مسؤول أميركي: أولويتنا خفض حدة حرب غزة الشهر المقبل

U.S. Secretary of State Antony Blinken and Israeli Defense Minister Yoav Gallant walk to a meeting in the Israeli Ministry of Defense surrounded by security in Tel Aviv, Israel, January 9, 2024. REUTERS/Evelyn Hockstein/Pool REFILE - CORRECTING ID FROM ''ISRAELI MINISTER BENNY GANTZ'' TO ''ISRAELI DEFENSE MINISTER YOAV GALLANT''
وزير الخارجية الأميركي بلينكن (يمين) خلال لقائه وزير دفاع إسرائيل يوآف غالانت (رويترز)

نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤول أميركي رفيع قوله إنه لا جدوى من حث إسرائيل على الانتقال إلى مرحلة أقل حدة من الحرب على غزة خلال الشهر الجاري، وأن واشنطن أصبحت تصر حاليا على الانتقال إلى المرحلة التالية من الحرب في فبراير/شباط المقبل.

في مقابل ذلك، نقلت الصحيفة الأميركية عن مسؤول إسرائيلي ادعاءه أن العملية العسكرية في غزة تنتقل حاليا إلى مرحلة أقل حدة من الحرب، وأن عدد الضحايا المدنيين تراجع بشكل كبير، على حد زعمه.

وذكرت الصحيفة أن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن "لم يتلطف" مع المسؤولين الإسرائيليين في حديثه إليهم خلال زيارته في نوفمبر/تشرين الثاني وقال لهم إنهم يفقدون الأرضية الأخلاقية في الحرب الحالية.

وزادت أنه أكد لهم أنه كان لازما عليهم "خفض عدد الوفيات بين المدنيين وزيادة المساعدات الإنسانية بشكل كبير"، وذلك خلال الهجمات على جنوبي قطاع غزة.

لكن إسرائيل لم تلتزم بتعهداتها للولايات المتحدة -كما أكد مسؤول أميركي لواشنطن بوست- مضيفا أن تل أبيب شددت في حديثها مع واشنطن على أنها ستواصل هجماتها المكثفة على القطاع طوال شهر يناير/كانون الثاني.

غير راغبة

موقف جعل إدارة الرئيس جو بايدن -أقوى حليف داعم لإسرائيل- غير قادرة، أو غير راغبة في ممارسة تأثير أكبر على إدارة الحرب على غزة، بحسب الصحيفة الأميركية.

ونقلت واشنطن بوست عن مات دوس، نائب الرئيس التنفيذي لمركز السياسة الدولي والمستشار السابق للسيناتور بيرني ساندرز قوله "إذا كان الرئيس محبطا حقا، فلديه الكثير من الأدوات التي يمكنه استخدامها".

وتابع أن "الوعد بالدعم غير المشروط ليس طريقة جيدة لجعل شخص ما يفعل شيئا مختلفا".

وعلى خلفية الاتهامات الإسرائيلية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) باستغلال المساعدات الدولية، أكد المسؤول الأميركي -الذي تحدثت إليه واشنطن بوست- أن الحكومة الإسرائيلية لم تقدم أي دليل محدد على قيام "حماس" بسرقة أو تحويل المساعدات المقدمة عبر الأمم المتحدة ووكالاتها.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة قد أعلنت أن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب اليوم 12 مجزرة راح ضحيتها 135 شهيدا وأصيب فيها 252 شخصا.

وبذلك ارتفع عدد الشهداء في غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 24 ألفا و100 شهيد، فيما بلغ عدد المصابين 60 ألفا و834 جريحا.

المصدر : واشنطن بوست