استقالات مسؤولي البيت الأبيض أو الهجرة الجماعية


سيدي أحمد ولد أحمد سالم
 
تتالت موجة الاستقالات في صفوف موظفي البيت الأبيض في الوقت الذي تستعد فيه الولايات المتحدة لانتخابات رئاسية لا تفصلنا عنها سوى سنة واحدة. ومن بين المستقيلين من لم يعملوا مع الرئيس بوش خلال فترتيه الرئاسيتين فقط بل كانوا معه في تكساس يوم كان حاكما لتلك الولاية.
 
أبرز المستقيلين
من آخر المستقيلين وكيلة وزارة الخارجية الأميركية، المكلفة بتحسين صورة أميركا لدى العرب والمسلمين كارين هيوز التي قدمت استقالتها نهاية أكتوبر/ تشرين الأول 2007.

واستقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو في سبتمبر/ أيلول 2007.
 
وكانت استقالة أكبر مستشاري الرئيس بوش كارل روف منتصف أغسطس/ آب 2007 ذات مغزى، فقد رافق الرئيس بوش حاكما لتكساس وكان مهندس حملتيه الرئاسيتين ومنسق إستراتيجيته السياسية والمكلف بعلاقة البيت الأبيض بالكونغرس.
 
واستقال وزير العدل الأميركي ألبرتو غونزاليس نهاية أغسطس/ آب 2007.
 
وقبله قدم مستشار الرئيس بوش دان بارتليت استقالته في يونيو/ حزيران 2007. وتمت استقالة وزير الدفاع السابق دونالد رمسفيلد في نوفمبر/ تشرين الثاني 2006.
 
كما استقال المتحدث باسم الرئيس الامريكي الناطق باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان في أبريل/ نيسان 2006.
 
واستقال مساعد الرئيس بوش ورئيس هيئة موظفي نائبه لويس سكوتر ليبي في نوفمبر/ تشرين الثاني 2005 في ضوء قضية تسريب اسم عميلة المخابرات المركزية الأميركية فاليري بلام للصحافة.
 
وقد ترك البيت الأبيض في السنة الماضية المستشار دان بارليت ومدير الميزانية روب بورتمان وكبيرة المحامين هارييت مايرز والمديرة السياسية سارة تايلور ونائب مستشار الأمن الوطني جيه دي كراوتش والأمين العام للبيت الأبيض أندرو كارد.

كارول روف (رويترز)
البراءة وعدمها
تعددت أسباب استقالات موظفي إدارة الرئيس بوش ومن بينها ما وصفته التقارير بالبريء، مثل استقالة كارن هيوز التي أنيط بها تلميع صورة أميركا لدى العرب والمسلمين، فشكلت مهمة تسويق السياسات الأميركية عربيا وإسلاميا تحديا دفعها إلى أن تترك وظيفتها.
 
ومنها ما لم يكن بريئا مثل استقالة المستشار روف ومن قبله ليبي، فقد دفعا منصبيهما ثمنا لقضية تسريب اسم عميلة وكالة الاستخبارات الأميركية السابقة فاليري بلام العميلة السابقة. وقد كان زوجها الدبلوماسي السابق جوزيف ويلسون نفى حصول العراق على اليورانيوم من النيجر، وهي المعلومة التي بررت بها إدارة الرئيس بوش الحرب على العراق.
 
كما دفعت إقالة ثمانية مدعين فدراليين لا تتوافق مواقفهم مع إدارة الرئيس بوش إلى إقالة الوزير غونزاليس. 
 
أسباب عامة
تعرف الإدارة الأميركية خاصة خلال نهاية ولاية الرئيس الثانية جملة من الاستقالات، حيث يبحث مساعدوه ومستشاروه عن مناصب في الشركات الإعلامية وفي المراكز البحثية وغيرها. 
 
وقد شكل نجاح الحزب الديمقراطي في الانتخابات النصفية سنة 2006 ضربة لإدارة بوش التي لم يعد يفصلها عن الرئاسيات القادمة سوى 12 شهرا.
 
ويرى كبير الباحثين بمؤسسة كارنيغي للسلام العالمي في واشنطن عمرو حمزاوي أن قراءة بنيوية لحالة إدارة الرئيس بوش يوضح أن هنالك أسبابا تقف وراء مسلسل هذه الاستقالات المتتالية، "فسقوط الجمهوريين واستمرار العجز الأميركي أمام ما يحدث في العراق وتراجع أداء إدارة الرئيس بوش خارجيا وداخليا كلها أسباب جعلت إدارة بوش غير قوية ومعرضة للهزات الداخلية".
 
ويرى حمزاوي في تصريحات للجزيرة نت أن "الرئيس بوش الذي تعرضت إدارته لهذا الاستقالات جراء الأسباب المذكورة يحاول إنقاذ مستقبله وتحسين صورته داخليا وخارجيا بعد أن فقد الأمل، وذلك عن طريق الدعوة إلى مؤتمر آنابوليس لبحث القضية الفلسطينية أو عن طريق ضرب إيران. وبهذا أو ذاك يمكنه أن يترك لكتاب التاريخ ما يسجلونه بعد إخفاقاته المتتالية".
المصدر : الجزيرة