عـاجـل: الخارجية الليبية: الخطة المقترحة من الاتحاد الأوروبي لحظر تدفق الأسلحة لليبيا ستفشل خاصة بالمنطقة الشرقية

58 عاما من النكبة لم تبدد أمل الفلسطيني بالعودة

رغم طول سنوات التشرد لم يتخل الفلسطينيون عن أمل العودة (رويترز-أرشيف)

محمد النجار-عمان

"يكاد الأمل بالعودة يقضي عليّ"، هذا ما قاله الحاج علي سلمان الكرمي (71 عاما) بعد 58 عاما من اللجوء إثر خروجه وعائلته من بلدته "الفالوجة" الواقعة بين الخليل وغزة.

ومع ذلك فإن الحاج علي لا يفقد الأمل بالعودة، بل قال للجزيرة نت "حتى لو لم أتمكن من العودة بجسدي، فإن روحي لا بد أن تعود مع أولادي وأحفادي الذين غرست فيهم حتمية الرجوع للوطن".

في مخيم البقعة للاجئين (20 كم شمال غرب عمان) يشاهد المتأمل في وجوه اللاجئين في المخيم، الذين يضاهي عددهم 150 ألف نسمة حكاية شعب مزقته "النكبة" في 15/5/1948، ثم "النكسة" بعد حرب الأيام الستة عام 1967، لكنك تلحظ أمرا واحدا وهو أن لا أحد يرى أن أمله في العودة قد انقضى.

في بيت الحاج علي وهو أحد "مخاتير" مخيم البقعة تجد حال دخولك شجرة تين عمرها من عمر المخيم الذي أنشأته وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" عقب حرب الكرامة عام 1968 تشهد على عمر المكان، والجلوس في "الصالون" المهيأ لاستقبال الضيوف يربطك مباشرة بفلسطين.

فالجدران تحوي المطرزات الفلسطينية، وفي مقتنيات البيت يحتفظ الحاج علي بمنجل كان يستخدم في حصاد القمح أو ما يسميه الفلسطينيون "الحصيدة"، كما تجد لديه من ذكريات الطفولة "مصيدة عصافير" صنعت بطرق بدائية عمرها اليوم يزيد على الـ60 عاما، كما تجد لديه "بكارج القهوة" المصنوعة من النحاس.

وأهم مقتنيات الحاج علي مفتاح منزله الذي يقول إنه سيبقي عليه، فإن لم يتمكن من العودة يوما إلى بيته في البلدة التي كانت مقرا للقوات المصرية بعد حرب 1948، فإنه سيبقيه بيد أبنائه وأحفاده لأن أحدهم لا بد أن يعود يوما كما يقول.

ويملك الحاج علي العشرات من الوثائق التي تثبت حقه بفلسطين، فيما لا يملك "عدوه المحتل لأرضه" أي إثبات سوى "القوة"، فهو يمتلك حججا بملكية أراض لوالده وجده، كما يملك وثائق صادرة عن "حكومة فلسطين" تحت الانتداب البريطاني تؤكد أنه كان يدفع الضرائب لهذه الحكومة.

أبو أحمد اللهواني جار أبو علي في المخيم، ولا زال أيضا يحتفظ بوثيقة "متهالكة" تثبت ملكيته لـ10 دونمات في الفالوجة بعد أن اشتراها من فاطمة الحاج خير مصطفى بمبلغ 150 جنيها فلسطينيا، وتم تسجيل الحجة في دائرة تسجيل أراض غزة في 8/12/1942.




__________________
مراسل الجزيرة نت

 

المصدر : الجزيرة