شيراك يهاجم ساركوزي لاسترداد شعبيته

استطلاع جديد أشار إلى تأييد 1% من الفرنسيين لترشيح شيراك لولاية جديدة (الفرنسية)

سيد حمدي ـ باريس

استهل الرئيس الفرنسي جاك شيراك جولة جديدة من الهجوم على وزير الداخلية نيكولا ساركوزي منافسه الرئيسي في الانتخابات الرئاسية عام 2007، في وقت تراجعت فيه شعبيته إلى أدنى مستوى لها منذ وصوله إلى الرئاسة للمرة الأولى عام 1995.

فقد استغل شيراك رسائل القراء في صحيفة لو باريزيان للرد على سؤال موجه إليه من خمسين قارئا حول نتائج وتبعات الأزمة التي شهدتها الضواحي الفرنسية مؤخراً.

ولم يتوان شيراك عن انتقاد ساركوزي الذي يترأس حزب الأغلبية (الاتحاد من أجل الجمهورية)، وارتكز في هجومه على محاور عدة من بينها المصطلحات التي استخدمها ساركوزي في انتقاده اللاذع لمثيري اضطرابات الضواحي مثل "الأوباش" و"السوقيين".

ولم يشأ شيراك أن يجيب مباشرة على القراء وترك لإدارة الإعلام الرئاسي مهمة وضع الصيغة النهائية لرده كتابة، وتوج تلك الخطوة باستقبال القراء الخمسين الأحد الماضي والتقاط صور تذكارية معهم.

نيكولا ساركوزي (رويترز)

واعتبر المحلل السياسي أنطوان غيرال تحرك شيراك محاولة لترميم الفشل الذي مني به عندما عقد حوارا مباشرا في نوفمبر/تشرين أول الماضي على شاشات التلفزة مع مجموعة من طلاب المرحلة الثانوية قبل التصويت على مشروع الدستور الأوروبي، ضمن حملة رئاسية لإقناع الفرنسيين بجدوى المشروع.

وخلص غيرال إلى القول بأن شيراك "لم يرد هذه المرة ارتكاب الخطأ على الهواء".

وكانت الهزيمة المدوية لرهان شيراك آنذاك نتيجة رفض الفرنسيين للدستور الأوروبي، سببا إضافيا لتراجع شعبيته.

وفي رده على سؤال مجموعة قراء لوباريزيان قال شيراك إن "اختيار الكلمات أمر مهم في السياسة بطبيعة الحال، وأنا أقول دائما إن كل المواطنين هم أبناء وبنات الجمهورية" الفرنسية.

نقاط خلافية
وأضاف الرئيس "عندما يرتكب شخص ما جنحة أو جناية، فهو شخص جانح أو جانٍ والقانون هو الذي يحدد ذلك، والمطلوب استخدام المصطلحات" الملائمة في هذه الأمور، وأردف يقول "هذه هي الجمهورية".

وفي محور آخر للخلاف مع ساركوزي قال شيراك إنه معارض لمنح الأجانب حق التصويت في الانتخابات بما في ذلك الانتخابات المحلية. وشدد على أن "المبدأ هو أن التصويت في فرنسا يرتبط بالجنسية".

وفي نقطة خلافية أخرى وصف شيراك حرمان آباء الشبان الجانحين من الإعانة المالية العائلية بأنه "ليس حلا"، لكنه أيد في المقابل فرض غرامات أو تعليقا مؤقتا للإعانات.

وفي مجال التمييز العنصري تحدث عن عدد من الإجراءات المنتظر اتخاذها، مثل سحب الاعتماد من الوكالات العقارية التي تدان بالتمييز بين عملائها.

"
كشف استطلاع للرأي أن 1% فقط من الفرنسيين يؤيدون ترشيح جاك شيراك للانتخابات الرئاسية القادمة"
في تلك الأثناء كشف استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "إيفوب" لاستطلاعات الرأي عن أن 1% فقط من الفرنسيين يؤيدون ترشيح جاك شيراك عن حزب "الاتحاد من أجل الجمهورية" للانتخابات الرئاسية القادمة.

وأفاد الاستطلاع الذي نشرت نتائجه صحيفة لو جورنال دو ديمانش في عددها الأخير، بأن من بين هذه النسبة العامة 2% فقط داخل حزبه "الاتحاد من أجل الجمهورية"، و3% وسط أنصار حزب "الاتحاد من أجل الديمقراطية الفرنسية"، وكلاهما محسوب على تيار اليمين.

ديستان وساركوزي
وأبدى الرئيس الفرنسي السابق فاليري جيسكار ديستان دعماً غير مباشر لنيكولا ساركوزي في تعليقه على نتائج الاستطلاع لإذاعة "أوروبا 1"، بقوله إن الأخير لديه "طروحات أقرب" إلى طروحاته على صعيد القضايا الأوروبية.

وجاءت نتيجة الاستطلاع متوافقة مع الاتجاه السائد الذي عرفه الاجتماع الأخير للمكتب السياسي لحزب الأغلبية في السادس من الشهر الحالي، من أن الأغلبية داخل "الاتحاد من أجل الجمهورية" تحصر تفكيرها في اثنين فقط هما رئيس الحزب ساركوزي ورئيس الحكومة دومينيك دو فيلبان، ولم يعد هناك من يفكر في ترشيح جاك شيراك في انتخابات عام 2007.

ـــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة