تكريم سويدي لأيمن نور وغموض يكتنف وفاة سكرتيره

أنصار أيمن نور أقاموا احتفالا بمناسبة حصوله على تكريم سويدي (الجزيرة نت)

محمود جمعه-القاهرة

احتفل أنصار زعيم حزب الغد المصري أيمن نور -المسجون منذ ديسمبر/ كانون الأول 2005 بتهمة تزوير توكيلات تأسيس حزبه- بمنح رئيس الحزب الليبرالي زعيم الكتلة الليبرالية بالبرلمان السويدي لايزن بورغ جائزة دولية لنور باعتباره "أحد أهم رموز الليبرالية بالمنطقة العربية".

وقالت جميلة إسماعيل زوجة نور ونائب رئيس الحزب للشؤون الإعلامية، في المؤتمر الجماهيري الذي نظمه مجمع نور الخيري بمنطقة باب الشعرية بالقاهرة، إن السياسي السويدي أهدى نور شهادة تقدير ودبلوما وجائزة مالية تقديرا لجهوده في مجال الحريات.

وأوضحت جميلة للجزيرة نت أنه سبق تخصيص هذه الجائزة لرموز ليبراليين في كوبا وكوريا وجنوب أفريقيا، وأن نور قرر إهداء شهادة التقدير والدبلوم لأعضاء حزبه "تقديرا لهم على نضالهم من أجل الحرية والإصلاح في مصر".

"
رئيس الحزب إيهاب الخولي قال إن نور أبدى من داخل محبسه سعادته الشديدة بالتكريم السويدي له واعتبره تقديرا للعمل الليبرالي والدفاع عن الحريات في مصر عامة
"
والتقى لايزن بورغ أيمن نور مرتين في القاهرة، الأولي أثناء الانتخابات الرئاسية عام ٢٠٠٥، والثانية عقب حبسه احتياطيا علي ذمة قضية تزوير توكيلات الحزب، التي يقول أنصار نور إنها لفقت له لإقصائه عن الحياة السياسية بعدما حل ثانيا بعد الرئيس حسني مبارك في انتخابات الرئاسة.

رئيس الحزب إيهاب الخولي قال للجزيرة نت إن نور أبدى من داخل محبسه سعادته الشديدة بالتكريم السويدي له واعتبره تقديرا للعمل الليبرالي والدفاع عن الحريات في مصر عامة.

السكرتير المشنوق
وأوضح أنه تقرر اقتسام الجائزة المالية (46 ألف جنيه مصري) بين رحلات العمرة للأمهات المثاليات بمجمع نور الخيري، وبين أسرة السكرتير أيمن إسماعيل الذي عثر عليه مشنوقا داخل محبسه حيث كان يقضي عقوبة السجن بتهمة مشاركة نور في تزوير توكيلات تأسيس الحزب.

ويقول أنصار نور إن إسماعيل -وهو سكرتير سابق لنور- قتل ولم ينتحر كما أعلنت المصادر الرسمية، لأنه الوحيد من بين المتهمين الذي تراجع عن شهادته ضد نور التى قال إنه أدلى بها بعد تهديد الأمن بالتعرض له ولأفراد عائلته.

وبدا ذلك واضحا على اللافتة الرئيسية للمؤتمر الجماهيري التي حملت عبارة "لأنه أراد كشف الحقيقية.. في السجن شنقوه" وبجوارها ثلاث صور لأيمن نور وأيمن إسماعيل والرئيس حسني مبارك.

"
استبعد رئيس حزب الغد أن يتسبب التكريم السويدي والدعم الخارجي الذي تلقاه قضية نور على محاولاته للحصول على إفراج صحي
"
لكن الخولي رفض تأكيد ذلك، وقال إن "الأمر الآن بين يد سلطات التحقيق، وعلينا الانتظار لما ستسفر عنه التحقيقات قبل توجيه الاتهام لأحد أو القول بأن إسماعيل اغتيل داخل محبسه ولم ينتحر بشنق نفسه".

الإفراج الصحي
واستبعد رئيس حزب الغد أن يتسبب التكريم السويدي والدعم الخارجي الذي تلقاه قضية نور على محاولاته للحصول على إفراج صحي، وقال "المسألة بيد القضاء المصري الذي نثق فى استقلاليته ونزاهته، والتكريم الجديد لنور لم يتضمن وضعه الصحي أو مناشدة للإفراج عنه حتى يعتبره البعض ضغطا خارجيا على قضاتنا".

وتطالب منظمات حقوقية دولية منذ فترة طويلة بالإفراج الصحي عن نور (43 عاما) الذي يقضي عقوبة السجن خمس سنوات، بسبب تدهور حالته الصحية نتيجة إصابته بمرض السكري وضغط الدم وآلام في القلب.

المصدر : الجزيرة