عـاجـل: مراسل الجزيرة: مجلس الدولة في ليبيا يقول إن طلب التأجيل سببه عدم إحراز تقدم في المباحثات العسكرية

المشهد الثقافي الأفغاني في ظل الاحتلال والحروب

المشهد الثقافي في افغانستان يعاني من آثار الحروب وعدم الاستقرار (الجزيرة نت)
 
 
منذ الغزو السوفياتي لأفغانستان عام 1979 مرورا بحكومة المجاهدين ثم حكومة طالبان وانتهاء بحكومة حامد كرزاي، ظل المشهد الثقافي الأفغاني يتراوح بين صعود وهبوط حسب اهتمام النظام الحاكم سلبا وإيجابا.
 
قامت الجزيرة نت بجولة على دور النقابات الخمس الرئيسية في مجال الثقافة والآداب والفنون لرصد التحولات التي رافقت أنشطة هذه النقابات في ظل أنظمة الحكم المذكورة وما سبقها، وكانت الحصيلة التالية.
 
اتحاد الكتاب والشعراء
تأسس عام 1980 بعد نحو عام من بداية اجتياح القوات السوفياتية للبلاد. ويرجع رئيس الاتحاد حياة الله بخشي السبب في تأخر إنشاء الاتحاد إلى وقوف نظام الملك ظاهر شاه ضد المؤسسات التي تدعو إلى الديمقراطية. ويضيف أن عدد أعضائه عند إنشائه بلغ ثلاثة آلاف بين كاتب وشاعر، ولكن العدد تناقص بسبب الهجرة أو الانفصال للانضمام لمؤسسات ثقافية أخرى تتمتع بميزانية ودعم مادي أفضل.
 
وفي الفترة التي أعقبت الاحتلال وحتى نهاية عهد برهان الدين رباني عام 1996، قام الاتحاد بطبع ونشر ثلاثمائة إصدار أدبا. وفي عهد طالبان تم حل الاتحاد بموجب مرسوم قضى بإلغاء النقابات، واستأنف الاتحاد نشاطه بعد تشكيل حكومة حامد كرزاي.
 
الدراما والمسرح
بدأت الحركة المسرحية بخطوات وئيدة نهاية القرن التاسع عشر، وبلغت أوجها في عهد الملك غازي أمان الله وتحديدا منذ العام 1919. وكانت المسرحيات تستمد موضوعاتها من التراث الإسلامي.
 
أنشا معهد الدراما والمسرح في عهد ببراك كارمل ثالث رئيس ينصبه السوفيات في أفغانستان.
 رئيس قطاع المسرح عبد القادر فرخ (الجزيرة نت)

وقد ازدهرت الحركة المسرحية بفترة الاحتلال السوفياتي، كما يفيد رئيس قطاع المسرح عبد القادر فرخ وهو أحد الممثلين المخضرمين بالسينما والمسرح، حيث ضمت نقابة المسرحيين في عضويتها ثلاثة آلاف عضوا من ممثلين ومخرجين ومنتجين وغيرهم من العاملين بهذه الصناعة. وكان متوسط الإنتاج 150 مسرحية في العام.
 
نقابة السينمائيين
أنشئت أول دار عرض عام 1919 في عهد غازي أمان الله، وتم إنتاج أول فيلم أفغاني عام 1945 بعنوان "عشق ومحبة". ويوجد الآن سبع دور عرض بالعاصمة كابل وأربع بالولايات.
 
ازدهرت صناعة الأفلام بعد إنشاء قسم السينما بكلية الفنون بجامعة كابل عام1980 وتم إنتاج أربعين فيلما خلال حقبة الاحتلال السوفياتي، في حين أنتجت ثلاثة أفلام بفترة حكم المجاهدين وتوقف إنتاج الأفلام إبان حكم طالبان، حسب رئيس النقابة جوانشير هيدري.
 
جمعية الغناء والموسيقي
يعود تاريخ الغناء والموسيقى في أفغانستان إلى أزمنة متقادمة تتصل بحقبة الحكم الإسلامي. ويزعم أعضاء بالجمعية التقتهم الجزيرة نت أن المغنين والموسيقيين الأفغان كان لهم الفضل في نشر الموسيقى الكلاسيكية بشبه القارة الهندية القديمة، وأن الموسيقى الغربية الحديثة دخلت البلاد في بدايات القرن العشرين على يد الموسيقار الأفغاني الشهير محمد فرخ.
 
وتضم الجمعية حاليا نحو مائتي مغن وموسيقار غالبيتهم من خريجي معهد الموسيقى  بكلية الفنون، هاجر معظمهم إلى الخارج بسبب الاحتلال والحروب ومنع وتحريم الغناء في فترات حكم المجاهدين وطالبان.
 
مؤسسة الثقافة والمجتمع المدني
مؤسسة ثقافية اجتماعية مستقلة تعنى بدعم أنشطة الاتحادات والجمعيات والمنتديات الثقافية. ويوضح رئيس المؤسسة أنها أنشئت عام 2003 بهدف إزالة آثار الحروب الأهلية التي دمرت –ماديا ومعنويا- دور الثقافة من مسارح وصالات عرض.
 
وتنتشر مكاتب المؤسسة في مختلف الولايات الأفغانية وتقوم بمساعدة الكتاب والشعراء بطباعة إنتاجهم الإبداعي، وتنظيم الدورات والندوات الثقافية والتعليمية لمساعدة المبدعين وعرض أعمالهم.
المصدر : الجزيرة