رقية.. طفلة بالضفة حرمها الاحتلال من الاحتفال بعيد ميلادها الخامس

الطفلة الشهيدة رقية جهالين
الطفلة الشهيدة رقية أحمد عودة جهالين (مواقع التواصل)

رقية أحمد عودة جهالين، طفلة فلسطينية من قرية بيت إكسا بالضفة الغربية المحتلة، كان يفترض أن تحتفل بعيد ميلادها الخامس قبل يومين، لكن رصاص قوات الاحتلال حرمها من ذلك منذ نحو شهر، حيث اخترقت جسدها الغض رصاصة جنود إسرائيليين في نقطة تفتيش بمدخل قريتها.

وتحدثت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن قصة قتل الطفلة رقية في تقرير مطول للكاتبين جدعون ليفي وألكس ليفاك، أبرزا فيه أنه برغم مرور شهر على عملية قتلها، لا تزال قصتها تثير غضب الجميع.

وذكر التقرير أن رقية كانت عائدة برفقة أمها وإخوتها داخل سيارة أجرة إلى قريتهم ببيت إكسا، ثم ما لبث أن أطلق عليهم جنود الاحتلال وابلا من الرصاص، فاخترقت إحداها جسدها الصغير، وكانت الضحية الوحيدة التي لقيت مصرعها داخل السيارة.

وأضافت هآرتس بأن القوات الإسرائيلية أخرجت جثة رقية من السيارة وتركتها ملقاة على قارعة الطريق لمدة 6 ساعات دون أن يسمح حتى لوالديها بالاقتراب منها، ثم أخذوا الجثة ولم يعيدوها إلى الأسرة إلا بعد 10 أيام.

وعلّقت الصحيفة على ذلك بقولها إن ما جرى يعطي فكرة عن الطريقة التي تتعامل بها إسرائيل مع الفلسطينيين.

وفي تفسيرها لما جرى، قالت هآرتس إنه خلال تفتيش سيارة الأجرة التي كانت رقية تستقلها مع أمها وإخوتها حدث إطلاق رصاص عشوائي على سيارة أخرى، كان يستقلها رجل فلسطيني وزوجته (لديهما 4 أطفال تتراوح أعمارهم بين 10 و14 عاما) حيث ادعى الاحتلال أنهما لم يتوقفا عند الحاجز، فقتلهما.

وحسب رواية هآرتس، فإن أكثر من 32 رصاصة أصابت سيارة الأجرة التي كانت بها رقية.

وحاولت الأم حماية أطفالها بخفض رؤوسهم لكنها فوجئت بالدم يسيل من ظهر رقية، وحاولت الخروج من السيارة لإقناع الجنود بإنقاذ ابنتها، لكن السائق أخبرها أنها إن خرجت سوف تقتل.

فبقيت تنتظر داخل السيارة، واستدعى السائق سيارة إسعاف قدمت من قرية "بدو" بعد دقائق، لكن قوات الاحتلال منعتها من المرور عبر الحاجز لتصل إلى سيارة الأجرة، ثم ما لبثت أن فاضت روح رقية إلى بارئها.

وأكد والد رقية للصحيفة أنهم انتظروا لـ10 أيام كاملة قبل أن يتسلموا جثتها، وقد رفضت الأسرة إجراء تشريح لها، وبادرت إلى دفنها في قريتها.

المصدر : هآرتس