عباس زكي يتولى مسؤولية الملف الفلسطيني بلبنان

قوات فلسطينية بنقطة تفتيش في مخيم عين الحلوة بلبنان (الفرنسية-أرشيف)

منير عتيق-عمّان

قررت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تعيين عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وعضو المجلس التشريعي عباس زكي مسؤولا عن الملف الفلسطيني في لبنان، ومنسقا لشؤون الفلسطينيين مع الدولة اللبنانية.

وقال مسؤول بحركة فتح فضل عدم ذكر اسمه في حديث للجزيرة نت إن تعيين زكي تم بموافقة غالبية أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية برئاسة محمود عباس.

وأضاف المسؤول الفتحاوي أن قرار اللجنة لا يلزم زكي بالانتقال إلى لبنان ولكن طبيعة المهمة تتيح له التنقل بين الضفة الغربية والأراضي اللبنانية. وأضاف أن مسؤولية زكي تعني التنسيق بين الفصائل الفلسطينية في لبنان وتنظيم علاقات منظمة التحرير الفلسطينية مع الدولة اللبنانية.

وتسعى منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية إلى تنظيم العلاقة والوجود الفلسطيني المسلح في المخيمات الفلسطينية مع الدولة اللبنانية، ضمن القانون وبما يحافظ على ذلك الوجود المسلح في المخيمات الفلسطينية.

 تولي زكي للشأن الفلسطيني بلبنان
وكان القائم بأعمال السفارة الفلسطينية في عمان عطا خيري قد ذكر في مقابلة سابقة مع الجزيرة نت أن وفد وفدا فلسطينيا سيتوجه إلى لبنان، للتباحث مع الدولة اللبنانية حول الوجود الفلسطيني فيها.

وأكد الدكتور واصل أبو يوسف عضو المجلسين الوطني والمركزي الفلسطيني وعضو الأمانة العامة لقيادة جبهة التحرير الفلسطينية أن منظمة التحرير حريصة على تنظيم وتطوير العلاقات الفلسطينية اللبنانية بما يخدم الطرفين، مضيفا أن اللجنة التنفيذية للمنظمة تتطلع إلى أن تكون العلاقات بين الفلسطينيين ولبنان علاقة إيجابية وأنها حريصة على تصحيح أي خلل بما يخدم مصالح الطرفين.

وفي هذا الإطار وجهت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مذكرة إلى رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي دعته فيها إلى فتح حوار مع منظمة التحرير الفلسطينية ووضع خطة فلسطينية لبنانية مشتركة لتوفير الدعم لحق اللاجئين في العودة استنادا إلى القرار (194) ودعم بناء حركة لاجئين موحدة ومستقلة، فضلا عن إعادة الاعتبار للمكانة التمثيلية لمنظمة التحرير الفلسطينية بفتح مكتبها في بيروت لإرساء علاقات ثنائية على أرضية جديدة.

"
فلسطينيو لبنان الذين تعرضوا لمجازر صبرا وشاتيلا على يد قوات إسرائيلية يقودها شارون يخافون من إقدام الدولة اللبنانية على نزع سلاحهم الذي يحتفظون به لأسباب دفاعية
"
وأكدت الجبهة في مذكرتها التي حصلت الجزيرة نت في عمّان على نسخة منها على ضرورة تنظيم العلاقات الفلسطينية اللبنانية على كافة المستويات السياسية والاجتماعية، وتوفير مقومات صيانة الهوية الوطنيةالفلسطينية. يُذكر أن لبنان يستضيف حوالي 400 ألف لاجئ فلسطيني يقطن معظمهم في المخيمات الفلسطينية التي تضم معظم الفصائل الفلسطينية.

ومنذ صدور قرار مجلس الأمن رقم 1559 بخصوص الانسحاب السوري وملحقاته، تنتاب الفلسطينيين خشية من استهداف وجودهم المسلح. ويؤكد الفلسطينيون أن قواتهم الموجودة داخل المخيمات هي للدفاع ضد أي اعتداء إسرائيلي وليست مليشيات مسلحة.

وقال مسؤول فلسطيني للجزيرة نت إن الأسلحة الموجودة بحوزة الفصائل الفلسطينية في لبنان هي أسلحة خفيفة، وإن الثقيلة منها جرى تسليمها قبل سنوات إلى الدولة اللبنانية. وأكد أن الوجود الفلسطيني المسلح في المخيمات الفلسطينية هو لحماية فلسطينيي لبنان من أي عدوان إسرائيلي وليس موجها ضد أي طرف آخر.

وأعاد المسؤول الفلسطيني إلى الأذهان تعرض المخيمات الفلسطينية، خصوصا مخيمي صبرا وشتيلا عام 1982 لمجازر قامت بها القوات الإسرائيلية تحت قيادة أرييل شارون الذي يرأس الآن الحكومة.
_________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة