عـاجـل: الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس: تأهل قيس سعيّد ونبيل القروي للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية

بلير أمام ضغوط جديدة

شقيقا كينيث بيغلي غاضبان من موقف بلير وحكومته (رويترز)

أضاف مصرع الرهينة البريطاني كينيث بيغلي الذي أصبح حديث الساعة في المحافل السياسية البريطانية ضغطاً إضافياً على كاهل رئيس الوزراء توني بلير عشية عودة البرلمان للالتئام بعد انتهاء عطلته الصيفية.
 
ويأتي هذا العبء الجديد على بلير بعد أيام قليلة من نشر تقرير لجنة البحث عن الأسلحة العراقية المحظورة والذي أكد خلو العراق من أسلحة كهذه قبل شن الحرب عليه، مما يقوض حجة بلير التي استند إليها في شن الحرب، الأمر الذي سيجعل من العراق قضية متفجرة قبل سبعة أشهر من الانتخابات المتوقعة.
 
وظهر بيغلي في شريط بثه الخاطفون عبر الإنترنت يصور اللحظات الأخيرة في حياته قبل إعدامه وهو يوجه اللوم إلى بلير على النهاية المأساوية لحياته، موجهاً الحديث إليه قائلاً "من الواضح أنك لم تفعل شيئاً لإنقاذ حياتي".
 
ورغم التوقعات بفوز بلير في الانتخابات القادمة فإن حزب العمال سيمنى بنقص في غالبيته البرلمانية على ضوء تدني مصداقية بلير في أعين الناخب البريطاني بسبب الجدل الذي اكتنف قرار شن الحرب على العراق.
 
ولئن كانت نتائج الانتخابات البرلمانية الأسترالية مثار ارتياح بلير فإن خصومه السياسيين تعهدوا بجعل الحرب على العراق وتدني ثقة المواطن البريطاني فيه من المطاعن الرئيسية بحقه في حملتهم الانتخابية.
 
وفي هذا السياق صرح زعيم حزب الليبراليين الديمقراطيين منزيس كامبل لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية بأن حرب العراق ستبقى شوكة في خاصرة بلير أثناء الحملة الانتخابية بسبب ما أفرزته من انحسار لثقة المواطن البريطاني فيه.
 
ويشكل حزب الليبراليين ثالث أكبر حزب بريطاني، وهو الذي حمل لواء المعارضة الرئيسية للحرب على العراق وطالب بأن تدلي الحكومة ببيان أمام البرلمان خلال هذا الأسبوع حول تقرير لجنة البحث عن أسلحة العراق المحظورة، ويتعذر على الحكومة تجنب الاستجابة له.
 
كما أن المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جون كيري صعد بدوره من هجومه على الرئيس بوش بخصوص تقرير الأسلحة.
 
وأظهر استطلاع للرأي أجري الأحد أن أكثر من ثلث البريطانيين يرون أن على بلير التنحي عن منصبه بسبب الحرب رغم أن أغلبية واضحة لا تحمله وزر مصرع بيغلي، كما أعربت أحزاب المعارضة عن تضامنها معه بعدم المساومة مع الخاطفين.
 
ومن المتوقع أن يركز بلير على القضايا الداخلية التي يعتقد هو ومستشاروه أنها مكامن قوته ولهم فيها قصب السبق مثل الرفاه الاجتماعي والاقتصاد وقانون التقاعد الذي طال انتظاره، وكذلك مشروع قرار بحظر صيد الثعالب من أجل إبعاد الأنظار عن مأزقه السياسي بسبب الحرب.
المصدر : رويترز