ما الذي قد يجعل صفقة نووية بين روحاني وترامب ممكنة؟

epa06931718 (FILE) - A combo photograph issued on 07 August 2018 shows Iranian President Hassan Rouhani (L) arriving for the Shanghai Cooperation Organization (SCO) summit 2018 summit in Qingdao, China, 10 June 2018, and US President Donald J. Trump (R) walking toward Marine One on the South Lawn of the White House in Washington, DC, USA, 31 July 2018. Media reported that following the re-imposing of sanctions by the US against Iran, Rouhani said that 'offering negotia
رغم التصعيد الكلامي في الفترة الأخيرة فإن الحديث يروج عن احتمال عقد لقاء قريب بين ترامب وروحاني (الأوروبية)

يرى الكاتب في موقع "ميدل إيست آي" سيد حسين موسويان أنه على الرغم من بلوغ العلاقات الأميركية الإيرانية حاليا أكثر مراحلها حرجا منذ قيام الثورة الإيرانية في عام 1979، فإن ثمة إمكانية لكي يبرم الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الإيراني حسن روحاني صفقة نووية جديدة.

ويشير الكاتب إلى أنه في حال كان ترامب راغبا بعقد صفقة مهمة لمعالجة القضايا النووية والإقليمية مع إيران، فيمكنه الشروع في إرساء نظام أمني، وحث جميع القوى الفاعلة في المنطقة الخليجية – مثل إيران والسعودية والعراق وكذلك الإمارات والكويت وعمان وقطر والبحرين- على التعاون فيما بينها لمحاربة الإرهاب، والالتزام بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية، وغيرها من أسلحة الدمار الشامل، والحفاظ على السلام والاستقرار بمنطقة الخليج والشرق الأوسط.

وبهدف تنفيذ مثل هذه المبادرة، ينبغي على ترامب دعوة روحاني وغيره من رؤساء الدول وكذلك الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي للمشاركة في تطبيقها.

الخطوة الجديدة
ويقول موسويان إنه بدلا من الخروج التدريجي من الاتفاق النووي، ينبغي على طهران أن تتخلى عنه نهائيا وتعلق في الآن ذاته عضويتها في معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، الأمر الذي قد يخلق فرصة لإجراء مفاوضات مع ترامب بشأن "الحقوق النووية مقابل الالتزامات"، في إطار معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

وسيجبر هذا الاتفاق الجديد الولايات المتحدة على إلغاء جميع العقوبات المتعلقة بالأسلحة النووية المفروضة على طهران، مقابل التزام الأخيرة بالحفاظ على برنامجها النووي بإطار سلمي ضمن معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

وفي حال التقى ترامب وروحاني وتوصلا إلى اتفاق، فستكون هناك ثلاث نتائج محتملة، الأولى أن معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية ستستعيد مكانتها ومصداقيتها في المجتمع الدولي، والثانية سيوضع حد للتمييز النووي الذي كانت تعاني منه إيران منذ عام 1979، والثالثة سيتحقق حلم ترامب في التوصل إلى "صفقة أفضل" مع إيران.

المصدر : ميدل إيست آي

حول هذه القصة

من واشنطن-إدارة ترامب وتعقيدات الملف الإيراني

ناقشت الحلقة مستقبل أزمة الملف الإيراني النووي في ظل تباين مواقف أميركا وفرنسا بشأنها؛ وتساءلت: ما التحديات التي تواجهها واشنطن في تسوية الأزمة؟ وهل ستفيد الحرب ترامب في الانتخابات الرئاسية؟

Published On 6/9/2019
قلق أوروبي من "انتهاكات" طهران للاتفاق النووي

عبّرت الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران عن قلقها العميق مما وصفتها بانتهاكات طهران للاتفاق، وأكدت فرنسا وبريطانيا وألمانيا وبقية دول الاتحاد الأوروبي أنها ما زالت تدعم الاتفاق.

Published On 13/9/2019
Ali Akbar Salehi, director of Iran's nuclear energy agency speaks during a news conference with the acting head of the U.N. nuclear watchdog (IAEA), Cornel Feruta, in Tehran, Iran September 8, 2019. PR of IAEO (Iran's Atomic Energy Organization)/WANA (West Asia News Agency) via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY.

أعلن وزير الخارجية الإيراني أن الاتفاق النووي يسمح لبلاده بتقليص التزاماتها، كما اعتبر رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أن الاتحاد الأوروبي لم يملأ فراغ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق.

Published On 8/9/2019
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة