عـاجـل: الغارديان: الاستخبارات الأميركية نبهت نظيرتها البريطانية لخطة سعودية لمراقبة خطيبة خاشقجي العام الماضي

لبنان وإسرائيل.. الحرب المفتوحة إلى أين؟

نصر الله أعلن الدخول في حرب مفتوحة مع إسرائيل لأنها تريد ذلك (الفرنسية-أرشيف)

شفيق شقير

أعلن حزب الله اللبناني على لسان أمينه العام حسن نصر الله الدخول في حرب مفتوحة مع إسرائيل لأنها تريد ذلك.

وهذا يعني كما يقول الصحفي في جريدة المستقبل قاسم قصير أن التصعيد والتصعيد المقابل بين حزب الله وإسرائيل تجاوز مسألة استعادة الأسرى، وأنه يفتح الطريق أمام احتمالات كثيرة قد يكون الدخول الإيراني السوري على خط الأزمة أحدها.

وفيما يتعلق بالمعادلة التي سترسو على الحدود اللبنانية الإسرائيلية يرى قصير أنها مرهونة بنتيجة الأعمال العسكرية الجارية وأن الحملة العسكرية الإسرائيلية الأولى استنفذت، وأن حزب الله باستهدافه للبارجة في عرض البحر استعاد زمام المبادرة وأنه ليس بوسع أحد التكهن كيف ستسير الأمور في الساعات المقبلة.

ولكنه يؤكد أن ما يجري محاولة لكسر الحزب وفك تحالفه مع حركة حماس، خاصة أن المقاومة في فلسطين في الظرف الأصعب حاليا، فجاءت عملية حزب الله في هذا الوقت لترفع المعنويات.

وبالنسبة للوضع الداخلي اللبناني يصفه قصير بأنه متماسك لأن الأطراف الفاعلة فيه قد توافقت على التوحد وإيقاف النقاش الداخلي في هذه المرحلة، ولكن مسار هذا النقاش سيتحدد بحسب نتائج المعركة وكيف سيخرج حزب الله منها.

أما ميدانيا ففي اتصال للجزيرة نت مع مصدر مطلع في مناطق المواجهة على الحدود اللبنانية الإسرائيلية وعلى اتصال بالمقاومة، قال إن رجال المقاومة يعملون بهدوء وروية ولا بد أنهم يتبعون تكتيكا خاصا في إطلاق الصواريخ، حيث إن منصات الصواريخ تعاود العمل مباشرة بعد تعرضها للقصف الشديد من الطيران الإسرائيلي.

وبخصوص تقطيع المناطق اللبنانية وخاصة الحدودية منها إلى جزر منعزلة من خلال الاستهداف الإسرائيلي للجسور والطرقات، لا يستبعد المصدر أن تحاول إسرائيل الاستفادة منها لعزل مجموعات المقاومة عن بعضها البعض، أو أن تقوم بعمليات إنزال أو اختراق على الحدود لتنفيذ عمليات نوعية ضد المقاومة أو بعض قادتها أسرا أو اغتيالا وما إلى ذلك.

وقال إن المقاومة متحسبة لذلك وإن مجموعاتها في مناطق المواجهة لديها توجيهاتها الخاصة، وكل واحدة منها لها قيادة محلية وغرفة عمليات خاصة بها.
_________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة