قلق بأميركا من رئاسة ترامب لمجلس الأمن هذا الشهر

ترامب اختار إيران و"إضرارها" بالمنطقة موضوعا يركز عليه في اجتماع مجلس الأمن (رويترز)
ترامب اختار إيران و"إضرارها" بالمنطقة موضوعا يركز عليه في اجتماع مجلس الأمن (رويترز)

بعد ثلاثة أسابيع سيترأس الرئيس الأميركي دونالد ترامب مجلس الأمن الدولي وهو ما أثار قلقا وسط إدارته وخارجها خوفا من أن يسلك الرئيس بمؤسسة دولية مثلما كان يسلك في برنامجه "المتدرب" بـتلفزيون الواقع.

وتقول نيويورك تايمز في تقرير لها إن ترامب سيجد نفسه نهاية الشهر الجاري في الموقع الذي يستمتع به أكثر من أي موقع آخر؛ في مقدمة مائدة مصقولة يسمح بالكلام لمن يريد ويمنع من لا يريد.

يُذكر أن رئاسة مجلس الأمن دورية ومدتها شهر واحد يتمتع خلالها الرئيس بالحق في اختيار الموضوع الذي يريد أن يكون التركيز عليه. وقد اختار ترمب أن يركز على إيران ونشاطها "الضار" على نطاق الشرق الأوسط.

ويقول الدبلوماسيون الأوروبيون إنهم يخشون من أن يؤكد اختيار هذا الموضوع انقسام الغرب مع قرار أميركا الخروج عن اتفاق النووي مع إيران.

اعتراضات وشكوك
وتسبب اختيار الموضوع بالفعل في إثارة اعتراضات من قبل روسيا وإيران إذ قالت الأولى إن التركيز يجب أن ينصب بأكمله على اتفاق النووي وخروج واشنطن منه، وتتهم الثانية ترامب بإساءة استخدام قيادته للمجلس ليحط من قدرها.

ولم يقتصر الاعتراض على القوى الخارجية، بل شمل وزارة الخارجية الأميركية ومجلس الأمن القومي والبعثة الأميركية بـالأمم المتحدة التي عبرت كل منها عن شكوكها في قدرة ترامب على إدارة نقاش مع قادة أجانب يعارضون بقوة تعامل الرئيس الأميركي بشأن اتفاق النووي وهو موضوع معقد ومثير للخلاف والانقسامات.

وقالت الصحيفة إن ترامب يبدو مبتهجا برئاسته لأكثر الأندية انتقاء لعضويتها في العالم، كما يبدو مستعدا لزعزعة ضوابط ونظم هذا النادي، الذي قاده رئيس أميركي آخر مرة في 2014 (باراك أوباما)، فاختار موضوعا وافق عليه قادة العالم بسرعة وترحاب، وهو: مكافحة المقاتلين "الإرهابيين" الأجانب.

اتهامات مسبقة
واتهم وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف في وقت سابق ترامب باستغلال المناسبة لإلقاء اللوم على إيران في الرعب الذي أطلقته الولايات المتحدة ووكلاؤها على نطاق الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن القرار الوحيد لمجلس الأمن الذي يُنفذ حاليا بشأن إيران هو اتفاق النووي.

وقالت نيويورك تايمز إن ترامب ليس مهتما بإقناع دول العالم للوقوف إلى جانب بلاده ضد إيران أكثر من تعزيز سياسته المتشددة ضدها.

وتساءلت نيويورك تايمز عما يمكن أن يفعله ترامب، الذي كان يقصي أي مشارك في برنامجه بتلفزيون الواقع فورا بإشارة وحيدة منه، إذا لم يهدأ أي مندوب لإيران أو روسيا؟

ووفقا لنظم مجلس الأمن، فإن ظريف أو الرئيس الإيراني حسن روحاني يستحق أي منهما المشاركة في اجتماعات المجلس التي يترأسها ترامب، ويقول المسؤولون بالإدارة الأميركية إنهم لا يعتقدون أن روحاني سيشارك رغم أنه سيحضر اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة حينذاك.

تهوين
وحتى إذا جاء روحاني ليشارك في اجتماع ترامب، فإن الأخير سينسحب ويسلم مقعده لمندوبة أميركا نكي هيلي، كما يقول المسؤولون الأميركيون، قبل أن تبدأ كلمة إيران.

وقلل بعض المسؤولين من مخاطر سلوك ترامب قائلين إن البروتوكول الدبلوماسي يضمن في الغالب أن يكون الاجتماع سلسلة من الخطب المحفوظة بدلا من الحوار الحر الذي يكون فيه ترامب إما ضحية للانتقادات اللاذعة أو متنمرا بالقادة الآخرين.

وعموما، من المؤكد أن ترامب لن يراعي مشاعر الآخرين، فقد خلط دون أي اهتمام العام الماضي خلال اجتماعات الجمعية العمومية بين أسماء "ناميبيا" و"زامبيا" و"غامبيا" وأطلق عبارته التي أصبحت شهيرة في وصف الرئيس الكوري الشمالي، حين قال "رجل الصواريخ في مهمة انتحارية".

المصدر : نيويورك تايمز