنه لا يوجد أي بعد بين الشعبين المصري والفلسطيني بسبب ارتباط الأخير وقضيته الفلسطينية ارتباطاً وثيقاً بالأمة الإسلامية والعربية والمصرية خصوصاً.
 
وأشار إلى أن أعضاء الوفد قدموا إلى القطاع ليشاركوا ويقفوا إلى جانب إخوانهم ويمدوهم بالدعم المعنوي والمادي وما يلزمهم من احتياجات طبية ومواد إغاثة.
 
وأكد فضل أن الحصار الإسرائيلي الظالم على غزة لا يخدم إلا المطامع الأميركية والإسرائيلية، مشدداً على موقف الشعب المصري وحكومته على عدم السماح بتجويع الشعب الفلسطيني.
 
وكان في استقبال الوفد البرلماني في مبنى المجلس التشريعي بمدينة غزة رئيس المجلس بالإنابة الدكتور أحمد بحر الذي التقى كذلك خلال اليومين الماضيين وفداً من حزب العمل المصري برئاسة أمينه العام محمد السخاوي وعدد من نواب الإخوان المسلمين وأطلعهم على انعكاسات الحصار على كافة جوانب الحياة ومعاناة المرضى جراءه.
 
لحظات تاريخية
 الدكتور عبد السلام اطلع على المعاناة التي يعيشها المرضى وسكان القطاع (الجزيرة نت)
كما استقبل بحر -بالتزامن مع ذلك- وفداً إعلامياً من مؤسسة إسلام أون لاين والعديد من المؤسسات الخيرية ومنظمات الإغاثة المصرية وجمعية المنظمة العالمية للإغاثة وحقوق الإنسان التركية.
 
وقد وصل لمناصرة غزة كذلك وفد من اتحاد الأطباء العرب في مصر برئاسة الدكتور جمال عبد السلام المدير التنفيذي للجنة الإغاثة والطوارئ، والذي استهل زيارته برفقة مسؤولين في الحكومة المقالة وعدد من رموز العمل الخيري في غزة لتفقد الأوضاع الصحية للمرضى في عدد من مستشفيات القطاع.
 
وأبدى وفد اتحاد الأطباء العرب تخوفه من حجم المعاناة التي يعيشها المرضى وسكان غزة جراء الحصار الإسرائيلي، وعبر عبد السلام في مؤتمر صحفي عقد في مكتب الاتحاد بمدينة غزة عن فخر الأمة العربية والإسلامية بأهل غزة الذين يتصدون للهجمة الإسرائيلية نيابة عن كل العرب والمسلمين.
 
بدوره أثنى بحر على كافة الجهود والمساعدات التي قدمتها الحكومة المصرية والنقابات والاتحادات الرسمية والشعبية لأهل القطاع، وأشار في تصريح للجزيرة نت إلى أن فتح الحدود أمام المحاصرين يدل على أن مصر حاضنة القضية الفلسطينية وحاضنة العمق الإسلامي والعربي.
 
من جانبه وصف عضو المجلس التشريعي بغزة يحيى العبادسة زيارة الوفود البرلمانية والشعبية المصرية إلى القطاع باللحظات التاريخية التي تؤكد استمرار التواصل بين الشعبين المصري والفلسطيني.
 
وقال العبادسة في حديث للجزيرة نت إن الوقفة المصرية مع غزة أظهرت للجميع أن الشعب الفلسطيني لا يقف في الساحة وحيداً أمام الحصار الإسرائيلي وإنما هنالك عمق وسند عربي يقف بجانبه وخلفه.
المصدر : الجزيرة