فورين بوليسي: بوادر معارضة عاصفة داخل الخارجية الأميركية بسبب غزة

معارضون للعدوان على غزة يحتجون خلال جلسة استماع لوزير الخارجية بلينكن أمام مجلس الشيوخ طلب خلالها تمويلا لدعم إسرائيل وأوكرانيا (رويترز)

حذرت مجلة فورين بوليسي من أن نُذر عاصفة قادمة تتجمع في سماء وزارة الخارجية الأميركية، حيث أبدى العديد من الدبلوماسيين غضبهم وصدمتهم ويأسهم مما اعتبروه "شيكا على بياض" منحته الولايات المتحدة لإسرائيل لكي تشن عملية عسكرية واسعة النطاق في غزة بتكلفة إنسانية باهظة يدفعها المدنيون الفلسطينيون في القطاع المحاصر.

وقالت المجلة في تقرير لها إن هذا الغضب تحول إلى "موجة معارضة عارمة" لنهج الرئيس جو بايدن إزاء الحرب وسط مسؤولي الأمن القومي، مما وضع إدارته في موقف دفاعي داخليا وخارجيا.

يأتي ذلك بينما كان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يتنقل بين عواصم الشرق الأوسط في مسعى لمعالجة الأزمة الطاحنة في المنطقة التي أججتها الحرب بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية "حماس".

محاولة احتواء

وكان بلينكن قد وجه رسالة "مطولة" في 20 أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى أعضاء السلك الدبلوماسي في وزارته خلال إحدى رحلاته تلك تحدث فيها عن مدى "صعوبة" الأزمة الحالية بالنسبة لهم، وكرر فيها مطالباته هو والرئيس بايدن لإسرائيل باحترام "سيادة القانون والمعايير الإنسانية الدولية"، مع دعم حقها في الدفاع عن نفسها في أعقاب الهجوم المباغت الذي شنه مقاتلو حركة حماس في السابع من أكتوبر/تشرين الأول.

وكتب في الرسالة -التي قالت مجلة فورين بوليسي إنها حصلت على نسخة منها- ""دعونا نتأكد أيضا من الحفاظ على مساحة النقاش والمعارضة وتوسيعها مما يجعل سياساتنا ومؤسستنا أفضل".

وتزامنت تلك الاعتراضات المتصاعدة داخل وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي والأجهزة الأميركية الأخرى، مع ردود فعل غاضبة خارج واشنطن وبين الديمقراطيين التقدميين والناخبين الأميركيين العرب من سياسات بايدن.

هبوط سريع

وأشارت المجلة في تقريرها إلى أن نحو 59% من الأميركيين كانوا قد دعموا بايدن في عام 2020، لكن تأييدهم له في السباق الرئاسي لعام 2024 انخفض إلى 17%، وفقا لاستطلاع حديث للرأي.

وفي واشنطن، يشكل تصاعد المعارضة الداخلية أحد أكبر التحديات التي تواجه فترة بلينكن في وزارة الخارجية حتى الآن، حسبما يؤكد بعض المسؤولين الحاليين والسابقين.

وذكرت فورين بوليسي أن نهج إدارة بايدن في ظل ارتفاع الخسائر البشرية الناجمة عن الضربات والعمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة تغيرت، وحثت إسرائيل علانية وسرا على اتخاذ المزيد من الخطوات لتخفيف المعاناة الإنسانية وإعادة المياه والوقود والإمدادات الإنسانية إلى غزة.

مذبحة

وطبقا للمجلة، يجمع العديد من المسؤولين على أن مشاهد "المذبحة" في غزة والتحذيرات الشديدة من منظمات الإغاثة، فضلا عن احتجاجات القوى الإقليمية الأخرى، بدأت بإحداث تغيير في السياسة الأميركية على الهامش وعلى أولويات إنسانية محدودة.

ونقلت عن مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين القول بصعوبة تحديد إلى أي مدى ساعدت ردود الفعل العنيفة بين الدبلوماسيين والمسؤولين الأمنيين -إن وجدت- في صياغة هذا التغيير في اللهجة.

لكن المعارضة لا تزال تغلي وستختبر رد إدارة بايدن على المزيد من التقلبات في الصراع، الذي يتجلى في المزيد من الاعتراضات الداخلية من صناع السياسات على كل المستويات في الأسابيع المقبلة، التي يمكن أن تغير حسابات الدولة الوحيدة التي لا يزال بإمكانها تخفيف نهج إسرائيل في الحرب.

المصدر : فورين بوليسي