عـاجـل: ترامب يعلن في تغريدة تكليف روبرت أوبراين مستشارا للأمن القومي خلفا لجون بولتون

الانتفاضة توقع آلاف القتلى والجرحى بين الإسرائيليين

 

التحصينات الإسرائيلية لم تحل دون وصول الفدائيين الفلسطينيين إلى العمق الإسرائيلي (رويترز)

نزار رمضان-الضفة الغربية

أربع سنوات مضت على انتفاضة الأقصى والحرب سجال بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وليس الفلسطينيون وحدهم الذين دفعوا ثمنا باهظا لحرب الاستنزاف هذه، بل إن الإسرائيليين أيضا ذرفوا الدم والدموع وهم يودعون الآلاف من قتلاهم رغم أنهم يملكون دولة وقوة وسلاحا متطورا.

الإحصاءات التي يعترف بها الإسرائيليون مذهلة وتظهر مدى قوة وصلابة إرادة الإنسان الفلسطيني الأعزل، وعدد العمليات الاستشهادية التي يعترف بها الإسرائيليون تشير إلى مقدرة الفلسطيني على تطويع إمكانياته المحدودة لمواجهة واحدا من أقوى الجيوش في العالم.

القتلى والجرحى الإسرائيليون
وأظهر تقرير مفصل نشره جهاز المخابرات العامة الإسرائيلية (الشاباك) بمناسبة مرور أربع سنوات على انتفاضة الأقصى بأن حصاد هذه الانتفاضة كان سيئا للغاية على الإسرائيليين، الذين قتل وجرح الآلاف منهم، وأصبح الرعب هو الهاجس المسيطر على حياتهم مما حرمهم النوم هانئين.

من جانبه أوضح روني شاكيد رجل الشاباك السابق ومحرر الشؤون الفلسطينية في صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية أن التقرير يكشف عن مقتل (1017) إسرائيليا، منهم (703) مدنيا و(314) شرطيا وجنديا خلال الانتفاضة التي أصيب فيها نحو
(5598) إسرائيليا بينهم (4566) مدنيا و(1032) جنديا وشرطيا.

إسرائيل استعانت بالجدار العازل بعد فشلها بحماية مواطنيها (الفرنسية) 
وحسب رؤية شاكيد فإن تقرير الشاباك أظهر أن المنظمات الفلسطينية تمكنت خلال سنوات الانتفاضة الأربع الماضية من تنفيذ (138) عملية فدائية، والملفت للنظر أن هذه العمليات لم تزد عن أربعة في العام الأول من الانتفاضة، ووصلت إلى (35) عملية في العام الثاني.

وعلى صعيد الاستشهاديين الذين فجروا أنفسهم داخل إسرائيل أوضح شاكيد أن عددهم كان خلال سنوات الانتفاضة الماضية (60) شهيدا.

واستنادا إلى تقرير الشاباك فإن أعمال المقاومة الفلسطينية لم تتوقف خلال سنوات الانتفاضة ولو للحظة واحدة، حيث جرت نحو (13370) عملية إطلاق نار ضد إسرائيليين منذ اندلاع الانتفاضة، وتعرضت المستوطنات الإسرائيلية داخل الخط الأخضر لنحو (460) عملية إطلاق صاروخية من نوع القسام.

ويؤكد شاكيد أن بناء الجدار العازل خفف من حدة الهجمات الفدائية ضد المصالح العسكرية الإسرائيلية، مدللا على ذلك بالأرقام التي أظهرها تقرير الشاباك، والتي توضح أنه في الـشهور الـ(34) الأولى تمكنت المقاومة الفلسطينية من تنفيذ (73) عملية استشهادية.

في حين أن هذا العدد تراجع إلى خمسة فقط منذ بناء الجدار، وزعم التقرير أن الذين تمكنوا من تنفيذ هذه العمليات تسللوا إلى المناطق الإسرائيلية من أماكن لم يصل إليها الجدار بعد.
___________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة