النقابات المهنية الأردنية تهدد بالتصدي لرفع أسعار الوقود

النقابات المهنية قادت الشارع الأردني ضد كثير من السياسات الحكومية السابقة (الفرنسية-أرشيف)


منير عتيق-عمان

هددت النقابات المهنية الأردنية باستخدام ثقلها في الشارع الأردني لمواجهة قرار الحكومة برفع أسعار المحروقات خلال الفترة القادمة.

وقالت النقابات المهنية الـ14 في بيان لها "سنقف بكل إمكانياتنا وامتدادنا في المجتمع الأردني للوقوف أمام قرار رفع أسعار المحروقات، بكل الوسائل السلمية والدستورية المشروعة لمواجهة القرار الحكومي".

وفي مؤشر على مدى سخط النقابات على القرار الحكومي استشهد البيان بمقولة أبي ذر الغفاري "عجبت لمن لا يجد  قوت يومه كيف لا يخرج على الناس شاهرا سيفه"، واعتبرت قرار رفع أسعار المحروقات قرارا خاطئا، "والأكثر خطورة في تاريخ الأردن".

وأكد البيان أن القرار مفاجئ وغير مبرر وسيؤدي إلى رفع باقي الأسعار، بما فيها أسعار المواد الغذائية، ودعا الحكومة للتراجع عن القرار واللجوء لمحاربة الفساد وتقنين الإسراف الحكومي وإطلاق مسيرة الإصلاح الاقتصادي الشامل.

كما طالبت النقابات الحكومة بعقد مؤتمر وطني اقتصادي عام بمشاركة الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية والقوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني لإخراج البلاد من أزمتها الاقتصادية.

"
النقابات الأردنية الرافضة لقرار زيادة أسعار المحروقات  استشهدت بمقولة أبي ذر الغفاري "عجبت لمن لا يجد قوت يومه كيف لا يخرج على الناس شاهرا سيفه
"
وأضافت أن "تدهور الوضع الاقتصادي الأردني هو نتيجة لرضوخ الأردن لإملاءات صندوق النقد الدولي ولبرامج التصحيح الاقتصادي والسير دون شروط في برامج الخصخصة".

كما اتهمت الحكومات المتعاقبة بتضليل الأردنيين "حين وعدتهم غداة توقيع معاهدة السلام مع إسرائيل عام 1994 بحياة رغدة، لكن ما حدث بالواقع كان عكس ذلك".

وفى سياق متصل طالب الحزب الشيوعي الأردني الحكومة بإعادة النظر في الإنفاق العام وتحديد أولويات جديدة في ضوء وضع الموازنة الذي وصفه بالمتردي.

وقال في المذكرة التي رفعها لرئيس الحكومة إن زيادة أسعار المحروقات للمرة الثانية سيوجه ضربة كبرى على المستوى المعيشي للغالبية الساحقة من المواطنين ويؤدي إلى زيادة معدل الفقر، "ويعرض الوطن للعديد من الاختلالات الاجتماعية والقيمية إضافة إلى تعريض أمن واستقرار الوطن لمخاطر جدية".

وكانت الحكومة الأردنية أعلنت قبل أيام على لسان رئيس وزرائها عدنان بدران عزمها رفع أسعار المحروقات في أطار تخفيض زيادة العجز المتوقع بالموازنة في أعقاب الارتفاع الكبير في أسعار النفط الخام عالميا.

يذكر أن الحكومة رفعت قبل شهرين أسعار المحروقات  بنسب تتراوح بين 11 %  و33%، وسط انتقادات شعبية وبرلمانية.
_________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة