شكل العراق ما بعد الانتخابات

يبدو أن النقاش حول شكل العراق ما بعد الانتخابات بدأ يحتدم حتى قبل إعلان النتائج النهائية والرسمية، إذ بات من المؤكد أن أيا من القوائم المترشحة الـ111 لن تحصل على نسبة ثلثي الأصوات التي ستخولها اتخاذ القرارات الحاسمة, مما يعني أن وجه العراق الجديد ستحدده في الأساس التحالفات والصفقات.

وتشهد أروقة الفنادق العراقية -التي احتشد في أجنحتها الخاصة رجال الدين مع رجال السياسة- نقاشات ومفوضات لتشكيل تحالفات مبنية على الحصص والتنازلات المتبادلة.

وتشير النتائج الأولية للانتخابات إلى أن القائمة العراقية الموحدة التي يدعمها المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني ستحقق الفوز بأكبر عدد من المقاعد في المجلس الوطني المنتخب (البرلمان)، مما جعل زعماءها يبدؤون مشاوراتهم المتعلقة بالشخصية التي سيدعمونها لمنصب رئيس وزراء العراقي القادم.

في هذه الأثناء يحاول رئيس الوزراء المؤقت المنتهية ولايته إياد علاوي الذي تدعمه الولايات المتحدة التمسك بمنصبه رغم النتائج المتواضعة نسبيا التي حصل عليها قائمته وحزبه في الانتخابات عبر تشكيل تحالفات مع الأحزاب الكردية الرئيسية.

ويقول فرانسيس بروك مستشار عضو القائمة العراقية الموحدة أحمد الجلبي إن محادثات تجرى لاختيار أحد ثلاثة مرشحين من تلك القائمة لرئاسة الحكومة العراقية القادمة وهم الجلبي من حزب المؤتمر العراقي وإبرهيم الجعفري من حزب الدعوة وعادل عبد المهدي من المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق.

لكن تنوع القائمة الذي يعد مصدر قوة لها يعتبر كذلك نقطة ضعف لها, ففي حين ينحدر الجعفري وعبد المهدي من أحزاب إسلامية ذات صلة وثيقة بإيران, يعتبر الجلبي شيعيا علمانيا وحليفا سابقا لواشنطن.

كما أن تنوع تلك القائمة يذهب أبعد من المجتمع الشيعي, لكن الأجندة التي جمعت كل هذه الأطراف ربما تصبح لاغية بعد انعقاد المجلس الوطني, ويتوقف ذلك أساسا على مدى قدرة ذلك التحالف على التماسك ككتلة واحدة وقدرته على ضم حلفاء جدد من الأكراد مثلا.

من جهة أخرى من المحتمل أن تطفو مشكلة تعيين الرئيس العراقي على السطح كنقطة جدال, حيث قال الرئيس المؤقت غازي الياور إن هذا المنصب يجب أن يرجع للسنة بينما يرى الأكراد أنهم أحق به وقد يعملون على تأمين ذلك عن طريق التحالف مع القائمة العراقية الموحدة.

يشار إلى أن المجلس الوطني العراقي الجديد سينتخب رئيسا للبلاد ونائبين له لكن دورهم لن يتعدى المساءل التشريفية.

المصدر : أسوشيتد برس