برلمانيون مصريون يتهمون بوش بالفاشية لإهانته المسلمين

تصريحات بوش أثارت غضب البرلمانيين المصريين (رويترز-أرشيف)

اتهم برلمانيون مصريون الرئيس الأميركي جورج بوش بالفاشية والعنصرية، ردا على تصريحاته التي اعتبر فيها أن الولايات المتحدة في حالة حرب مع من أسماهم "بالفاشيين الإسلاميين".

وطالب البرلمانيون المصريون الإدارة الأميركية بتقديم اعتذار رسمي عن التصريح الذي أطلقه بوش قبل يومين عقب الكشف عن مخطط لتفجير طائرات في بريطانيا، واعتبروا استجابتها لهذا المطلب بمثابة ترمومتر يكشف حقيقة نوايا بوش تجاه الشعوب الإسلامية.

وقال المتحدث باسم الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين حمدي حسن إن تصريحات بوش تعبير صادق عن حقيقة ما تكنه الإدارة الأميركية للشعوب العربية والإسلامية من حقد دفين، تسعى منذ فترة لتغطيته بما يسمى الحرب على الإرهاب.

وقال إن هذا التصريح يفضح "مغازلة" المسؤولين الأميركيين للشعوب الإسلامية بتصريحات زائفة عن قناعتهم بأن الإسلام دين تسامح لا يحض على الإرهاب وقتل الآخرين.

وأضاف حسن في تصريح للجزيرة نت أن مجلس الشعب المصري رفض عقد جلسة استثنائية لمناقشة الموضوع والمطالبة الرسمية للرئيس الأميركي بالاعتذار عن هذا "التصريح الآثم".

كما أوضح أن التحرك البرلماني جاء لتوضيح الصورة الحقيقية أمام الشعوب العربية والإسلامية، مطالبا الحكام العرب باتخاذ "موقف لنصرة الإسلام وعدم تبني سياسة التخاذل والانبطاح تجاه تصريحات الرئيس الأميركي غير المسؤولة".

ورأى البرلماني المصري أن تصريحات بوش التي تصف المسلمين بأنهم شعوب متعطشة للدماء وأنهم دعاة حرب وإرهاب، خدمة جديدة تقدمها واشنطن "لربيبتها المقربة إسرائيل ولدعم المشروع الصهيوني الأميركي" الذي تريد الولايات المتحدة فرضه على المنطقة تحت مسمى "الشرق الأوسط الجديد".

واستشهد في هذا الإطار بوصف الساسة الأميركيين لحركات المقاومة الإسلامية في فلسطين ولبنان والعراق بالإرهاب وإطلاق مصطلح "الحرب الصليبية" على الغزو الأميركي لكل من أفغانستان والعراق.

المصريون يتهمون واشنطن بالانحياز لإسرائيل ض العرب (الفرنسية-أرشيف)
من جانبه ربط النائب رجب حميدة بين تصريحات بوش وبين الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للرسول عليه الصلاة والسلام، مؤكدا أن هناك خططا غربية ممنهجة تستهدف إهانة المسلمين والشريعة الإسلامية.

ولفت إلى حقيقة وجود مؤامرة تحاك في الغرب بقيادة "الصهيونية العالمية" التي لا تتورع عن مهاجمة أي دين سماوي لتكريس الوهم القديم بأنهم ضحايا التطرف الديني والعنصري في العالم.

وطالب حميدة الأزهر الشريف بتحمل مسؤولياته وسرعة الرد علي هذه التصريحات التي ألحقت الألم والحزن بنحو خمس سكان العالم الذين يعتنقون الإسلام.

وقد أعلن تشكيل تحالف يضم نواب الإخوان المسلمين والمستقلين في البرلمان المصري لبحث سبل إجبار سفيري إسرائيل والولايات المتحدة في القاهرة على مغادرة مصر.

وقالت مصادر مقربة من التحالف إن النواب يدرسون توجيه رسالتين إلى السفيرين المذكورين يبلغونهما فيهما بأنهما شخصان غير مرغوب في وجودهما بمصر ويطالبونهما بمغادرة البلاد.

المصدر : الجزيرة