معارض باكستاني يتهم الحكومة بمحاولة تصفية جماعته

مهيوب خضر -إسلام آباد

اتهم أمير الجماعة الإسلامية رئيس مجلس العمل الموحد الذي يضم ستة أحزاب إسلامية قاضي حسين أحمد الحكومة بمحاولة تصفية أفراد جماعته وذلك بعد مقتل نائب أمير الجماعة أسلم مجاهد في كراتشي الأربعاء الماضي.

وقال حسين في حديثه مع الجزيرة نت "إن الحكومة بدأت برنامجا منظما لتصفية قادة الجماعة" مضيفا أن الحكومة تريد إزاحتهم من معارضة سياستها وأنه هو شخصيا أحد المستهدفين.

واستشهد حسين بمقتل نائب أمير الجماعة في كراتشي الأربعاء الماضي في وضح النهار، وأمام مخفر للشرطة، دون أي تدخل من أفراد الشرطة، عندما اعترضت سيارته مجموعة من المسلحين وأردوه قتيلا على حد قوله.

وحمل حسين الرئيس برويز مشرف المسؤولية الكاملة عن محاولة التصفية التي تقوم بها الحكومة ضد جماعته، مشيرا إلى أن تصريحات سابقة لمشرف أكد فيها أن الخطر الحقيقي الذي يهدد باكستان هو داخلي وعنى به "المتعصبين" ومن يسميهم بالمتطرفين دينيا.

جدير بالذكر أن قاضي حسين أشرف بنفسه على إضراب دعا إليه في مدينة كراتشي الجمعة الماضية، وهو الإضراب الذي لقي تجاوبا من جميع الأطراف حتى إن وسائل الإعلام الموالية للحكومة وصفته بالناجح والكلي.

وقال قاضي حسين إن مشرف يتبع سياسة الولايات المتحدة التي قال بأنها تهدف إلى تصفية القيادات الإسلامية الحالية مقابل إنشاء جيل علماني عبر تغيير مناهج التعليم، مطالبا بإقالة مشرف لإخراج البلاد من الأزمة التي تمر بها.

ويرى مراقبون أن المحادثات التي يجريها حزب الرابطة الحاكم الموالي لمشرف مع حزب الشعب بزعامة بينازير بوتو تهدف إلى عزل الأحزاب الإسلامية عن إدارة حكومتي إقليمي الحدود الشمالي الغربي وبلوشستان ما بعد انتخابات 2007 لصالح من يصفهم الجنرال مشرف بالقوى المعتدلة.
_____________
مرلسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة