عـاجـل: واس: التحالف يعلن تشكيل لجنة مشتركة بين السعودية والإمارات لتثبيت وقف إطلاق النار بشبوة واليمن

زيارة وولش تذكي السجال السياسي في لبنان

صورة لصدامات الشرطة اللبنانية مع طلاب كانوا ينددون بالتدخل الأميركي (الفرنسية)
 
ما كاد ديفد وولش مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ينهي زيارته السريعة لبيروت حتى اندلع اشتباك سياسي بين "حركة أمل" و"حزب الله" من جهة ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط من جهة أخرى، أعقب اشتباكا آخر بين القوى الأمنية وطلاب من تنظيمات سياسية بينها حزب البعث والحزب السوري القومي الاجتماعي و"حزب الله" و"حركة أمل"، اعتصموا أمام القصر الحكومي احتجاجا على ما يقولون إنه تدخل أميركي في شؤون لبنان مما ينبئ بأن زمن السكوت قد ولى.
وكانت لهذه الحادثة تداعيات مباشرة، لاسيما على مستوى الشارع حيث رد شبان مناهضون لمنظمات حملة رفض الوصاية بإحراق إطارات السيارات في محلة الكرنتينا، فيما نظم مناصرو تيار المستقبل مظاهرة في محلة الباشورة في بيروت، رفضا للأحداث التي شهدتها ساحة رياض الصلح.
 
ضرورة الحوار
غير أن السجال السياسي لا يقل قوة عما جرى في الشارع, فقد أكد النائب جورج عدوان في حديث للجزيرة نت أن النائب جنبلاط يتعرض لضغوط أمنية وسياسية معروفة، مما أدى إلى هذا التراشق بالخطاب السياسي, ودعا إلى ضرورة نزع الأمور من الشارع وبدء حوار لنزع التوتر, لافتا إلى أن حزب الله بحاجة للدعم والحصانة الشعبية ولا تفيده هذه المظاهرات.
كما أبدى عدوان أمله في أن يكون حزب الله يريد لبنان أولا قبل أي شيء, وأضاف يجب ألا يوظف أحد قضية الشهداء في هذه المرحلة, قائلا "أعتقد أن حزب الله له اعتبارات معينة وعلاقات تربطه بإيران".
 
أما النائب عن كتلة حزب الله حسن فضل الله فقال "إننا دعاة حوار إلا أننا لن نسكت عن المس بالمقاومة التي حررت لبنان من الاحتلال الإسرائيلي".
 
السكوت والتصعيد
وأضاف فضل الله "للأسف كان السكوت يغري البعض ويشَجع على المزيد من التصعيد في الخطاب، وكان لا بد من اتخاذ موقف, ولفت إلى أن الذي أخل بتوازن البلد السياسي هو من يتحمل ما يجري وما آلت إليه الأمور.
 
وأشار فضل الله إلى ما أسماه المفارقة العجيبة في الخطاب السياسي الدائر, باتهام حزب الله بالتعاطي مع الخارج وبأنه لا يريد مصلحة الوطن, متسائلا عن كيفية التعامل بهذا الشكل مع الذي ضحى في سبيل الوطن وقدم الشهداء لأجله.
 
الرئيس سليم الحص قال إنه من المؤلم أن يبلغ الانفعال السياسي في لبنان مبلغا يتجاوز فيه البعض حدود الكفر ببديهيات وطنية وقومية, داعيا إلى الرؤية والتعقل والعودة إلى الضمير، واصفا ما يحدث من سجال بالنشاز المقيت.


ـــــــــــــــ
المصدر : الجزيرة