الإخوان يطالبون بـ20% من لجان البرلمان المصري

الإخوان طالبوا بتمثيلهم بلجان البرلمان بنفس فوزهم بالانتخابات (الفرنسية-أرشيف)

محمود جمعة–القاهرة

عشية الافتتاح الرسمي لدورة برلمانية أولى لبرلمان 2005 يدشنها الرئيس المصري حسني مبارك بخطاب سياسي يلقيه اليوم الاثنين، بدأت أول مواجهة حقيقية لنواب حركة الإخوان المسلمين داخل البرلمان تلوح في الأفق.

فالكتلة الإخوانية طالبت بحقها في التمثيل بنسبة 20% في جميع لجان المجلس وجميع مناصبه استنادا للنتيجة التي حققتها الحركة في الانتخابات التي حصلت فيها الجماعة على نسبة 20% من مقاعد البرلمان.

مشاركة لا مغالبة

"
الكتلة الإخوانية اكتفت بالمنافسة على عدد محدود من اللجان وفي مختلف المناصب بها من باب اتباع مبدأ المشاركة لا المغالبة الذي اعتمدته مؤخرا
"
وطالبت الحركة برئاسة أربع لجان برلمانية هي لجان الزراعة والتعليم واللجنة الدينية ولجنة الثقافة والإعلام، ومن المقرر أن تشهد الانتخابات في هذه اللجان الأربع منافسة شديدة بين نواب الإخوان ونواب الحزب الوطني بعد تأكيد مصادر برلمانية أن الحزب قرر حشد أكبر عدد له في اللجان الأربع حتى لا يفوز الإخوان بأي منها.

وأكدت أن باستطاعتها تقديم منافسين في كل اللجان باعتبار أن الكتلة بها كل الكفاءات والتخصصات المطلوبة ونواب الكتلة لديهم خبرات كبيرة في مجال عمل هذه اللجان وسيكونون إضافة جيدة لها.

ورغم ذلك فإن الكتلة اكتفت بالمنافسة على عدد محدود من اللجان وفي مختلف المناصب بها من باب اتباع مبدأ "المشاركة لا المغالبة"، وهو الشعار الذي ما فتئت الجماعة تردده خلال الأسابيع الأخيرة.

الدكتور حمدي حسن المتحدث باسم كتلة الإخوان المسلمين في البرلمان أكد أنهم لم يتلقوا بعد ردا من الدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب عما طرحوه بضرورة تمثيل نواب الكتلة في اللجان المختلفة داخل البرلمان.

ولفت حسن في تصريح للجزيرة نت إلى إمكانية حصول نواب كتلة الإخوان على رئاسة بعض اللجان داخل المجلس وعضوية أخرى منددا بعدم التجاوب من قبل رئيس مجلس الشعب مع مطالب الجماعة المشروعة في حصولها على نفس نسبة فوزها في الانتخابات التي تمخض عنها المجلس الحالي.

ونفى حسن أن يكون احتمال حصول الإخوان على رئاسة بعض اللجان يأتي في إطار صفقة مع رئيس مجلس الشعب والحزب الوطني من خلال تأييد سرور في رئاسة المجلس مقابل حصول الجماعة على بعض المقاعد داخل اللجان المختلفة.

بالترشيح لا بالتزكية

"
اختيار رؤساء اللجان يتم بالترشيح وليس بالتزكية وسوف يفتح باب الترشيح لرئاسة اللجان وسيحسم ذلك بالانتخاب ومن يرغب فعليه أن يتقدم للترشح في انتخابات داخل المجلس
"
في المقابل يرى محمود نفادى رئيس شعبة المحررين البرلمانيين في البرلمان المصري أنه ليس من حق جماعة الإخوان المسلمين المطالبة بالحصول على نسبة 20% من اللجان داخل المجلس، مشيرا إلى عدم الاتفاق على اختيار رؤساء اللجان بالتزكية ومن ثم فسوف يفتح باب الترشيح لرئاسة اللجان وسيحسم ذلك بالانتخاب، ومن يرغب فعليه أن يتقدم للترشح في انتخابات داخل المجلس.

واعتبر نفادي أن كتلة الجماعة داخل المجلس أثارت هذا الموضوع حتى تعلم الجميع بأن الدورة البرلمانية المقبلة سوف تشهد العديد من الصراعات بين القوى داخل المجلس، مشددا على أن طلبها الحصول على عدد من اللجان داخل المجلس هدفه الحقيقي انتزاع اعتراف من أعلى سلطة تشريعية في البلاد بشرعية الجماعة وليس الهدف رئاسة اللجان بحد ذاتها.




ـــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة