عـاجـل: وزارة الصحة القطرية: تسجيل 136 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا

خلافات المسؤولين وحصار الاحتلال يحبطان حجاج غزة

فلسطينيون يتظاهرون عند معبر رفح  ويطالبون بفتحه (الجزيرة نت)
 
أحمد فياض-غزة
 
يعيش أكثر من ثلاثة آلاف فلسطيني ممن ينوون أداء فريضة الحج لهذا العام، حالة من الحيرة والقلق نتيجة تضارب تصريحات مسؤولي حكومتي، تسيير الأعمال في رام الله، والحكومة المقالة في غزة بشأن ادعاء كل منهما شرعيتها وأحقيتها في التنسيق وتسفير الحجاج.

ويتزايد شعور حجاج غزة بالإحباط، بسبب إصرارالاحتلال الإسرائيلي على إغلاق المعابر من جهة، إضافة إلى الخلافات الفلسطينية بشأن الجهة المسؤولة عن القيام بترتيبات تأمين وصول الحجاج إلى مكة المكرمة.

وأبدت الحاجة أم إسماعيل أبو زايد شكوكها في التمكن من أداء الفريضة لهذا العام نتيجة تعقيدات الوضع الفلسطيني الداخلي، وتصلب موقف الاحتلال بشأن فتح معبر رفح.

وقالت إن كل الوقائع على الأرض تعزز فرضية عدم أداء الحج لهذا العام، مشيرةً إلى أنه في كل يوم يسقط مريض تلو الأخر بسبب الحصار والإغلاق ولا أحد يلتفت إليهم.

وتساءلت، كيف يمكن للاحتلال أن يسمح بمرور الحجاج الأصحاء، في حين لا يزال مئات المرضى ينتظرهم الموت البطيء جراء منعهم من السفر لتلقي العلاج ؟

 
تشكيك رسمي
أما رئيس هيئة الحج والعمرة التابعة لحكومة تسيير الأعمال برام الله، زياد الرجوب فشكك في إمكانية نجاح حجاج غزة من أداء فريضة الحج لهذا العام، بعد فشل كل المبادرات والجهود التي بذلتها دائرته من أجل التنسيق مع وزارة أوقاف الحكومة المقالة في غزة بغية تسهيل تسفير الحجاج والانتهاء من كافة الإجراءات المتعلقة بموضوع سفرهم.
 
زياد الرجوب يشكك في اتمام الإجراءات  (الجزيرة نت)
وأضاف أن المشاورات باءت بالفشل نتيجة تصلب مواقف وكيل وزارة الأوقاف في غزة ورفضه المتكرر  التعاون مع الدائرة، وتسليم جوازات سفر الحجاج لإتمام إجراءات استخراج التأشيرات والحجز وكافة الترتيبات اللازمة.
 
وحمل الرجوب المسؤولين في وزارة أوقاف الحكومة المقالة، مسؤولية حرمان ومنع حجاج غزة من إتمام إجراءات سفرهم لأداء فريضة الحج.

وذكرالرجوب في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت، أن الجانب الإسرائيلي أبلغ الجانب الفلسطيني رفضه خروج حجاج قطاع غزة عبر معبر رفح.
 
كما دعا الحكومة المقالة إلى التعاون مع هيئة الحج والعمرة، وتمكينها من رعاية الحجيج وفق الاتفاق المبرم مع السعودية لتسهيل مرور الحجاج عبر معبر بيت حانون "إيريز".
 
الرقب يطمئن
لكن وكيل وزارة الأوقاف في الحكومة المقالة بغزة، الدكتور صالح الرقب، أكد من جانبه أن الوزارة بصدد الانتهاء من إتمام كافة الإجراءات المتعلقة بحجاج قطاع غزة من أجل السفر عبر معبر رفح أسوة بالسنوات الماضية.

  صالح الرقب يرفض الشائعات (لجزيرة نت)
وأضاف أن وزارته أنهت معظم الإجراءات المتعلقة بهذا الأمر، مطمئناً حجاج غزة الذين خرجت أسماؤهم بقرعة أجرتها الوزارة، أنهم سيؤدون فريضة الحج لهذا العام، إلى جانبهم الحالات الإنسانية كالمرضى وكبار السن، الذين أضيفوا زيادة عن القرعة.

وطالب الرقب حجاج غزة بعدم الاكتراث إلى الشائعات والأكاذيب التي تروج لها من وصفها بإعلام حكومة رام الله، ومن المسؤولين في هيئة الحج والعمرة هناك، الذين اتهمهم بمنع المعتمرين من أداء العمرة ومحاولتهم منع حجاج غزة من أداء فريضة الحج.

ولفت إلى أن وزارته رفضت طلباً لحكومة فياض، يقضي بتسفير الحجاج عن طريق معبر بيت حانون "إيريز"، خشية اعتقال ومنع عدد كبير منهم.

وأشار في حديث للجزيرة نت إلى أن السبب في رفض سفر الحجاج عبر معبر يسيطر عليه الاحتلال هو الحرص على عدم امتهان كرامة الحجاج نتيجة تعرضهم للتفتيش والإذلال، خاصة أن 61% منهم هم من النساء وكبار السن والمرضى.
المصدر : الجزيرة