عـاجـل: أمير دولة قطر يوجه بإجلاء الرعايا القطريين والكويتيين من إيران بسبب فيروس كورونا

بايرو عفريت رئاسي يظهر لساركوزي ورويال

استطلاعات الرأي أظهرت ميلا لدى شريحة من اليساريين للتصويت لبايرو (الجزيرة نت) 
 
تحول مرشحا حزبي الأغلبية والمعارضة من الهجوم المتبادل قبل نحو شهرين من الانتخابات الرئاسية الفرنسية ليهاجما معًا مرشح الوسط فرانسوا بايرو بعد أن سجل صعودا لافتا في استطلاعات الرأي على مدى الأيام القليلة الماضية.
 
ونبه رونو دلي المحلل السياسي ومحرر الشؤون المحلية بصحيفة ليبراسيون إلى أن "الصعود الملحوظ الذي يحققه فرانسوا بايرو لدى الرأي العام غير مرشح للاستمرار لفترة طويلة، أي أنه يمثل ظاهرة عابرة في استطلاعات الرأي العام التي سجلت تقدمه كقوة ثالثة بين مرشحي حزب الأغلبية والمعارضة الاشتراكية".
 
وأضاف دلي للجزيرة نت أن استطلاعات الرأي أظهرت ميلاً لدى شريحة من ناخبي اليسار لصالح بايرو الذي أعلن أنه لا يمثل اليمين في الوقت الذي عانت فيه الحملة الانتخابية لسيغولين رويال مؤخرا من بعض المتاعب مثل استقالة المستشار الاقتصادي للحملة إريك بيسون الذي أبدى اعتراضه على عمل المرشحة الرئاسية، وأعرب عن اعتقاده أن هذا التأثير يتراجع مع دعم قيادات الاشتراكيين لرويال.
 
نتيجة مشرفة
يتردد أن العلاقات الغرامية غير المشروعة لرويال قد تحجب أصوات الناخبين عنها (الفرنسية) 
وبشأن تركيز حملتي سيغولين رويال ونيكولا ساركوزي الهجوم على فرانسوا بايرو رئيس الاتحاد من أجل الديمقراطية الفرنسية, قال رونو دلي "نعم فالاثنان ينفردان بالمرتبة الأولى والثانية في استطلاعات الرأي وصعود مرشح ثالث يهددهما مع التركيز على أن مثل هذا الهجوم يمكن أن يصب لصالح شعبية بايرو".
 
ويُخشى أن يصوت الغاضبون من حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية ومن الحزب الاشتراكي مثل تيار الرئيس جاك شيراك في حزب الأغلبية وتياري لوران فابيوس ودومينيك ستروس في المعارضة, يُخشى أن يصوتوا لصالح بايرو فيما يعرف فرنسياً بالتصويت العقابي.
 
وفي هذا الصدد قال رونو "في يوم الاقتراع لا تفكر الأغلبية بطريقة المثقفين المتخصصين بحيث يحددوا خياراتهم على أساس الانقسامات الداخلية للأحزاب. وأرى أن بايرو يمكن أن يحقق نتيجة مشرفة لكن يصعب عليه أن يتجاوز ساركوزي ورويال" في المرحلة الأولى من الانتخابات.
 
الأمور الشخصية
الأصل اليهودي لساركوزي قد يحرمه أصوات الناخبين (الفرنسية)
أما الأب جان مينوسك القيادي في جمعية العمل الكاثوليكي للعمال, فقال للجزيرة نت "أعتقد أن هناك ناخبين يتمنون أن يعمل اليسار واليمين معا" لصالح فرنسا.
 
واستطرد "لا أتصور أن الناس تود خيارا ثالثاً بين اليسار واليمين وهي تريد البحث بحرية عن مرشحها بين هذين الخيارين". وأعرب الأب مينوسك عن اعتقاده أن "بايرو لا يمثل قيم الجمهورية أكثر من غيره من المرشحين الآخرين رويال وساركوزي".
 
وعن الحياة العائلية المتقلبة لرويال وابتعادها عن قيم الكنيسة الكاثوليكية, قال "الناخب في المجتمع الفرنسي عندما يضع صوته في الصندوق ويحدد خياره السياسي لا يلجأ إلى ذلك على أساس الأمور الشخصية الخاصة بالمرشح بل يمكن أن نرى قيماً مسيحية لدى اليسار على سبيل المثال، وأنا أعتقد أن المسيحيين يجدون أنفسهم أكثر لدى اليسار والعبرة ليست بالسيرة العائلية وإنما بالاهتمام بحياة الفقراء والبسطاء ومطالبهم اليومية".
 
وتدور أحاديث داخل الغرف المغلقة عن أن الأصل اليهودي لنيكولا ساركوزي والعلاقات الغرامية غير المشروعة لسيغولين رويال يثيران رفضاً صامتاً لدى قطاع كبير من الفرنسيين خاصة من جانب الكنيسة الكاثوليكية.
المصدر : الجزيرة