السر العسكري للنوم خلال دقيقتين

هل تتوقع أن تغفو أثناء انتظار الطعام؟ (رويترز)
هل تتوقع أن تغفو أثناء انتظار الطعام؟ (رويترز)

في الوقت الذي يغفو فيه البعض بمجرد وضع الرأس على الوسادة في الليل، يتقلب آخرون في أسرّتهم ولا يغمض لهم جفن طوال الليل ويصارعون لإغلاق عيونهم. وإذا كنت معتادا على الاستلقاء في السرير مستيقظا ليلا، ولا يكاد عقلك يتوقف ويئز من سرعة التفكير وأنت عاجز عن الوصول لهذه الغفوة الجميلة التي تتوق إليها، فإليك هذه الأخبار الجيدة.

هناك طريقة عسكرية سرية يقال إنها تساعد أي شخص على النوم خلال دقيقتين فقط. وهذه الحيلة التي يستخدمها الجيش الأميركي تساعد أفراده على النوم في مواقف أقل أمنا مثل ساحات القتال، ويعتقد أنها طورت لضمان عدم ارتكاب الجنود أخطاء بسبب الإرهاق والتعب. وهذه الفكرة تقوم على الآتي:

1- ارخ عضلات وجهك، بما في ذلك اللسان والفكان والعضلات حول العينين.
2- اسحب كتفيك إلى الأسفل قدر الإمكان متبوعا بالعضد والساعد، وجانب واحد كل مرة.
3- تزفر مرخيا صدرك فساقيك بدءا من الفخذين إلى أسفل الجسم.
 4- بعدها ينبغي أن تقضي 10 ثوان محاولا تصفية ذهنك قبل التفكير في أنك بإحدى الصور الثلاث التالية:

– مستلق في زورق طويل خفيف في بحيرة هادئة، ولا شيء سوى سماء زرقاء صافية فوقك.
-مستلق في أرجوحة مخملية سوداء في غرفة حالكة السواد.
– تخاطب نفسك "لا تفكري لا تفكري لا تفكري" مرارا وتكرارا لنحو 10 ثوان.

ويقال إن هذا الأسلوب ينجح بنسبة 96% مع من يمارسونه بعد 6 أسابيع.

وإذا لم يفلح ذلك -كما يقول خبير النوم البريطاني د. نيل ستانلي- فإن العامل الأكثر أهمية عندما يتعلق الأمر بالنوم هو تهدئة العقل.

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

يبدو أن رحلات المسافات الطويلة بالطائرة مصممة خصيصا لتخريب العطلة، بدءا من الجلوس بالمقعد وربط الحزام والاهتزاز في كل اتجاه، وربما الحرمان من النوم طوال الليل.

تتحدث الكاتبة كريستين مانباي عن مدى حاجة الإنسان للنوم، وتقول إن دراسات مختلفة تشير إلى أن قلة النوم تتسبب بأمراض مثل السكري والخرف وغيرهما، وأن النوم العميق يطرد النفايات.

كيف كان نومك الليلة الماضية؟ إذا كنت مرهقا للغاية فلا تقلق كثيرا، فأنت لست وحدك في هذه المعاناة، لكنّ هناك طرقا تمكن المرء من الحصول على النوعية الجيدة من النوم.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة