عـاجـل: الرئاسة الفلسطينية تدعو السفراء العرب والمسلمين لعدم المشاركة في مراسم الإعلان عن الخطة الأميركية للسلام

غليان في الشارع السوداني واستنكار لذبح صحفي

الشرطة اعتبرت مظاهرة المعارضة غير قانونية (الجزيرة نت)
 
شهدت العاصمة السودانية أمس حدثين هامين ربما أصبحا نقطة تحول كبرى في مسيرة الحياة السياسية في البلاد.
 
فقد امتلأت شوارع العاصمة السودانية بجموع كثيفة من المواطنين الذين خرجوا في تظاهرات مناهضة ومنددة بزيادة أسعار المواد البترولية والسكر ومعادية للحكومة مما دفع بقوات الأمن والاحتياط والشرطة للتصدي لهم واعتقال بعض قادتهم.
 
كما روعت ذات العاصمة بحدث آخر تمثل في اغتيال رئيس تحرير صحيفة الوفاق السودانية محمد طه محمد أحمد الذي عثر عليه مذبوحا جنوبي العاصمة بعدما اختطفه مجهولون من منزله ليلة الثلاثاء الماضي.
 
واعتبر صحفيون وسياسيون حادثة الاغتيال بأنها الثانية من نوعها في تاريخ اغتيال الصحفيين بالسودان بعد مقتل رئيس صحيفة الناس مطلع السبعينيات حيث تم اختطافه من لبنان بواسطة عناصر يشار إلى أنها تتبع لجهاز أمن الدولة الذي أسسه الرئيس السابق جعفر النميري.
 
بيانان رسميان
وفي تعليقها على الحدثين أوضحت الشرطة في بيانين منفصلين إنها تعاملت مع المتظاهرين وفقا للقانون, وذكرت أن أحزاب القوى الوطنية كانت قد تقدمت بطلبات لتسيير مسيرة إلا أنها لم تحصل على الإذن من الجهات المختصة مما أدى لاعتبارها غير قانونية.
 
الصحفي محمد طه محمد أحمد(الجزيرة)
وحول اغتيال الصحفي طه أشارت إلى أنه تم اختطافه من منزله على يد مجهولين ليل الثلاثاء الماضي, وأنها "عثرت على جثته ظهر الأربعاء جنوبي العاصمة الخرطوم".
 
أما اللواء محمد نجيب الطيب نائب مدير عام الشرطة فوصف حادثة الاغتيال بأنها تمت بـ"صورة بشعة", مشيرا إلى أن الحادث يعد غريبا على تقاليد المجتمع السوداني وأعرافه.
 
وأعلن أن الشرطة ألقت القبض على بعض المتهمين المشتبه بهم, فيما لا تزال الشرطة توالي تحرياتها لكشف ملابسات الحادث.
 
مخالفة للأخلاق
رئيس اتحاد الصحفيين السودانيين محي الدين تيتاوي استنكر الحادث وقال إنه لا يشبه أخلاق المجتمع السوداني.
 
وطالب في حديث للجزيرة نت الحكومة بالقبض على المجرمين وحماية الصحفيين من مثل هذه الاعتداءات.
 
بالمقابل هاجمت القوى السياسية المعارضة الحكومة وحملتها مسؤولية التعامل الذي وصفته بالعنيف مع المواطنين الذين حاولوا التظاهر سلميا وربطت بين العنف في السودان بمقتل الصحفي محمد طه وحذرت من امتداده إلى الساحة السياسية بالبلاد.
 
واعتبرت تلك المعارضة في تصريحات لعدد من قادتها أن الحادث ظاهرة مخيفة في وجه السياسة بالسودان.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة