المعارضة البحرينية تحشد جماهيرها لجولة الانتخابات الثانية

تظاهرات لقوى المعارضة ضد نتيجة الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)

حسن محفوظ-المنامة

نظمت قوى المعارضة البحرينية التي تشارك في الانتخابات النيابية والبلدية- ممثلة في جمعية الوفاق الوطني الإسلامية (شيعة) وجمعية العمل الوطني الديمقراطي (ليبرالي) مهرجانات في مختلف الدوائر الانتخابية التي ستجري فيها الجولة الثانية غدا السبت.

ففي الدائرة الرابعة بالمحرق شرقي المنامة يخوض عبدالرحمن النعيمي زعيم جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) ورئيس لجنتها المركزية الجولة الثانية مع مرشح جمعية الأصالة الإسلامية (سلفية) عيسى أبو الفتح.

وقال النعيمي أمام حشد كبير من مناصريه إن هناك حربا شرسة ضد قوى المعارضة? ? وإبراز المنافسة الانتخابية للشعب كأنها صراع سني? ?شيعي، منوها بضرورة وصول الكتلة الوطنية لمد جسور بين الطائفتين للتخفيف من الاحتقان الطائفي.

كما اتهم أطرافا سماها بالموالاة للحكومة بالوقوف "وراء الإشاعات والبيانات الكاذبة التي قال إن? ?مصدرها? الاستخبارات الأميركية والبريطانية وعناصر أمن الدولة الخائفين على مصالحهم وامتيازاتهم".

وأوضح النعيمي أن السلطة رفضت كل الطلبات التي تقدمت بها المعارضة في إلغاء المراكز العامة أو الالتزام الذي وعدت به وزارة العدل بإعطاء المرشحين كشوف الناخبين الذين صوتوا فضلا عن التصريح العلني لاحترام إرادة الناخبين العسكريين لاختيار من يرونه مناسبا.

وأشار إلى أن الحكومة لم تستطع التلاعب في الداوئر الشيعية لأنها لا يوجد بها عسكريون بحجم الدوائر السنية خاصة التي يتنافس فيها مرشحو جمعية (وعد) وسجل فيها أعداد كبيرة من أصوات المراكز العامة لصالح جمعيات الموالاة وقال إننا نأمل من الحكومة ألا تتدخل في الجولة الثانية.

أما الأمين العام للجمعية إبراهيم شريف فانتقد تصريحات جمعية الشفافية التي راقبت الانتخابات وأعلنت أنها جرت بصورة سليمة في وقت قال فيه شريف إن المراقبين كانوا موجودين في إحدى زوايا المراكز الانتخابية و"لم يكن باستطاعتهم المراقبة بدقة".

جمعية الوفاق
من جانبهم تجمع المئات من مؤيدي جمعية الوفاق الوطني الإسلامية في الدائرة الثالثة بمحافظة الوسطى في المقر الانتخابي لمرشحهم مهدي أبو ديب الذي لم يحالفه الحظ في الفوز من الجولة الأولى كبقية مرشحي الوفاق ويتنافس مع إبراهيم الحادي مرشح جمعية المنبر الوطني الإسلامي(إخوان).

علي سلمان: فوز الوفاق هو فوز لكل البحرين (الجزيرة نت)
وقال زعيم جمعية الوفاق الشيخ علي سلمان الذي حضر اللقاء إن فوز الوفاق في الانتخابات هو فوز لكل الوطن لا لطائفة معينة، موضحا أن الرؤية التي يعمل عليها مرشحو الجمعية هي التي يمكن أن تخلق أرضية وطنية صلبة التي بناها الآباء عند تأسيسهم لهيئة الاتحاد الوطني في العام 1954 التي كانت تضم رموزا من الطائفتين السنية والشيعية.

من ناحية أخرى قدمت المرشحة عن قائمة وعد منيرة فخرو طعنا في نتيجة أصوات الدائرة الرابعة في الوسطى لدى محكمة التمييز البحرينية متهمة الدولة بالتلاعب في الأصوات خاصة العسكريين في المراكز العامة.

وأشارت فخرو إلى أن منافسها وهو رئيس المنبر الوطني الإسلامي (إخوان) صلاح علي حصل من المراكز العامة على 1190 صوتا منها 800 صوت من المركز العام في المستشفى العسكري.

وتوقعت فخرو أن يرفض الطعن الذي تقدمت به لأنها تنتمي للمعارضة ومنافسها ينتمي لإحدى "جمعيات الموالاة".

يذكر أن الجولة الثانية من الانتخابات النيابية والبلدية سوف تجرى غدا السبت 2 ديسمبر/ كانون الأول في 12 دائرة نيابية بينما تجرى الإعادة للانتخابات البلدية في 11 دائرة.

 

المصدر : الجزيرة