ست دول غيرت اسمها.. تعرف عليها

سيلان تغير اسمها إلى ىسريلانكا ومعناها "الجزيرة المحظوظة" (الجزيرة)
سيلان تغير اسمها إلى ىسريلانكا ومعناها "الجزيرة المحظوظة" (الجزيرة)

يشارك اليوم الأحد 30 سبتمبر/أيلول 2018 سكان مقدونيا في استفتاء لاتخاذ قرار بشأن تغيير اسم بلدهم ليتسنى له الانضمام للاتحاد الأوروبي، إذ ترفض اليونان منذ 1991 الاعتراف باسم "مقدونيا" لأن لها مقاطعة تحمل نفس الاسم، كما تعترض أثينا على انضمام هذا البلد إلى الاتحاد الأوروبي للسبب ذاته.

وقد اقترحت السلطات المقدونية أن يكون الاسم الجديد "جمهورية مقدونيا الشمالية". وبهذه المناسبة استعرضت صحيفة لاكروا الفرنسية قصص عدد من البلدان التي غيرت اسمها.

ـ إسواتيني: واسمها الأصلي سوازيلاند لكن ملكها مسواتيIII قرر في 19 أبريل/نيسان 2018 اعتماد الاسم الجديد بعد أن ظلت لخمسين عاما تحمل اسما نحته لها المستعمر البريطاني من اسم السكان المحليين "سوازي" وكلمة "لاند" التي تعني بالإنجليزية "الأرض".

ـ ميانمار: فقد قرر الحكام العسكريون تغيير اسمه من بورما إلى اتحاد ميانمار، وذلك يوم 27 مايو/أيار 1989.

ـ بوركينا فاسو: وهي مستعمرة فرنسية سابقة استقلت عام 1958 وكان اسمها فولتا العليا، لكن اسمها غُير خلال حكم الرئيس توماس سانكارا يوم 4 أغسطس/آب 1984.

وتتكون بوركينا فاسو من كلمتين إحداهما من لهجة "الموري" والأخرى من لهجة "ديولا" المستخدمتين هناك، وتعني "أرض الرجال الصادقين".

ـ زيمبابوي: وكان اسمها روديسيا، وقد غير هذا الاسم إلى زيمبابوي في حكم رئيسها السابق روبرت موغابي عام 1980. وهذا اسم مدينة قديمة كانت مأهولة في العصر الحجري.

ـ بنين: فبعد 15 سنة على استقلالها قررت دولة "داهومي" تغيير اسمها إلى جمهورية بنين الديمقراطية، في 30 نوفمبر/تشرين الثاني 1975.

ويشير الاسم الجديد إلى مملكة قوية انتشرت في نيجيريا المجاورة بين القرنين الـ 13 والـ 19.

ـ سريلانكا: التي كان يطلق عليها حتى عام 1972 سيلان، ويشير اسمها الجديد لقصائد أسطورية من شمال الهند كانت تصف الجزيرة بأنها "Srok Langkâ" أي "الجزيرة المحظوظة".

المصدر : الصحافة الفرنسية

حول هذه القصة

دولة أفريقية عرفت سابقا بروديسيا الجنوبية لما كانت مستعمرة بريطانية، تحدها من الجنوب دولة جنوب أفريقيا ومن الشرق والشمال الشرقي موزمبيق ومن الشمال زامبيا ومن الغرب بوتسوانا.

جمهورية في غرب أفريقيا، تحدها من الشمال مالي، ومن الشرق النيجر، ومن الجنوب بنين وتوغو وغانا، ومن الغرب ساحل العاج ومالي. الموارد الطبيعية: الحجر الجيري والمنغنيز والرخام والفوسفات والملح.

تجمعت حشود ضخمة من المتظاهرين وسط أثينا للتعبير عن معارضتهم أن تستمر الدولة الشمالية المجاورة في حمل اسم مقدونيا، بدوافع وطنية وخشية من أطماع على سيادة بلادهم.

وقعت اليونان ومقدونيا اليوم اتفاقا تاريخيا بشأن تغيير اسم الأخيرة لجمهورية مقدونيا الشمالية، مقابل إنهاء أثينا اعتراضها على انضمام سكوبيه إلى حلف الناتو وبدء مفاوضات عضوية الاتحاد الأوروبي.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة