لا حرب ولا سلام قريبين بين إسرائيل وسوريا

قائد الأركان الإسرائيلي غابي أشكينازي يتفقد موقعا بالجولان فبراير/شباط الماضي (الأوروبية-أرشيف)
 

قال محللون إسرائيليون إنهم لا يرون في الأفق حربا أو سلاما بين تل أبيب ودمشق.
 
وتحدث وزير العلوم والثقافة الإسرائيلي غالب مجادلة عن "مساع هادئة وسرية لخلق ثقة متبادلة وأجواء إيجابية" تمهيدا لسلام بين البلدين.
 
وقال للجزيرة نت إن اعتبارات داخلية تقف خلف تنمية أجواء الحرب مع سوريا, فهولت أوساط عسكرية المخاطر عشية إقرار الموازنة العامة طمعا في مزيد من الأموال لوزارة الدفاع.
 
واستبعد الوزير العربي قيام حرب, قائلا إن الرئيس السوري يريد السلام وإسرائيل "غير معنية" بالحرب, وتبقى "عاجلا أم آجلا" المفاوضات هي الخيار الوحيد, مضيفا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ووزير الدفاع إيهود باراك يعرفان ثمن السلام ومقتنعان به لكنهما لا يريان التوقيت مناسبا للمفاوضات.

البروفيسور أراد: بوسع سوريا المبادرة إلى مواجهات محدودة على غرار حزب الله (الجزيرة نت)
درس لبنان

وأضاف "تعلمت إسرائيل درسا في الحرب الثانية على لبنان مفادها أن الخيار العسكري ليس هو الحل", وذكّر بتصريحات لباراك نفى فيها احتمال مهاجمة سوريا.
 
وقال مجادلة إن الاستعدادات والتدريبات العسكرية لا تتعارض مع جهود سلمية غير معلنة ما زالت جارية لبناء "الثقة المتبادلة".
 
وقال خبير شؤون الأمن والسياسات الخارجية الإسرائيلية ومستشار رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتنياهو البروفيسور عوزي أراد، للجزيرة نت، إن سوريا تتسلح وبوسعها أن تبادر إلى مواجهات عسكرية محدودة على غرار ما فعله حزب الله, قائلا إن ذلك "يهدد الاستقرار".
 
وقال إنه يصدق الرئيس السوري بشار الأسد في رغبته في استعادة الجولان واستعداده لاتفاقية مع إسرائيل, "لكن السؤال في إسرائيل هو هل سوريا مستعدة للمفاوضات وأخذ المصالح الأمنية الإسرائيلية بالحسبان؟ وهل ستقطع صلاتها بإيران وحزب الله وحماس؟".
 
واعتبر أراد أن سوريا لا تطرح مفاوضات بقدر ما تطرح إنذارا ومطالبة باستعادة الجولان, وإسرائيل تنظر لما تفعله ولا تستمع لما تقوله فقط, فسوريا تمضي في تسلحها واستعداداتها لعمل عسكري وفي توثيق علاقاتها بإيران وحزب الله وعناصر مشابهة في العراق.
 
أسئلة صعبة
وقال "لدى إسرائيل أسئلة صعبة, لذا أشك كثيرا في أنها ستتنازل عن أراض في الجولان في هذه الشروط، وكانت الصورة ستبدو مختلفة لو اقتنعت بتغّير مواقف سوريا وبتحولها إلى دولة مسؤولة".
 
ونفى تأثر الرفض الإسرائيلي بالموقف أو الإملاء الأميركي, قائلا إن إسرائيل والولايات المتحدة حليفتان تتفقان على رؤية واحدة للشأن السوري وتنسقان في قضايا مختلفة.
 
من جانبه قال الوزير السابق عن حزب "ميرتس" اليساري يوسي سريد إن سوريا وإسرائيل غير معنيتين بالحرب والمناورات وصفقات التسلح ليست جديدة.
 
وأضاف أنه لا يوجد دافع لدى إسرائيل للقيام بعمل ضد سوريا, متسائلا "ما الذي ستخسره من عدم شن مثل هذه الحرب؟ وهل ستتغير علاقاتها بالعالم العربي بعد حرب ستكون مكلفة وموجعة للطرفين؟".
 
ونوه بأن موازين القوى لا تمكن سوريا من استعادة الجولان بالحرب, والحرب لن تغير في مواقف إسرائيل تجاهها, لكنه لم يستبعد الانزلاق نحوها لكون الأمور في الشرق الأوسط "غير متوقعة" كما حصل العام الماضي وعام 67.
 
سريد قال إن واشنطن تؤثر على تل أبيب إلى حد ما حتى لا تدخل في مفاوضات مع سوريا  (الجزيرة نت)
وقال سريد إنه لا يرى حربا ولا سلاما في الأفق, بسبب مشاكل البلدين الداخلية, وأكد أن الحكومة الإسرائيلية الحالية كغيرها غير معنية بالتنازل عن الجولان بسبب معارضة الرأي العام, والولايات المتحدة تؤثر إلى حد معين عليها باتجاه عدم الشروع في مفاوضات.
 
رسالة سورية
وأكد المحاضر في العلاقات الدولية والمدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية سابقا الدكتور إيلون ليئال للجزيرة نت، أن دمشق أبلغت وسطاء أممين وتركيا بضرورة ضمانات دولية, قائلا إن بدء محادثات يعني فقدان الحليف الإيراني.
 
وأضاف "لكن أميركا رفضت وهي تملي موقفها على إسرائيل. وفي حال استمر تدفق السلاح من إيران إلى سوريا في الشهور الثلاثة القادمة فسنصل نقطة اللاعودة ولن تستطع سوريا بعدها الإفلات من العناق الإيراني وعندها لن يكون ممكنا التحدث عن السلام وربما تنشب الحرب".
 
وأكد ليئال أن إيران تواصل تعزيز سوريا بالأسلحة, وستكون حينها حربا إيرانية أميركية بجنود إسرائيليين وسوريين. 
المصدر : الجزيرة