عـاجـل: وزارة الصحة القطرية: تسجيل ٢٢٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ووفاتين في الأربع والعشرين ساعة الماضية

منظمات إسرائيلية تحذر من عقاب جماعي للمدنيين بغزة

شبان بغزة يسعفون طفلا أصيب خلال غارة إسرائيلية وسط القطاع أمس (الفرنسية) 

وديع عواودة-حيفا

قالت سبع منظمات حقوقية إسرائيلية في بيان مشترك الجمعة إن قرار المجلس الوزاري المصغر بإعلان غزة "كيانا معاديا" سيفضي لعقاب جماعي للمدنيين ويشكل انتهاكا خطيرا للقانون الدولي.

المنظمات السبع وهي "بتسيلم" و"بمكوم" و"المركز لحماية حرية الحركة" و"جمعية حقوق المواطن" واللجنة الجماهيرية لمكافحة التعذيب" و"المركز لحماية الفرد" و"أطباء من أجل حقوق الإنسان" حذرت من أن الإجراءات الإسرائيلية ستعرض المدنيين في القطاع لمخاطر حقيقية رغم الوعود بألا تطال الأحوال الإنسانية فيه.

كما أن هذه الخطوات، حسب البيان المشترك للمنظمات الإسرائيلية، تخل بالمبدأ الأساس للقوانين الدولية الذي يلزم بالتمييز دوما بين مقاتلين ومدنيين وبمبدأ تحاشي المساس بشكل متعمد أو عرضي بهم.

وأكدت أن المحاولات لتغليف الشرعية للخطوات المقترحة والمزاعم الإسرائيلية بأن قطع التيار الكهربائي والوقود عن غزة لن يؤثر على الوضع الإنساني فيها "مضللة ومستفزة".

ونوهت إلى أن وقف تزويد غزة بالكهرباء ستمس جوهريا الخدمات الطبية المقدمة في المستشفيات والعيادات حتى لو اعتمدت على المولدات كونها ليست بديلة لدورة كهربائية منتظمة.

وأشارت إلى أن زعم إسرائيل بعدم قطع الإمداد المائي هو ذر للرماد في العيون، لأن تعطيل التيار الكهربائي الحيوي لتشغيل محطات الضخ بالقطاع سيعني قطع الماء أيضا وتعريض شبكة الصرف الصحي للانهيار لا سيما أنها تعاني من الخلل بطبيعة الحال جراء نقص قطع الغيار.

حماية المدنيين
وقالت المنظمات الإسرائيلية إنها تكرر إدانتها لاستهداف مدينة سديروت وضواحيها بالصواريخ كونها تخرق القوانين الدولية، ودعت حكومة إسرائيل للقيام بواجباتها لحماية المدنيين فيها وبنفس الوقت الامتناع عن تنفيذ إجراءات تهدف لإلحاق المزيد من الأذى بالسكان المدنيين في غزة التي تكابد حصارا اقتصاديا وماديا متواصلا.

"
مركز "عدالة" الحقوقي طلب في رسالة مستعجلة إلى المستشار القضائي للحكومة العمل على إلغاء القرار فورا، مؤكدا أن تنفيذه يعتبر جريمة حرب حسب القانون الدولي الإنساني
"
وذكر البيان أن إسرائيل سبق أن قصفت المولد الكهربائي الوحيد في غزة وقطع التيار الكهربائي المنتظم ما اضطر 1.5 مليون فلسطيني للعيش من دون كهرباء طيلة نصف ساعات اليوم.

ولفت البيان إلى أن القصف المذكور لم يؤد إلى تقليص قدرة المنظمات الفلسطينية المسلحة على إطلاق الصواريخ نحو إسرائيل.

وكانت اللجنة الإسرائيلية ضد هدم البيوت قد أبرقت اليوم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وطالبته بالتدخل ضد قرار المجلس الوزاري الإسرائيلي بإعلان غزة "كيانا معاديا".

وأكد رئيس اللجنة البروفيسور جيف هلفر في رسالته للأمم المتحدة ولمنظمة الصليب الأحمر أن حكومة إسرائيل أعلنت بقرارها المذكور عن الحرب على مدنيين، مشددا على أن ذلك سيفضي للتصعيد بين الجانبين.

التفاف على القانون
من جهته طالب مركز "عدالة" الحقوقي في رسالة مستعجلة الجمعة المستشار القضائي للحكومة بالعمل على إلغاء القرار فوريا، مؤكدا أن تنفيذه يمثل جريمة حرب، حسب القانون الدولي الإنساني.

وقالت العضو بالمركز المحامية فاطمة العجو للجزيرة نت إن الحكومة إذا لم توقف قرارها فستقدم "عدالة" التماسا فوريا للمحكمة العليا لإلغائه ونوهت لخطورة القرار لحقوق سكان قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة